علامات الإفراط في تقشير الوجه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 10 يناير 2022
علامات الإفراط في تقشير الوجه
مقالات ذات صلة
تقشير بشرة الوجه للرجال طبيعيا
أفضل ماسك تقشير الوجه للرجال
ماذا يحدث عند الإفراط في استخدام البلسم؟

يعد التقشير المفرط أكبر خطأ نرتكبه في العناية بالبشرة. سواء كنتِ تستخدمين التقشير الفيزيائي أو الكيميائي قد يؤدي الإفراط في التقشير إلى جفاف الجلد والبقع الخشنة والطفح الجلدي وهي مؤشرات شائعة للإفراط في التقشير.

ما هو الإفراط في التقشير؟

التقشير خطوة مهمة في الروتين الأسبوعي للعناية بالبشرة. مجرد غسل البشرة بالمنظف لن ينظف المسام أو يزيل الجلد الميت المتراكم الذي يتطلب فركاً للتخلص من الدهون الزائدة وخلايا الجلد الميتة والأوساخ العالقة داخل مسام بشرتكِ.

يقلل التقشير أيضاً من فرصة ظهور حب الشباب والجفاف والبهتان ويمنح بشرتك توهجاً رطباً ويساعد على امتصاص منتجات العناية بالبشرة في بشرتك بسلاسة.

يتم التقشير بطريقتين مختلفتين يتم تصنيفهما ضمن التقشير الفيزيائي والتقشير الكيميائي. يحدث التقشير الفيزيائي باستخدام الماء وجزيئات التنظيف (الحبيبات) على البشرة بينما يستخدم التقشير الكيميائي أحماض مثل BHA (حمض بيتا هيدروكسي) و AHA (أحماض ألفا هيدروكسي).

لكن كلتا الحالتين لهما قيود على تكرار الاستخدام. لأنه بغض النظر عن عدد الفوائد التي يقدمها التقشير فإن الإفراط في تقشير البشرة يعد أمراً سيئاً مثل عدم وجود روتين للعناية بالبشرة على الإطلاق.

أعراض الإفراط في التقشير

بينما يعد التقشير مرة أو مرتين في الأسبوع أمراً طبيعياً إلا أن تكرار التقشير يمكن أن يسبب مشاكل لذلك توجد علامات واضحة تظهر على البشرة لتنذرنا بتعرضها للتقشير المُفرط وهي: 

  • تهيج واحمرار الجلد
  • التهاب الجلد
  • ملمس جلد يشبه الطفح الجلدي
  • بقع خشنة
  • إحساس حارق
  • البقع الجافة والقشور
  • ظهور البثور الصغيرة وزيادة إنتاج الزيت
  • الحساسيات تجاه منتجات العناية بالبشرة الأخرى التي اعتدت تحملها بشكل جيد
  • ملمس جلد شمعي ولامع يتطور إلى تشقق وتقشير

ماذا يحدث للبشرة عند الإفراط في التقشير؟

بشرة لامعة غير صحية

يحسن التقشير نسيج الجلد. ينعم سطح بشرتكِ ويمنحك توهجاً. لكن التقشير المفرط يضيف لمعاناً غير صحي وخاصة منطقة T تبدو أكثر لمعانًا مثل البلاستيك. هذه ليست علامة جيدة لأن الجلد شديد اللمعان يشير إلى أن الطبقة العليا من الجلد قد تأثرت بسبب الإفراط في التقشير.

التورم

يمكن أن يسبب التقشير المفرط أيضاً التورم. عند فرك البشرة فإن المواد المقشرة تؤذي الجلد وتتلف حاجز الدهون. يبدأ جلدكِ بالانتفاخ ويبدو محمراً. ومع ذلك، فإن المشكلة أعمق بكثير مما تبدو عليه من الخارج. عندما تتعرض الطبقة الخارجية من بشرتك للخطر فإنها تصبح عرضة للتهديدات الخارجية مثل الملوثات ومسببات الحساسية.

حب الشباب

يمكن أن يؤدي التقشير المفرط أيضاً إلى انتشار حب الشباب. في البداية يؤدي التقشير المفرط إلى التهاب سطح الجلد وتدريجياً يتصاعد الالتهاب إلى ظهور حب الشباب. لذا إذا ظهرت على بشرتكِ علامات حب الشباب بعد التقشير المفرط فهذا يدل على أنك لا تفعلين ذلك بالشكل الصحيح.

تقشير الجلد

يؤدي الإفراط في التقشير أيضاً إلى جفاف بشرتك وتقشرها حيث يزيل التقشير المفرط كمية جيدة من حاجز الدهون في بشرتكِ مما يؤدي إلى نقص الرطوبة. تصبح بشرتكِ حساسة للشمس أو أي عناصر خارجية قاسية. نتيجة لذلك يبدأ في الجفاف والتقشير.

جلد مشدود بشكل غير عادي

تتكون طبقات بشرتكِ من الكولاجين والإيلاستين وهما مكونان مهمان للغاية لمنح بشرتكِ مظهراً شاباً. عندما تتلف الطبقات مع التقشير المفرط تتضرر أيضاً مرونة بشرتكِ. يجعل بشرتكِ مشدودة بشكل غير عادي. قد تشعرين أيضاً بعدم الارتياح[1].

