مميزات حقن الجلوتاثيون لتفتيح لون البشرة

حقن الجلوتاثيون لتفتيح لون البشرة من التقنيات الحديثة للتخلص من التصبغات وبقع الكلف وعلامات التقدم في العمر، وتستخدم تحت إشراف طبي

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 يناير 2022 آخر تحديث: الأربعاء، 17 أغسطس 2022
مميزات حقن الجلوتاثيون لتفتيح لون البشرة
مقالات ذات صلة
مميزات حقن الكولاجين للبشرة
مميزات حقن البلازما للبشرة
مميزات كريم بيزلين لتفتيح البشرة

تبدأ بشرتنا في إظهار علامات الشيخوخة، وخلال هذه العملية، تظهر التصبغات والتجاعيد، يمكن أن تحدث حالات الجلد هذه أيضًا قبل الأوان بسبب عوامل داخلية وخارجية مختلفة.

ظهرت العديد من الطرق مثل حقن الجلوتاثيون لتفتيح لون البشرة، لذا في المقالة التالية، سوف نتعرف على مميزات حقن الجلوتاثيون وفوائدها وآثارها الجانبية.

حقن الجلوتاثيون

الجلوتاثيون مادة طبيعية ينتجها الكبد. مضادات الأكسدة الموجودة بشكل طبيعي مفيدة لأداء عدد من الأنشطة في الجسم مثل بناء وإصلاح أنسجة الجسم، وتحييد الجذور الحرة، والمساعدة في المناعة، والعمل كعامل مضاد للسرطان، وتأخير عملية الشيخوخة، وما إلى ذلك. [1] [2]

ينخفض ​​مستوى الجلوتاثيون في أجسامنا وعندما يحدث هذا، فإنه يسرع من عملية الشيخوخة في الجسم. لهذا السبب، يميل الناس إلى اللجوء إلى حقن الجلوتاثيون التي تساعد في الحفاظ على مظهر الشباب مع تبييض البشرة. يساعد هذا العامل الخارجي على زيادة مستوى الجلوتاثيون في الجسم.

بناءً على العديد من الدراسات والأبحاث، فإن الإجماع العام هو أن نتائج حقن الجلوتاثيون إيجابية في الغالب لتبييض البشرة. على الرغم من أن أخذ هذا الحقن سيوفر نتائج لفترة أطول، إلا أنه سيتعين عليك الحصول على جرعات معززة بينهما للحفاظ على التأثيرات. يمكن أن تكون هذه الحقن المعززة إما على شكل حقن أو حبوب جلوتاثيون. ستكون نتائج هذا الإجراء أكثر فعالية إذا تم دمجها مع علاجات تجميلية أخرى مثل تفتيح البشرة بالليزر.

كيف تعمل حقن الجلوتاثيون

يحتوي الجلوتاثيون على خصائص مضادة للأكسدة قوية. يعمل تأثير إزالة الجذور الحرة للجلوتاثيون على منع تحريض نشاط التيروزيناز الناجم عن البيروكسيدات. [1]

وقد ثبت أن الجلوتاثيون ينقب عن الأشعة فوق البنفسجية التي تسببها أنواع الأكسجين التفاعلية المتولدة في خلايا البشرة.

أشارت دراسة حديثة أجريت على مرضى الكلف إلى مستويات أعلى بشكل ملحوظ من إنزيم الجلوتاثيون بيروكسيديز في المرضى مقارنةً بالضوابط، مما يؤكد دور الإجهاد التأكسدي في الكلف. بناءً على هذه الملاحظات، فإن إمكانات الجلوتاثيون في علاج الكلف وفرط التصبغ تبدو معقولة.

كان دور الجلوتاثيون كعامل لتفتيح البشرة اكتشافًا عرضيًا عندما لوحظ تفتيح البشرة كأثر جانبي لجرعات كبيرة من الجلوتاثيون. تم اقتراح آليات مختلفة للتأثير الناقص التصبغ للجلوتاثيون، مع كون تثبيط التيروزيناز هو الأهم.

