ماسكات الشعر لعلاج التساقط

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 يوليو 2021
ماسكات الشعر لعلاج التساقط
مقالات ذات صلة
فيتامينات لعلاج تساقط الشعر
الحلبة لعلاج تساقط الشعر
أطعمة لعلاج تساقط الشعر

ماسكات الشعر للشعر المتساقط من أفضل الحلول الآمنة والطبيعية على شعرك لعلاجه من التساقط، إذا كنتِ لا تفضلين الأدوية أو بلازما وزرع الشعر إليكِ ماسكات من زيوت ومكونات طبيعية لعلاج تساقط الشعر، بشرط المواظبة عليها لتحصلين على نتيجة فعّالة في وقت أقل.

ماسكات الشعر لعلاج التساقط

ماسك المايونيز لتساقط الشعر

يعمل ماسك المايونيز والبيض على ترطيب الشعر الجاف والتالف بشكلٍ عميق وجذري، كما يُسهم في إنبات الشعر وعلاجه من التساقط على النحو التالي:

المكونات:

  • 1 كوب من المايونيز.
  • 1 بيضة.

الطريقة:

  • اخفقي البيض والمايونيز جيداً في وعاء عميق حتى تحصلي على مزيج كريمي.
  • ضعي الخليط على شعركِ بالكامل، من الجذور وحتى الأطراف.
  • غطّي شعركِ بقبعة استحمام بلاستيكية، وانتظري مدة 30 دقيقة- على الأقل-.
  • اغسلي شعركِ جيداً بالماء البارد؛ كي تتخلصي من آثار البيض العالقة على شعركِ، وأكملي تنظيف شعركِ بشامبو خالٍ من الكبريتات.
  • رطّبي شعركِ كالمعتاد. 

ماسك الفلفل الرومي لتساقط الشعر

لتتخلصي من مشاكل الشعر كافة يمكنكِ تطبيق وصفة الفلفل الرومي للشعر المتساقط، من خلال اتباع الخطوات الآتية:

المكونات:

  • ثمرة فلفل رومي.
  • كمية مناسبة من زيت الزيتون.

الخطوات:

  • قطعي ثمرة من الفلفل الرومي لقطع صغيرة.
  • ضعي قطع الفلفل الرومي في برطمان زجاجي وصبي فوقها كمية مناسبة من زيت الزيتون بحيث تغمرها بالكامل.
  • اغلقي البرطمان جيداً وضعيه في مكان لا تصله شمس حتى لا يتأكسد الفلفل الرومي وزيت الزيتون لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى عشرة أيام.
  • صفي الزيت من الفلفل الرومي واستخدمي الخلطة كحمام زيت للشعر بحيث تدلكي فروة رأسك وشعرك بالكامل بالزيت.
  • اتركي الزيت على شعركِ لمدة ساعتين وغطي شعرك بمنشفة دافئة.
  • اغسلي شعركِ بالماء الدافئ والشامبو.

ماسك الشوكولاتة لتساقط الشعر

عالجي تساقط بالشوكولاتة الداكنة عن طريق الخطوات التالية:

المكونات:

  • كمية من الشيكولاتة الداكنة.
  • ملعقتين من زيت جوز الهند.
  • ملعقتين من الشاي الأخضر.

الخطوات:

  • خذ بعض مسحوق الكاكاو أو الشوكولاتة الداكنة واخلطها بزيت جوز الهند والشاي الأخضر.
  • ينظف هذا الخليط فروة رأسك لأن الشاي الأخضر يساعد في تنظيف فروة الرأس ومن ثم إنبات الشعر.
  • كما أن الشوكولاتة الداكنة قادرة على تغذية فروة الرأس الجافة إلى جانب الفوائد الغنية بزيت جوز الهند.

ماسك الثوم والخروع لتساقط الشعر

المكونات:

  • خمس ملاعق كبيرة من زيت الخروع.
  • ملعقة كبيرة من زيت حبة البركة.
  • خمس فصوص من الثوم المهروس.

