وصفات فرعونية للعناية بالشعر والبشرة

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أبريل 2021
وصفات فرعونية للعناية بالشعر والبشرة
مقالات ذات صلة
زيت الخروع والصنوبر سر جمال شعر الملكة تي بعد آلاف السنين
أفضل شامبو للشعر الدهني
وصفات طبيعية للعناية بالشعر في فصل الربيع

الوصفات الفرعونية للعناية بالشعر والبشرة، من أشهر الوصفات الجمالية المجربة، فعُرفت المرأة الفرعونية في مصر القديمة بالجمال والجاذبية، وعنايتها بالشعر والبشرة؛ وبالتزامن مع موكب الموميات الفرعونية بالقاهرة جمعنا لكٍ مجموعة من الأسرار الجمالية للعناية بالشعر والبشرة على الطريقة الفرعونية.

حيث أبهرت مومياء الملكة الفرعونية "تي" الجميع بشعرها المموج  الثقيل الذي مازال على حاله رغم مرور السنين، ليكن الشغل الشاغل لحفيدات تلك الملكة الفرعونية هي الوصفة التي أبقت شعرها على تلك الحالة الرائعة، وكانت الوصفات الفرعونية للعناية بالشعر كالتالي:

وصفات فرعونية للعناية بالشعر

وصفة حليب جوز الهند وزيت الزيتون

كانت المرأة الفرعونية تعتمد في إطالة شعرها على وصفة حليب جوز الهند مع زيت الزيتون، حيث ت عمل هذه الوصفة على إطالة الشعر وزيادة نعومته، وكان يطبق هذا الماسك باستمرار على خصلات شعرهنّ.

وصفة الصبار للشعر

يعتبر جل الصبار من أسرار المرأة الفرعونية في مصر القديمة، حيث اعتبرت المرأة الفرعونية بقدرة هذه العشبة على زيادة جمال الشعر والبشرة. كما كانت المرأة الفرعونية تتناول جل الصبار للحفاظ على رشاقتها.

الزيوت الطبيعية للشعر

كانت تتغلب المرأة الفرعونية على مشكلات شعرها مثل التقصف والهيشان والجفاف بمجموعة زيوت هامة مثل زيت الخروع وزيت الزيتون المضاف إليهما خام الحديد لإكساب الشعر النعومة والبريق، وقد عرف حاليا باسم "البرماتنت".

الرمان والكركم لصبغ الشعر‏

استخدمت المرأة الفرعونية في مصر القديمة قشر الرمان لصبغ الشعر باللون الأحمر، و والكركم لصبغ الشعر باللون الأصفر، كمان كانت تستخدم المرأة الفرعونية نبات الميموزا لصبغ الشعر بللون الأخضر، أما عن تثبيت الألوان على الشعر فكانوا يستخرجونها من شجر السنط والشبة.

الدهون الحيوانية لتثبيت الشعر

استخدمت المرأة الفرعونية في مصر القديمة الجيل أيضاً ولكن مستخراً من الدهون الحيوانية والشمع.

أوراق شجر الدر لتنظيف الشعر

ولنظافة الشعر استخدمت المرأة الفرعونية منقوع أوراق شجر الدر "النبق" وذلك لتخليصه مما يعلق به من دهون ومواد عضوية، إضافة إلى استخداماتها العادية لمواد تشبه الصابون.

وصفات فرعونية للعناية بالبشرة

الاستحمام بالحليب

كان معروف عن المرأة الفرعونية الاهتمام ببشرتها وذلك من خلال الاستحمام بالحليب، لتنقية بشرتها واكسابها النعومة.

صنفرة البشرة

الأملاح المستخرجة من البحر الميت استخدمتها المرأة الفرعونية في مصر القديمة كجزء من العناية ببشرتهن،  خصوصاً عند تنظيف البشرة، لقدرة هذه الأملاح في تجديد الخلايا والتخلص من مختلف الأمراض الجلدية الشائعة.

قناع عسل النحل والحلبة الفرعوني

استخدمت المرأة الفرعونية العديد من أنواع الأقنعة، منها التي استخدمت فيها عسل النحل ومطحون الحلبة بقدرته الفائقة على مقاومة التجاعيد وتأخير ظهورها، إضافة إلى أثره الفعال في القضاء على النمش، والأعشاب الأخرى مثل البابونج، وأيضاً العديد من أنواع الزيوت النباتية لترطيب بشرتها وتغذيتها.

الكحل‏‏

مكياج العيون كان من أساسيات جمال المرأة الفرعونية، فكان الكحل عبارة عن السخام مخلوط بمعدن يسمى "الغالينا" وينتج عنه معجون أسود وبعض الفراعنة ظهروا مزينين أعينهم بالكحل الأخضر وكان ناتج عن المرمر مع أكسيد النحاس والسيليكون ودهون بعض الحيوانات مثل البقر.

رسم الحواجب

واستخدمت المرأة الفرعونية اللوز المحروق لرسم الحاجبين، وملء الفراغات فيهما، أما الزعفران فكان يشكل ظلال عيون تقليدي وقتها.

أحمر‏ ‏الشفاه‏

المرأة الفرعونية من أوائل النساء التي عرفت أحمر الشفاه، وكان يوضع من قبل الملكات فقط، ولم يعتمد على اللون الأحمر فقط بل اعمتد على البنفسجى والزهرى.

العطور

كانت تستخرج المرأة الفرعونية العطور من مختلف الأزهار، وصوروا الفراعنة هذا على جدران معابدهم، وكانوا يستخرجونها من زيت الخروع وزيت الزيتون وزيت اللوز، فكان المصريون القدماء يضيفون هذه الزيوت للمواد المعطره فى الأزهار .

يذكر أن موكب المومياوات الملكية الفرعونية، يتحرك مساء اليوم، إلى المتحف القومى للحضارة بالفسطاط، ليعلن عن مغادرة 22 مومياء تعود إلى عصور الأسر الـ"17 و18 و19 و20" المتحف المصرى بميدان التحرير بالقاهرة، وبينها مومياوات الملوك "رمسيس الثانى وسقنن رع وتحتمس الثالث وسيتى الأول وحتشبسوت، وميرت آمون".

ويحضرها رئيس الجمهورية المصري و الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية باليونيسكو، زوراب بولوليكاشفيلى، إلى القاهرة على رأس وفد من المنظمة.