فوائد زيت الورد للمهبل

العناية بالمنطقة الخاصة لا تقل أهمية عن العناية بالشعر والبشرة إطلاقاً؛ لذلك فإن زيت الورد هو الحل الأمثل لروتين متكامل للعناية بالمهبل.

  • تاريخ النشر: الجمعة، 03 يونيو 2022
فوائد زيت الورد للمهبل
مقالات ذات صلة
فوائد زيت السمسم للمهبل
فوائد زيت الورد
فوائد زيت الورد

بعد ارتباط الورد بالرقة والرونق الكامل، توجهت الأنظار نحو استخلاص أفضل الزيوت من أوراق الورد الندية لتقديم أعلى درجات العناية والاهتمام بالمرأة وما يخصها، وخرجت الأيادي المبدعة بزيت الورد ليضفي على جمال المرأة رقة.

زيت الورد

زيت الورد (بالإنجليزية: Rose Oil) يعرف أيضاً بعدة مسميّات منها جوهر الورد، يستخرج من بتلات الورد على هيئة سائل له رائحة فواحة لكنه عديم اللون، وقد يعثر عليه أحياناً باللون الأصفر، يحظى بقيمة عظيمة بفضل تركيبته الغنية بالمغذيات، يستخرج زيت الورد عادةً بالتقطير اعتماداً على مذيب ملائم لا يؤثر بتركيبة الزيت، ويشار إلى أن كل 113 كجم ينتج عنها أونصة واحدة فقط من الزيت العطري، أما المنتج الثانوي عن تقطير الورد فهو ماء الورد، ومن الرائع أنه يسهل إدراج زيت الورد ضمن روتين العناية بالبشرة والمنطقة الحساسة كاملة دون تعقيد، وقد يكون الأمر مشجعاً اعتباراً للنتائج المذهلة التي حققها في تعزيز صحة الجسم كاملاً، فإنه زيت طبيعي مليء بالمغذيات التي يحتاجها الجلد ومضادات الالتهابات والأكسدة ومقاومة مسببات الأمراض بكل كفاءة يغنيكِ عن أي كريم لتضييق المهبل والمنطقة الحساسة. [1]

فوائد زيت الورد للمهبل

تعد منطقة المهبل والمنطقة الحساسة بشكل عام من المناطق التي تحتاج إلى روتين عناية فائق باستمرار، وذلك لمنع حدوث الالتهابات والعدوى والاسمرار، ويجدر التنويه أنها باعتبارها حساسة للغاية؛ لا بد من التأني باختيار المواد المستخدمة في العناية بها، ومن أبرزها زيت الورد للمنطقة الحساسة والمهبل، ومنها ما يلي: [2]

  • معقم فعال للمهبل من الميكروبات ومسببات الالتهابات.
  • تفتيح المنطقة الداكنة والتخلص من الاسمرار.
  • فتح المسام.
  • التخلص من الترهل وشد جلد المهبل.
  • تحقيق توازن مستويات الحموضة في المهبل.
  • منح المنطقة الحساسة رائحة منعشة.
  • العلاج نهائياً من الالتهابات والاحمرار المؤلم.
  • منح البشرة الرطوبة العميقة دون مبالغة.
  • مصدر غني بمضادات الالتهابات، بالتالي التخلص من التهابات المهبل.

فوائد زيت الورد

أما عن فوائد زيت الورد العامة فإنها تتمثل بما يلي: [3]

  • غني بالخصائص المضادة للبكتيريا والأكسدة، بالتالي استخدام زيت الورد للبشرة يمنح تغذية عميقة.
  • علاج حب الشباب والتخلص من الندبات الناجمة عنه.
  • تهدئة البشرة المتهيجة والاحمرار ، بالتالي منح البشرة متهيجة مفعمة بالحيوية.
  • التنظيف العميق للبشرة،
  • منح البشرة التغذية اللازمة، فإنه غني بالسترال من أقوى المضادات للميكروبات، وكارفوني وغيرها.
  • مقاومة التجاعيد، وذلك بالتخلص من مسببات التجاعيد وعلامات التقدم بالسن بإمداد البشرة بمضادات الأكسدة من سيترونيلول وجيرانيول الفعالة في القضاء على الجذور الحرة.

طرق استعمال زيت الورد للمهبل

تكثر الطرق المتوفرة لاستخدام زيت الورد للمهبل والعناية بالمنطقة، اخترنا لك أكثر الطرق أماناً وفائدة للاستفادة منها، ومنها ما يلي: [3]

  • غمس كرة قطنية في زيت الورد وتدليك المهبل برفق، وتحديداً بعد إزالة الشعر وشطف المنطقة وتجفيفها، ثم الشطف بالماء بعد 10 دقائق.
  • تدليك المهبل بزيت الورد ليلاً، وشطف المنطقة صباحاً.
  • مزج مقادير متساوية من زيت الورد، والنشا، وبودرة الأطفال والفازلين معاً، والاحتفاظ بها في الثلاجة، ثم الاستخدام في اليوم التالي.