طريقة علاج البشرة من التقشير المفرط

أول شيء عليكِ القيام به إذا كنت تعتقدين أن بشرتكِ مفرطة في التقشير هو التوقف عن التقشير، خذي استراحة للتقشير لمدة أربعة أسابيع على الأقل حيث تستغرق دورة تجديد بشرتكِ حوالي شهر، لذلك ستستمر بشرتكِ في أن تكون حساسة للغاية خلال هذا الوقت.

غسول وجه أكثر اعتدالاً

ليس التقشير فقط هو الذي يمكن أن يفسد الحاجز الواقي لبشرتكِ فالمنظفات القاسية يمكن أن يكون لها هذا التأثير أيضاً. يجب أن تكون أولويتكِ الآن هي السماح لبشرتكِ بالشفاء بأسرع ما يمكن وهذا يعني استبدال أي منظفات قاسية ببدائل أكثر اعتدالاً متوازن ومرطب للبشرة.

الابتعاد عن المكونات القاسية

تهيج الجلد أمر شائع للبشرة المفرطة في التقشير. ربما كنت تستخدمين نفس المنتج لسنوات ولكن إذا كان يحتوي حتى على عدد صغير من المكونات القاسية فمن المحتمل أن تتفاعل بشرتكِ معه بعد الإفراط في التقشير. تأكدي من أن المنتجات لا تحتوي على أي مما يلي:

بارابين

الفورمالديهايد

العطر

كبريتات لوريل الصوديوم

تريكلوسان

ترطيب البشرة

كما ذكرنا في السابق الإفراط في التقشير يعطل الحاجز الواقي للبشرة يخدم هذا الحاجز غرضين رئيسيين، يحافظ على رطوبة الجلد ويمنعها من التبخر مما يحافظ على ترطيب البشرة كما يمنع الشوائب والمواد المثيرة للحساسية من البيئة من حولكِ من الدخول إلى بشرتكِ

مع توقف هذا الحاجز عن العمل لفترة من الوقت تكون بشرتك ضعيفة للغاية. أفضل طريقة للحفاظ عليها محمية بشكل يومي هي الترطيب المتكرر.

يشكل المرطب حاجزاً واقياً رقيقاً من تلقاء نفسه. طالما أنكِ تستخدمين المرطب المناسب فإنه يمكن أن يشجع أيضاً على التئام الجلد مما يعني أننا لن نحتاج إلى الانتظار طويلاً حتى تعود تلك البشرة الصحية.

يجب أن تحتوي منتجات العناية بالبشرة التي تستخدمها على مكونات ترميمية تدعم الخلايا وتسريع معدل إنتاج البشرة لخلايا جلد جديدة وهي:

حمض الهيالورونيك: يساعد في العديد من أعراض التقشير المفرط بينما يمنح بشرتك أيضاً الرطوبة التي تحتاجها للشفاء بشكل أسرع.

الببتيدات: تزيد من إنتاج الكولاجين مما يعني أنه يتم تكوين خلايا الجلد الجديدة بشكل أسرع مع تقليل الالتهاب وتعزيز مستويات ترطيب الجلد.

السيراميد: توجد بشكل طبيعي في الحاجز الواقي للبشرة. عندما تحاول إعادة بناء هذا الحاجز فإن إعطاء بشرتك بعض السيراميد الإضافي سيساعد في إنجاز المهمة بشكل أسرع.

الأحماض الأمينية: تقوم البشرة بتحويل الأحماض الأمينية إلى بروتين، والذي يستخدمه بعد ذلك لتكوين خلايا جلد جديدة، الأحماض الأمينية الإضافية تعني إمكانية تكوين المزيد من خلايا الجلد وهو أمر مفيد للشفاء السريع.

مضادات الأكسدة: تتمثل إحدى أكبر فوائدها في الطريقة التي يمكن بها تقليل الإجهاد التأكسدي وبالتالي السماح للبشرة بالنمو. كلما زادت مضادات الأكسدة في منتجات العناية بالبشرة كان ذلك أفضل مثل سيروم فيتامين سي.

احمي بشرتكِ من الشمس

الأشعة فوق البنفسجية ضارة بالجلد من نواحٍ متعددة. إنها تدمر الحاجز الواقي لبشرتكِ، جنباً إلى جنب مع ألياف البروتين الموجودة في عمق الجلد. هذه كلها أشياء يجب أن تحاول تقويتها بدلاً من إضعافها إذا كنت تريدين أن تلتئم بشرتكِ المفرطة في التقشير بأسرع ما يمكن لذلك يجب استخدام عامل حماية من الشمس 30 وإعادة تطبيقه كل ساعتين إلى ثلاث ساعات[2].

إعادة تقشير البشرة

بعد أربعة إلى ستة أسابيع تبدأ أعراض التقشير المفرط في التلاشي وسوف تأخذ بشرتكِ ببطء مظهراً أكثر صحة وأكثر إشراقاً. في هذه المرحلة يمكنك البدء في التفكير في إدخال التقشير مرة أخرى في روتين العناية بالبشرة.