يمكن أن يقلل الجلوتاثيون من نشاط التيروزيناز بثلاثة طرق مختلفة. يتم تثبيط التيروزيناز مباشرة من خلال عملية إزالة معدن ثقيل من موقع النحاس بواسطة مجموعة الثيول.

يتداخل الجلوتاثيون مع النقل الخلوي لتيروزيناز إلى الجسيمات الأولية، وهو شرط أساسي لتخليق الميلانين.

يتم تثبيط التيروزيناز بشكل غير مباشر من خلال تأثيره المضاد للأكسدة. ينقل الجلوتاثيون تكوين الميلانين من تخليق الإيوميلانين إلى تخليق الفايوميلانين عن طريق التفاعلات بين مجموعات الثيول والدوباكينون مما يؤدي إلى تكوين اقتران سلفهيدريل.

مميزات حقن الجلوتاثيون لتفتيح لون البشرة

يتوفر الجلوتاثيون بشكل أساسي في شكل تركيبات عن طريق الفم (حبوب، ومحاليل، وأقراص تحت اللسان، وشراب، وبخاخات) وتركيبات عن طريق الحقن (في الوريد والعضل). [1] [2]

وقد تم إعطاؤه عن طريق الأنف أيضًا. الطرق الرئيسية للإعطاء لتفتيح البشرة هي الموضعية (الكريمات، غسول الوجه)، أو عن طريق الفم (الكبسولات والأقراص تحت اللسان) والحقن في الوريد.

ومن مميزات حقن الجلوتاثيون:

  • تقليل تكوين الميلانين.
  • علاج بقع الكلف.
  • تقليل الإجهاد التأكسدي للجلد.
  • التخلص من التصبغات.
  • تفتيح لون البشرة.
  • عدم العودة للون البشرة الأصلي بعد التوقف عن حقن الجلوتاثيون.
  • العلاج متوفر وتم تجربته من قبل الكثير من الأشخاص حول العالم.

الآثار الجانبية لحقن الجلوتاثيون

هذه الحقن آمنة ولهذا أصبحت وسيلة شائعة لتجديد شباب بشرتك واستعادة إشراقتها. [3]

على الرغم من أنه من الرائع اختيار حقن الجلوتاثيون لأنها تجدد بشرتك بسرعة وتبييضها، إلا أن الآثار الجانبية المرتبطة بها لا تجعلها خيارًا مثاليًا.

يمكن أن يؤدي الحصول على حقنة من الجلوتاثيون إلى آثار جانبية مختلفة. اعتمادًا على الجرعة التي يتم تناولها، يمكن أن تختلف الآثار الجانبية من خفيفة إلى شديدة.

إذا كانت الجرعة المعطاة أعلى بكثير مما هو مطلوب، يمكن أن يعاني المريض من آثار جانبية خطيرة مثل الفشل الكلوي أو تسمم الدم. بصرف النظر عن هذا، فإن بعض الآثار الجانبية الأخرى لحقن الجلوتاثيون التي يمكن أن تحدث، إذا كانت الجرعة المعطاة في هذه الحالة أكثر من 5 جرام أو أكثر تشمل:

  • غثيان.
  • طفح جلدي وخلايا النحل أو ردود فعل تحسسية.
  • الإسهال أو غيره من اضطرابات المعدة.
  • تساقط الشعر.
  • مشكلة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • اكتساب الوزن.
  • تبييض الشعر.
  • متلازمة ستيفن جونسون.
  • نخر البشرة السمي.
  • الشعور بالخدر.
  • اضطراب العين.
  • تفاقم أعراض الربو.

إلى هنا نختم موضوع اليوم عن مميزات حقن الجلوتاثيون لتفتيح البشرة، يمكنك سيدتي استشارة الطبيب عن مدى ملائمة هذه الحقن لحالتك، ولا تترددي في طلب المزيد من المعلومات عن مدى فعاليتها وآثارها الجانبية.