طريقة التحضير:

  • اخلطي جميع المكونات مع بعضها البعض واحفظيها في علبة محكمة الإغلاق لمدة يومين قبل الاستخدام.
  • بعد مرور الوقت المُحدد، خذي كمية مناسبة لطول شعرك ووزّعيها على شعرك مع تدليك فروة الرأس لحين الشعور ببعض الحرارة فيها.
  • اتركي الخليط لمدّة ساعتين على شعرك مع ضرورة تغطية الشعر بواسطة منشفة ساخنة.
  • اغسلي شعرك بالماء والشامبو جيدًا، وكرري هذه الخلطة مرتين أسبوعيًا. حتى تحصلي على نتائج مُرضية.

ماسك القرفة لتساقط الشعر

المكونات:

  • 2 معلقة من العسل.
  • 2 معلقة من زيت الزيتون.
  • 1معلقة من القرفة.

طريقة التحضير:

  • اخلطي المكوّنات جيدًا.
  • ضعي الخليط على فروة رأسك وشعرك.
  • اتركي الخليط لساعة على شعرك مع ضرورة وضع منشفة ساخنة عليه.
  • كرري هذه الطريقة مرّة واحدة أسبوعيًا لتلاحظي الفرق على شعرك.

ماسك البصل لتساقط الشعر

المكونات:

  • عصير البصل الطازج.
  • مقدار من جلّ الصبّار.
  • زيت الزيتون.

طريقة التحضير:

  • اخلطي المكوّنات جيدًا في وعاء.
  • ضعي الخليط على فروة رأسك وشعرك.
  • اتركي الخليط على شعرك لمدة نصف ساعة.
  • اغسلي شعرك جيدًا بالماء والشامبو كالمعتاد.

ماسك الميرمية لتساقط الشعر

استخدامات زيت جوز الهند لأغراض تجميل الشعر عديدة، وحتى الآن لم يستغني عنه الهنود ليومنا هذا، إذ يتم إعداد خلطة خاصة لوقف تساقط الشعر من زيت جوز الهند مع أعشاب أخرى تجعله أكثر فاعلية.

المكونات:

  • كمية بسيطة من أوراق من الميرمية.
  • 3 ملعقة من زيت جوز الهند.
  • عصير ليمونة.

طريقة التحضير:

  • غلي أوراق الميرمية في كمية كافية من الماء.
  • أضفي زيت جوز الهند للحصول على خلطة.
  • تدليك فروة الرأس بها لدقائق.
  • يمكنك أيضاً خلط عصير الليمون الطازج مع زيت جوز الهند.
  • وتدليك فروة الرأس بالخليط الناتج.

