زيت الأرغان الأصلي

يُسمى زيت الأرغان بـ "الذهب السائل"، حيث يُعرف بتعدد فوائده الصحية والجمالية، ويُستخرج زيت الأرغان الأصلي من شجرة الأرغان ، وهي من الأشجار النادرة المُعمّرة التي تتواجد في بلاد المغرب العربي.

  • تاريخ النشر: السبت، 28 مايو 2022
زيت الأرغان الأصلي
مقالات ذات صلة
زيت الأرغان للشعر
زيت الأرغان للشعر
زيت الأرغان للشعر

يُسمى زيت الأرغان بـ "الذهب السائل"، حيث يُعرف بتعدد فوائده الصحية والجمالية، ويُستخرج هذا الزيت من شجرة الأرغان (بالإنجليزية: Argania spinosa)، وهي من الأشجار النادرة المُعمّرة التي تتواجد في بلاد المغرب العربي، ويُحضر زيت الأرغان الأصلي المُستخدم في الأكل بتحميص ثمار الأرغان، بينما يُحضر زيت الأرغان المُستخدم في الأغراض التجميلية دون تحميص الثمار. [1]

مواصفات زيت الأرغان الأصلي

هناك العديد من المواصفات التي تُميّز زيت الأرغان الأصلي عن الكثير من الأنواع المغشوشة المنتشرة في الأسواق، وأبرز هذه المواصفات ما يأتي: [2]

  • عند وضع زيت الأرغان الأصلي في الثلاجة فإن قوامه يميل إلى الصلابة بحيث يُشبه السمن البلدي.
  • في حال إضافة الماء إلى زيت الأرغان الأصلي، فإن الماء لا يطفو فوقه، بينما إذا طفى الماء على الزيت، فهذا يدل على أن الزيت من الأنواع المغشوشة.
  • هناك مذاق طيب لزيت الأرغان الأصلي، كما أن مذاقه ذو تأثير قويٍ لدرجة إصابة الشخص بالصداع حال تناوله للمرة الأولى.
  • يتميّز زيت الأرغان الأصلي المُستخدم في الطهي باللون البني الداكن، إضافةً إلى المذاق القوي الذي ينتج عن تحميص الثمار، ويكون طعمه أقرب إلى طعم البندق واللوز، بينما زيت الأرغان الأصلي المُستخدم للتجميل، فإنه يأتي باللون الأصفر القريب من لون الذهب، كما أن له رائحة جوزية عطرة، أما إذا كان بلا رائحة، فهذا دليل على أنه مغشوش.

فوائد زيت الأرغان للجسم

تكثر الفوائد الصحية التي يمنحها زيت الأرغان الأصلي لجسم الإنسان سواء حال استخدامه في الطهي أو عند تطبيقه على الجلد، كما أنه استُخدم كأساس للمستحلبات التي يُعتمد عليها في التغذية الوريدية (بالإنجليزية: Parenteral nutrition)، نظرًا لقيمته الغذائية العالية، ومن فوائد زيت الأرغان للجسم: [3]

  • الحد من الإصابة بأمراض القلب: يشتمل زيت الأرغان على العديد من المركبات التي تُعيق أكسدة البروتين الدهني ذي الكثافة المنخفضة (بالإنجليزية: Low-density lipoprotein) وبالتالي تقليل نسبة الكولسترول السيء في الدم، ومن أبرز هذه المركبات: التوكوفيرول، والمركبات الفينولية، مع رفع معدلات الكولسترول الجيد، وتخفيض مستوى الدهون الثلاثية، وبالتالي تقل نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التقليل من الإصابة بالسكري: فقد أُجريت إحدى التجارب على الحيوانات التي تناولت مقدار 2.5 مللتر من زيت الأرغان لكل كيلوجرام من وزن الجسم قبل ثلاثين دقيقة من تناول جرام من السكر لكل كيلوجرام من وزن الجسم، وقد أظهرت نتائج التجربة تخفيض نسبة السكر في الدم لمدة قد تصل إلى ثلاث ساعات.
  • الوقاية من الإصابة بالسرطان: حيث يحتوي زيت الأرغان على مضادات الأكسدة مثل مركب جاما-توكوفيرول (بالإنجليزية: Gamma-Tocopherol)، ومركب السكوالين (بالإنجليزية: Squalene)؛ الأمر الذي يُساهم في تقليل نسبة الإصابة بأمراض السرطان كسرطان الثدي، وسرطان الرحم، وغيرها.

