البيوتين لمنع تساقط الشعر

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 يناير 2022
البيوتين لمنع تساقط الشعر
مقالات ذات صلة
البيوتين لعلاج تساقط الشعر
حبوب البيوتين للشعر
متى يكون تساقط الشعر خطير؟

تساقط الشعر وعدم نموه وترقق الشعر من المشكلات الشائعة التي لا تحتاج فقط إلى روتين عناية خاص من مستحضرات الشعر بل الحاجة أيضاً إلى الفيتامينات والمعادن الضرورية لتغذيته ويعد البيوتين أحد الفيتامينات الأساسية التي أظهرت نتائج جيدة لنمو الشعر.

ما هو البيوتين؟

يعتبر البيوتين أو فيتامين ب 7 من العناصر الغذائية الأساسية للجسم وهو ضروري لأداء التمثيل الغذائي الصحي. إنه فيتامين ب أساسي قابل للذوبان في الماء يحتاجه الجسم ويستخدم لتحويل المغذيات الكبيرة إلى طاقة وللمساعدة في الأداء النفسي.

يساعد البيوتين في الحصول على العناصر الغذائية من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات. يوجد هذا الفيتامين بشكل شائع في الكثير من المواد الغذائية مثل اللحوم والبيض والأفوكادو والقرنبيط والتوت والأسماك والبقوليات والفطر. ويتم معالجته بواسطة بكتيريا الأمعاء في الجسم.

لماذا نحتاج البيوتين؟

نظراً لأن الجسم لا يستطيع تصنيع فيتامين B7، فنحن بحاجة إلى استهلاك الأطعمة الغنية بالبيوتين لمعالجة هذا الفيتامين الأساسي. يعتقد أن البيوتين يساعد في تقوية الأظافر والشعر والجلد. لأننا نحتاج البيوتين لاستقلاب الدهون والبروتينات والكربوهيدرات.

كيف يساعد البيوتين في نمو الشعر؟

هناك دراسات تشير إلى أن نقص البيوتين يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر ولكن لم يتم الانتهاء من دراسات حول استخدام البيوتين في تحسين صحة الشعر[1].

يعتقد بعض العلماء وأطباء الأمراض الجلدية أن استهلاك البيوتين يمكن أن يحسن البنية التحتية للكيراتين. الكيراتين هو بروتين يُكوِّن الشعر والجلد والأظافر.

أعراض نقص البيوتين

على الرغم من أن نقص البيوتين ليس شائعاً جداً لأن الطعام الذي نستهلكه يعالج هذا الفيتامين في أجسامنا. لكن يجب التحقق من بعض العلامات والأعراض التي تشير إلى نقص البيوتين:

  • ترقق الشعر وتساقطه
  • الطفح الجلدي (طفح جلدي أحمر متقشر) أكثر بروزًا حول الأنف والفم
  • مشكلة الذاكرة
  • اكتئاب
  • الغثيان والتشنجات البطنية
  • ألم عضلي
  • النوبات
  • ضعف وظائف المناعة
  • الجسم يصبح أكثر عرضة للالتهابات البكتيرية والفطرية
  • تخدير اليدين والقدمين

أسباب نقص البيوتين

نقص البيوتين ليس شائعاً على الرغم من أن الأسباب التالية قد تؤدي إلى انخفاض مستويات B-7 وهي:

الأدوية: تمنع بعض الأدوية الجسم من امتصاص الفيتامينات بشكل صحيح وتشمل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للتشنج والمعروف أنها تدمر البكتيريا الجيدة الموجودة في الجسم والتي تنتج البيوتين بشكل طبيعي.

التغذية عن طريق الوريد (IV): إذا كنت تتلقى التغذية عن طريق الوريد لأي سبب من الأسباب فقد يتسبب ذلك في نقص B-7 في جسمك وقد تضطر إلى تناول المكملات الغذائية حتى تتمكن من تناول الطعام الصلب مرة أخرى.

المشاكل المعوية: تؤدي الأمراض المعوية المزمنة إلى تعطيل قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام المستهلك. بعض هذه الحالات هي مرض كرون والتهاب القولون.

اتباع نظام غذائي طويل الأمد: قد يكون للأنظمة الغذائية السريعة آثار ضارة على جسمك وقد تمنع الجسم من الحصول على العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات التي يحتاجها. لذلك، فإن تناول نظام غذائي متوازن أمر حيوي للحفاظ على صحة جيدة.

نقص البيوتينيداز: يعد اضطرابًا نادرًا يمنع الجسم من إعادة تدوير البيوتين الموجود في الجسم وإزالته كنفايات بدلاً من ذلك.