أسباب تساقط الشعر

  • العوامل الوراثية: عندما نتحدث عن تساقط الشعر الوراثي، فعادةً ما يتبادل إلى أذهاننا نمط الصلع الذكوري، إلا أن الناس من جميع الأجناس هم عرضة لتساقط الشعر الوراثي، وعلى الرغم من أنه ليس بالإمكان منع هذا النوع من تساقط الشعر بشكلٍ تام، إلا أن هناك بعض أنواع العلاج المتاحة دون الحاجة لوصفة طبية؛ مثل المينوكسيديل أو الفيناسترايد، حيث يمكن أن تعمل هذه الأدوية على إبطاء تساقط الشعر وإبقائه على فروة الرأس لفترةٍ أطول، علماً بأنه كلما بدأ علاج تساقط الشعر الوراثي مبكرًا كان ذلك أفضل من حيث النتائج.
  • الولادة: وهي من أبرز أسباب تساقط الشعر عند النساء، حيث يدخل الشعر في وضع النمو السريع أثناء الحمل؛ نتيجةً لحدوث تغيرات في هرمون الإستروجين الذي يُحفز نمو الشعر، ويُبقي الشعر لفتراتٍ طويلة، وبالتالي فإن التساقط الطبيعي للشعر لا يحدث أثناء الحمل، إلا أنه وبمجرد عودة مستويات هرمون الإستروجين لطبيعتها بعد الولادة، يُكمل الشعر دورات نموّه الطبيعية، وبالتالي يتساقط الشعر بعد الولادة.
  • التغييرات في تحديد النسل: يمكن أن ينتج تساقط الشعر لدى النساء بسبب التوقف عن تحديد النسل الهرموني أو البدء بتناول مانع حمل هرموني أو تغيير نوع مانع الحمل الهرموني المعتاد، ويُعتبر تساقط الشعر الناتج عن تحديد النسل هرمونياً أحد أشكال تساقط الشعر الكربي، وبالتالي فإنه عادةً ما يكون "مؤقتاً".
  • نقص التغذية: إن تكوين الشعر الصحي والحفاظ عليه مشروط بالحصول على التغذية الأساسية، لا سيما عناصر الحديد والزنك وفيتامين (B3) (النياسين) والبروتين.
  • الأدوية: يمكن أن تتسبب بعض الأدوية بتساقط الشعر المزمن، خاصةً تلك المستخدمة في ضبط ارتفاع ضغط الدم وعلاج السرطان والتهاب المفاصل والاكتئاب.
  • قشرة الرأس أو صدفية فروة الرأس: يتسبب التهاب فروة الرأس وإثارته للحكة بخدش فروة الرأس، الأمر الذي قد يؤدي إلى تساقط الشعر أكثر من المعتاد، وفيما يتعلق بقشرة الرأس، فهي من أشهر أسباب تساقط الشعر، ومع ذلك، يمكن علاجها بسهولة، باستخدام المنتجات التي تُصرف دون وصفة طبية؛ كالشامبو الذي يحتوي على بيريثيون الزنك، وغير ذلك من المنتجات الخاصة.
  • الضغط النفسي أو الجسدي الشديد: الظروف النفسية السيئة تُؤثر سلباً على صحة الشعر، خاصةً تلك التي تُحدث تغييراً جذرياً في منحى الحياة؛ كالوفاة، أو الطلاق، أو خسارة مصدر الدخل، وما إلى ذلك، وحينها، يُوجه الجسم موارده نحو تخطي هذا الظرف والنجاح بها، ما يؤدي إلى التوقف "المؤقت" في نمو بعض أجزاء الشعر، وتساقط أجزاء أخرى، إلى جانب استمرار بعض أجزاء الشعر بالنمو، ولكن مع تحسن الحالة النفسية يبدأ الشعر الذي توقف عن النمو بالظهور مجدداً، حيث إن هذا النوع من تساقط الشعر يكون "مؤقتاً"، علماً بأن هذه التأثيرات قد تحدث أيضاً في حالة الإجهاد أو الصدمة البدنية؛ مثل إجراء عملية جراحية كبيرة، أو فقدان كيلوغرامات كثيرة من الوزن بسرعةٍ فائقة.
  • أمراض المناعة الذاتية: وهي التي تسُوق الجسم إلى التعرف على بصيلات الشعر على أنها أجسام غريبة ينبغي أن يُهاجمها، وبالتالي يتساقط الشعر، وهو ما يمكن أن يحدث لدى بعض الحالات المرضية مثل الثعلبة، التي يُهاجم الجهاز المناعي فيها بصيلات الشعر.
  • تصفيف الشعر بشكل مشدود للغاية: حيث إن شد الشعر يمكن أن يتسبب بالترقق التدريجي لخط الشعر، خاصةً عند الاستمرار بشدّه لفتراتٍ طويلة، كما يمكن أن يتسبب بالضرر لبصيلات الشعر بشكلٍ لا يمكن إصلاحه.
  • كثرة تصفيف الشعر بالحرارة: يمكن أن يؤدي استخدام أدوات تصفيف الشعر الساخنة والتبييض المفرط إلى تساقط الشعر، وغالباً ما يتمثل العلاج في هذه الحالة بتجنب المُسبب لتساقط الشعر، بما في ذلك أدوات التصفيف الساخنة، والمواد الكيميائية القاسية، إضافةً إلى فرشاة الشعر الخشنة.
  • الإفراط في معالجة الشعر: إن الوسائل المستخدمة في تمليس الشعر أو إضفاء التموجات عليه يمكن أن تتسبب بالتلف الدائم لبصيلات الشعر، وبالتالي التساقط الدائم أيضاً، مع توقف بصيلات الشعر المتضررة عن النمو مرةً أخرى.