فوائد زيت الأرغان للبشرة

هناك الكثير من الفوائد التي تعود على البشرة عند استخدام زيت الأرغان، ومن أهم هذه الفوائد: [4]

  • علاج الكثير من مشاكل البشرة: يشتمل زيت الأرغان على خصائص مضادة للالتهابات؛ الأمر الذي يحد من تأثيرات الإصابة بالمشاكل الجلدية المختلفة خصوصًا حالات العد الوردي (بالإنجليزية: Rosacea)، فضلًا عن استخدامه لعلاج مرض الصدفية، كما يحتوي زيت الأرغان على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، فهي يعالج العدوى الجلدية حال تطبيقه مرتين يوميًا على الأقل على المنطقة المُصابة بالعدوى.
  • حماية البشرة من حروق الشمس: تُشير إحدى الدراسات التي تم إجراؤها عام 2013 أن زيت الأرغان الأصلي يحمي البشرة من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، والتي تظهر نتيجة التعرض لأشعة الشمس، كما استخدمته النساء في بلاد المغرب للحد من التصبغات، وقد يؤدي استخدام زيت الأرغان للبشرة على مدى فترة طويلة إلى خفض فرص الإصابة بالسرطانات الجلدية مثل سرطان الخلايا الصبغية (بالإنجليزية: Melanoma).
  • تخفيف أعراض الالتهابات الجلدية: يتضمن زيت الأرغان فيتامين E، والخصائص المضادة للالتهابات؛ لذلك فهي الخيار الأمثل لتخفيف الأعراض التي تصاحب التهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Atopic Dermatitis) مثل احمرار الجلد، والحكة الشديدة، وذلك بتطبيق الزيت على المناطق المُصابة. 
  • ترطيب البشرة: يتضمن زيت الأرغان مستويات عالية من فيتامين E، الذي يُعد واحدًا من أفضل مضادات الأكسدة، فضلًا عن ترطيبه للجلد؛ لذلك يدخل في إنتاج الكثير من مستحضرات التجميل؛ لذلك فعند تطبيق زيت الأرغان على الجلد، فإنه يزيد من مستوى رطوبة البشرة، ولا يقتصر استخدامه على الوجه فقط، بل يُستخدم على الأكواع، والرُّكب، وكعب القدم أيضًا.
  • تقليل حب الشباب: يُنصح باستخدام زيت الأرغان أو أنواع الكريمات الجلدية التي تحتوي عليه من أجل التخلص من مشكلة حب الشباب الناجمة عن زيادة إفراز الزهم، وذلك بتطبيق الزيت على البشرة مرة أو مرتين في اليوم، ولمدة تستمر إلى شهر كامل.
  • تأخير علامات التقدم في السن: حيث أوضحت إحدى الدراسات أن استخدام زيت الأرغان من قبل مجموعة من النساء، ممن تجاوزن سن انقطاع الطمث، قد ساهم بشكل كبير في تأخير علامات الشيخوخة، والحفاظ على حيوية البشرة ومرونتها.
  • تقشير البشرة: حيث يُستخدم زيت الأرغان لتقشير البشرة والتخلص من تشقّق الشفاه، خصوصًا عند مزج الزيت مع الفانيلا والسكر البني، ثم تدليك البشرة به برفق، كما يزيد من نعومة البشرة.
  • شفاء الجروح: يُعزّز تطبيق زيت الأرغان على الجلد من التئام الجروح وشفائها بسرعة بسبب ما يتميّز به من مضادات الأكسدة القوية.

فوائد زيت الأرغان للشعر

تتمثل أبرز فوائد زيت الأرغان للشعر فيما يلي: [5]

  • تغذية فروة الرأس؛ الأمر الذي يؤثر بشكل إيجابي على تقوية بصيلات الشعر، كما يحد من فرص التعرض للكثير من الأمراض مثل انسداد بصيلات الشعر (بالإنجليزية: Hair follicle clogging)، والتهابات الجلدية لفروة الرأس فضلًا عن علاج مشكلة تساقط الشعر.
  • تنظيف الشعر من القشرة، وذلك عبر تدليك فروة الرأس بمعدل ثلاث مرات أسبوعيًا بكمية مناسبة من زيت الأرغان مع عدم الإفراط في استخدامه.
  • التحكم في الشعر وجعله أكثر سلاسة، وذلك بسبب اشتماله على فيتامين E، فضلًا عن الأحماض الدهنية مثل أوميجا 3، وأوميجا 9.
  • استخدامه كبلسم طبيعي للشعر، وذلك بوضع قطرات من زيت الأرغان على الشعر، ثم تمشيط الشعر بمشط ذي أسنان واسعة، ويجب أن يُترك الزيت على الشعر لمدة تصل إلى عشر دقائق، ثم يُغسل الشعر باستخدام الماء والشامبو.
  • ترطيب الشعر، وزيادة مستوى نعومته وتماسكه، مع التخلص من الأطراف المتقصفة، وعلاج مشاكل الشعر مثل التلف والجفاف.
  • حماية الشعر من أشعة الشمس الضارة والتي تُعرف بالأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية: Ultraviolet).
  • إضافة اللمعان للشعر، مع تعزيز نموه.