فوائد زيت الورد للنساء

لا تقتصر فوائد زيت الورد للمهبل فحسب، بل هناك العديد من الفوائد التي يمكن للنساء استغلال زيت الورد لأجلها: [4]

  • تحفيز الدورة الشهرية، فإن تدليك الرحم خارجياً بزيت الورد يعزز تدفق الدم بكفاءة خلال موعد الدورة الشهرية، بالتالي منع بقاء الدم الفاسد في الجسم.
  • الحماية الفائقة للرحم من العديد من المشاكل بما فيها التكيسات.
  • علاج فعال لأعراض متلازمة الدورة الشهرية؛ فإنه يخفف من حدة الأعراض مثل التقلصات وعسر الطمث وغيرها.
  • منع ترهل المنطقة الحساسة، وذلك لاحتوائه على مواد قابضة بالتالي شد العضلات والجلد معاً.
  • تعزيز الرغبة الجنسية، كما يعالج بعض الاضطرابات الجنسية لدى الرجال.

فوائد زيت الورد للبشرة

تهتم النساء بروتين العناية بالبشرة والجسم كاملاً، لذلك يمكن الاعتماد على زيت الورد في التخلص من العديد من المشاكل والاعتناء بالبشرة بكل كفاءة، ومنها ما يلي: [4]

  • تهدئة الجلد المتهيج وتعزيز قدرته على استرجاع طبيعته، كما يهدئ العضلات بفضل الخصائص المضادة للالتهابات.
  • زيت طبيعي آمن للاستخدام على الجروح والحروق والكدمات، فإنه غني بالخصائص المضادة للالتهابات.
  • الوقاية من الالتهابات الداخلية لاحتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا.
  • تعزيز صحة البشرة ومنع ظهور علامات التقدم بالسن والخطوط الدقيقة.
  • علاج حب الشباب والتخلص من الدمامل.
  • تنعيم البشرة وإزالة الجفاف والعلامات الدهنية المزعجة بفضل الخصائص المضادة للأكسدة.
  • تجديد وترميم البشرة، وذلك لوفرة البيتا كاروتين في تركيبته.
  • تقشير البشرة بلطف، ومنحها مظهراً متألقاً مفعماً بالحيوية.
  • ترطيب البشرة بتعزيز بقاء السوائل فيها، وبالتالي التخلص من الاحمرار وجفاف البشرة والحكة.
  • تعزيز تدفق الدورة الدموية في خلايا البشرة اعتماداً على مضادات الأكسدة الوفيرة في تركيبتها.
  • شد البشرة وجعلها أكثر شباباً وحيوية.

الاحتياطات اللازمة عند استخدام زيت المهبل

من الضروري الأخذ بعين الاعتبار استخدام زيت الورد للمهبل خارجياً، والابتعاد تماماً عن الاستخدام الداخلي تجنباً لحدوث أي تهيج أو التهاب غير مرغوب به، كما ينصح بالتحقق من اختياره من مصادر موثوق بها لضمان عدم احتوائه على مكونات كيميائية تلحق الضرر بالمهبل. [3]

أضرار زيت الورد للنساء

رغم الفوائد العظيمة المرصودة من استخدام زيت الورد للنساء، إلا أن هناك بعض الأضرار المتوقعة الواجب أخذها بعين الاعتبار، منها: [4]

  • الإجهاض، يمنع تدليك الرحم والمهبل بزيت الورد خلال فترة الحمل أو تناوله فموياً، وذلك لاعتباره من الزيوت المحفزة للطمث.
  • الصداع، من المتوقع حدوث صداع شديد عند استهلاكه أو استنشاقه، لذلك لا بد من تخفيفه أولاً للحيلولة دون تفاقم الصداع.
  • ردود فعل تحسسية، إضافة إلى ما تقدم قد تعاني بعض السيدات من ظهور ردود فعل تحسسية مزعجة عند استخدام زيت الورد، لذلك من الأفضل إجراء اختبار الحساسية أولاً قبل تطبيقه على حيز واسع من الجلد.

ختاماً، فإن المواد الطبيعية رغم أنها أكثر أماناً من المواد الكيميائية؛ لا بد من الانتباه لاعتبارها سلاح ذو حدين؛ فإنها قد تعود بالأضرار عند سوء الاستخدام، فإن الاعتدال سيد الموقف دائماً تجنباً للمضاعفات.