الذئبة الحمراء وتساقط الشعر

  • الخميس، 02 يناير 2020 الخميس، 02 يناير 2020
الذئبة الحمراء وتساقط الشعر

تساقط الشعر هي مشكلة من أبرز المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ولكن الأمر الهام في هذه المشكلة هي تعدد أسبابها والتي يمكن أن تكون خارجية أو ناتجة من عوامل البيئة المحيطة بالشعر، وأسباب أخرى تأتي نتيجةً لمرض كامن في الجسم فيكون تساقط الشعر واحداً من النتائج أو الأعراض لهذا المرض، لذا يتساءل الكثير من الناس عن مرض الذئبة الحمراء وعلاقته بتساقط الشعر، فهل هناك رابط بينهما؟ هذا ما سنعرفه في التفاصيل التالية:

مرض الذئبة الحمراء:

يعمل جهاز المناعة في جسمكِ على حمايته من الأمراض والفيروسات والعدوى التي يمكن أن تصيبه، وذلك من خلال إنتاج أجسام مضادة تكافح المرض، ولكن في بعض الحالات يهاجم الجهاز المناعي خلايا الجسم السليمة بسبب عدم قدرته على التمييز بينها وبين الأجساام الغريبة عنه، حيث تُعرف هذه الحالة بأمراض المناعة الذاتية، وتُعد الذئبة الحمراء واحدة من أشهر هذه الحالات مما يؤدي إلى حدوث الكثير من الأضرار لأنسجة وأعضاء الجسم، والتي تتمثل بالالتهابات والطفح الجلدي وتقرحات الفم والحمى والألم في المفاصل، والصرع، والجدير بالذكر أن الذئبة الحمراء من الأمراض الشائعة أكثر بين النساء.

أعراض الذئبة الحمراء:

ترافق مرض الذئبة الحمراء العديد من الأعراض والتي تتمثل فيما يلي:

  • تورم وانتفاخ في المفاصل والعضلات مع الشعور بالألم فيها.
  • تورم في الساقين وانتفاخ حول العينين.
  • فقدان الشهية ونقصان الوزن.
  • تورم في الغدد خاصة الغدد الليمفاوية.
  • يسبب النزيف الذي يحدث تحت الجلد ظهور طفح جلدي.
  • الحساسية من الشمس.
  • تقرحات الفم.
  • الحمى والصداع.
  • الشعور بألم في الصدر عند التنفس العميق.
  • تساقط الشعر بشكل غير طبيعي.
  • التهاب المفاصل.
  • برودة الأصابع وبهتان لونها أو أن تصبح بلون أرجواني في حالات الطقس البارد أو التعب.


أعراض الذئبة الحمراء

أسباب الذئبة الحمراء:

ترتبط الذئبة الحمراء ببعض العوامل الوراثية، حيث أن العديد من الجينات تشارك في وظيفة الجهاز المناعي مما قد يؤثر وجود اختلافات في هذه الجينات على استهداف الجهاز المناعي للخلايا والتفرقة فيما بينها والتحكم في الاستجابة المناعية، وهناك مجموعة أخرى من العوامل التي تحفز هذا الاضطراب والتي تشمل ما يلي:

  • النظام الغذائي.
  • الهرمونات الجنسية في الجسم.
  • التعرض للكيمياويات.
  • الإجهاد والتوتر.
  • العوامل البيئة والتعرض لأشعة الشمس.
  • الالتهابات الفيروسية.
  • بعض أنواع الأدوية التي تم تحديدها تتورط في الإصابة بالذئبة الحمراء.
  • في بعض الحالات التي لا يتخلص فيها الجسم من الخلايا الميتة (الموت الطبيعي للخلايا) والتالفة يسبب اضطراب الذئبة الحمراء نتيجةً لأطلاقها مواد تحفز الجهاز المناعي بشكل غير صحيح فيهاجم الجسم.

الذئبة الحمراء وعلاقتها بتساقط الشعر:

حسب ما ورد في موقع mayoclinic الطبي فإنه وللأسف يتسبب مرض الذئبة الحمراء بإصابة الجسم بالتهاب واسع الانتشار يتضمن الجلد وفروة الرأس، فيؤدي إلى ترقق الشعر تدريجياً، ولكن لا يتساقط الشعر بكثافة إلا عند بعض المرضى الذين يفقدون مع شعر الرأس الحواجب والرموش واللحية وشعر الجسم أيضاً، إذ يؤثر المرض على تساقط الشعر لدى 45% من المصابين والذي يبدأ في مراحل مبكرة من المرض، إذ يمكن اعتبار تساقط الشعر علامة تشير إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، إلا أن بعض المرضى يتساقط شعرهم لأسباب أخرى غير الذئبة مثل أمراض الغدة الدرقية ونقص بعض العناصر الغذائية، وكنتيجة فإن تساقط الشعر لا يحدث عند جميع المصابين إلا أن الكثير منهم يمكن أن يشعروا بهزالة الشعر وضعفه ورقته تدريجياً، وقد ينمو الشعر من جديد أو لا ينمو نهائياً، ومن بين أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر لدى مرضى الذئبة الحمراء:

  • الالتهاب: تسبب الذئبة الحمراء التهاب كبير في الجلد وبصيلات الشعر يمكن أن يمتد من فروة الرأس إلى الوجه والجسم، حيث يصاب مرضى الذئبة الحمراء  بنوعين من تساقط الشعر وهما تساقط الشعر الندبي وتساقط الشعر الغير ندبي، ويرتبط الغير ندبي بالالتهاب الناتج عن الذئبة.
  • التقرحات القرصية: تصيب هذه التقرحات أي مكان من جسم المريض وتترك ندوباً في المكان، وفي حال ظهورها في الرأس بشكل متكرر فإنها تؤدي إلى ندوب دائمة تتسبب في أضرار لبصيلات الشعر وتساقطه بشكل دائم.
  • بعض أنواع الأدوية: يمكن أن يسبب تناول بعض الأدوية العلاجية لمرض الذئبة والتي يصفها الطبيب للمصابين لمقاومة الالتهابات والمشاكل الناتجة عن هذا المرض في تساقط الشعر، إذ تمثل الأدوية المثبطة للمناعة أبرز هذه الأنواع المسببة لتساقط الشعر.


الذئبة الحمراء وعلاقتها بتساقط الشعر

علاج تساقط الشعر الناجم عن الإصابة بالذئبة الحمراء:

يمكن إعادة نمو الشعر بعد تساقطه في حال مرض الذئبة من خلال علاجات تساقط الشعر الطبية، باستثناء الحالة التي يصاب بها المريض بالتقرحات القرصية، ولكن الأمر يحتاج لمرور مدة على العلاج إلى أن تدخل نوبات المرض بحالة السكون النسبي، حيف أن العلاج في بدايته يكون قوياً ومثبطاً للمناعة بهدف الحد من النوبات المرضية، ولكن أثناء ذلك يمكنكِ تطبيق بعض الوسائل التي تساعد في الحد من تساقط الشعر الناتج عن هذا المرض، والتي تشمل ما يلي:

  • الحماية من أشعة الشمس: إن تجنبكِ للشمس سيحميكِ من التقرحات القرصية ونوبات مرض الذئبة، إذ تعد أشعة الشمس واحدة من أبرز العوامل المحفزة لها، لذا عليكِ بارتداء القبعات لحماية جلدكِ ورأسكِ أثناء الخروج.
  • الأدوية: في حال لاحظتِ بأن تناول دواء معين يتسبب بتساقط الشعر فإنه من الممكن مراجعة الطبيب في تغيير واستبدال الدواء المشكوك به.
  • اتباع نظام غذائي صحي: إن تناول الخضراوات والفواكه والطعام الصحي يفيد جداً في تقوية الشعر والبصيلات مما يخفف من تساقطها، كما يساعد في إعادة نمو شعر جديد.
  • الحد من الإجهاد والتوتر: يسبب التوتر في الكثير من الأحيان بحدوث نوبات مرض الذئبة، وبالتالي فإن القيام ببعض الأنشطة التي تخفف من التوتر سيفيد في الحد من هذه النوبات.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة: من الضروري أن يحصل مريض الذئبة الحمراء على عدد مناسب من ساعات النوم والتي يجب أن تصل إلى 8-9 ساعات.

تأثير الذئبة الحمراء على الجسم:

يمكن أن يؤثر الذئبة الحمراء على بعض أنظمة الجسم وليس فقط على تساقط الشعر، وتشمل أكثر الأعضاء تضرراً ما يلي:

  • الكلى: في حال تسبب المرض بالتهاب الكلية فإنه لن تتمكن من أداء وظائفها بكفاءة وبالتالي لن يتخلص الجسم من السموم والفضلات بشكل جيد.
  • الرئة: يصاب بعض مرضى الذئبة الحمراء بالتهاب الجنبة الذي يؤدي إلى ألم في الصدر عند التنفس العميق، كما أنه يمكن أن يصاب بالتهاب الرئة.
  • الجهاز العصبي المركزي: تؤثر الذئبة الحمراء على المخ أو الجهاز العصبي أحياناً فتؤدي إلى الصداع والدوخة، والاكتئاب واضطرابات في الرؤية والذاكرة، وسكتات دماغية أيضاً.
  • فقر الدم: يمكن أن يؤثر المرض على الدم فيسبب فقره أو يؤدي إلى نقصان في كريات الدم البيضاء أو الصفائح الدموية فيؤدي إلى تخثر الدم.
  • العدوى: يصبح الجسم أكثر عرضة للمرض والعدوى بسبب تثبيط عمل الجهاز المناعي الناتج عن الأدوية العلاجية للمرض.
  • مضاعفات الحمل: تصبح المرأة المصابة بالذئبة أكثر عرضة لفقدان الحمل أو الإصابة بتسمم الحمل، أو الولادة المبكرة.

إن علاقة مرض الذئبة الحمراء وتساقط الشعر بات واضحاً لكِ يا عزيزتي، فهو للأسف من الأمراض التي تؤدي إلى تساقط الشعر في الرأس والوجه والجسم، ولكن هذه العلاقة غير شاملة لجميع المرضى وهذا يمنح الأمل بعدم حدوثه، إلا أن ذلك لا يضمن عدم تساقط الشعر، وعليه فمن الضروري عند إصابتكِ بالمرض البدء بتطبيق طرق العناية بالشعر والتي تساعد في تقويته وتحفيز نمو شعر جديد للحد من تأثير المرض على تساقط الشعر.