من هم الأكثر عرضة لنقص البيوتين؟

من المرجح أن يحدث نقص البيوتين في:

  • النساء الحوامل
  • المرضى الذين يخضعون للتغذية الوريدية لفترات طويلة
  • الرضع الذين يتناولون لبن الأم مع مكونات منخفضة من البيوتين
  • مرضى التهاب الأمعاء
  • الأشخاص الذين يدخنون السجائر
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد

هل تناول البيوتين مفيد للجسم؟

  • يُقترح حالياً استخدام مكملات البيوتين فقط للأشخاص الذين ثبت النقص لديهم. لكن بالنسبة للآخرين يمكن للبكتيريا في الجسم معالجة الأمر نفسه.
  • تشمل الفوائد النموذجية للبيوتين صحة الجلد ا والأظافر غير الهشة. من المعروف أن البيوتين له وظائف التمثيل الغذائي الحيوية ويساعد في معالجة مستويات الجلوكوز المرتفعة في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.
  • أثبتت الأبحاث أيضًا أن استهلاك البيوتين يمكن أن يساعد في تقليل مقاومة الأنسولين مع تحسين تحمل الجلوكوز وفي بعض الحالات منع العيوب الخلقية.
  • يلعب البيوتين دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي ويساعد في السيطرة على الثعلبة والسرطان ومرض كرون وتساقط الشعر ومرض باركنسون والاعتلال العصبي المحيطي ومتلازمة ريت والتهاب الجلد الدهني وعلاجات داء المبيضات المهبلي.
  • إذا كان جسمكِ يعاني من نقص في هذا الفيتامين فإن هذا النقص يؤدي إلى تساقط الشعر وجفاف الجلد والطفح الجلدي المتقشر وجفاف العينين والتعب وحتى الاكتئاب.

فوائد البيوتين للشعر

لا يستخدم البيوتين فقط لجعل شعركِ يبدو صحياً بل من المعروف أنه يعكس نفس التأثير على بشرتكِ وأظافركِ أيضاً. يستخدم البيوتين في المكملات الغذائية عن طريق الفم والموضعية للمساعدة في إثراء وتغذية الشعر.

يمكن أن يتسبب نقص البيوتين في الجسم في تغير لون الشعر وتخفيفه ولهذا السبب من المهم اتباع نظام غذائي غني بالبيوتين أو تناول مكملات البيوتين (فقط بعد استشارة أخصائي). تشمل بعض فوائد البيوتين للشعر:

  • يساعد البيوتين في تعزيز نمو الشعر.
  • يضيف البيوتين أيضاً إلى قوة الشعر وحجمه.
  • يساعد البيوتين في منع ترقق الشعر وتساقطه.
  • قد يساعد البيوتين في إزالة قشرة الرأس والتخلص من البقع الجافة المتقشرة على فروة الرأس.
  • قد يساعد البيوتين أيضاً في إعادة لمعان الشعر المفقود.

ما هي كمية البيوتين اللازمة لنمو الشعر؟

لا يوجد بدل يومي موصى به للبيوتين حيث لا يوجد دليل علمي. لكن حوالي 35-70 ميكروغرامًا يوميًا للبالغين هو المقدار الكافي المقترح من قبل معظم الخبراء للمتطلبات العادية. ولكن في حالة نقص البيوتين فإن هذا سيتغير.

جرعة البيوتين لتساقط الشعر

يمكن تناول مكملات البيوتين لتعزيز نمو الشعر وتحسين حالتكِ الصحية، ولكن من المهم استشارة طبيب الأمراض الجلدية قبل بدء الدورة. يوصى بتناول حوالي 240 ميكروغرام من البيوتين يوميًا لنمو الشعر للأشخاص الذين يعانون من نقص البيوتين. يمكن دمج هذه الجرعة مع تركيبة مكملة مثبتة إكلينيكيًا تساعد في تغذية بصيلات الشعر وتعزيز نمو الشعر.

الآثار الجانبية للبيوتين

سيؤدي تناول كميات كبيرة من البيوتين إلى زيادة إنتاج B-7 في الجسم وهذا غير صحي للجسم.

من المهم طلب مساعدة الطبيب المختص قبل البدء في دورة من المكملات لتجنب أي آثار سلبية على الجسم. على الرغم من عدم وجود آثار ضارة معروفة لاستهلاك البيوتين إلا أنه قد يكون خطيرًا بسبب عوامل أخرى (على سبيل المثال، بعض العادات الغذائية تسبب نقصًا في البيوتين).

فيما يلي الآثار الجانبية التي يسببها البيوتين:

  • يمكن لجرعة كبيرة أن تسبب حب الشباب الكيسي.
  • زيادة فرص الإجهاض أثناء الحمل.
  • غالباً ما يعاني بعض الأشخاص من ردود فعل تحسسية بسبب تناول البيوتين تشير الأبحاث إلى أن البيوتين له تفاعل سلبي مع بعض الأدوية والتي تشمل الأدوية المضادة للتشنج وأدوية خفض الكوليسترول.
  • عادةً ما تكون تقلصات المعدة والإسهال من الآثار الجانبية الشائعة التي تسببها جرعة عالية من البيوتين.