فوائد اللانولين للشعر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 10 يناير 2022
فوائد اللانولين للشعر
مقالات ذات صلة
فوائد الحناء للشعر
فوائد المحلب للشعر
فوائد الصبار للشعر

يشتهر اللانولين كأحد العناصر التي تدخل في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة والشعر حيث يمنع أو يبطئ فقدان الماء ومن الفوائد الرئيسية للانولين أنه يعمل كشفاء موضعي ومضاد للالتهابات إذ تمنع طبيعته المغلقة تبخر الماء من الجلد والشعر مما يجعل الشعر أكثر ترطيبًا ويسهل التحكم فيه.

ما هو اللانولين؟

اللانولين مادة دهنية للغاية تنتجها الغدد الدهنية للأغنام. يعمل كمرطب ممتاز للبشرة والشعر ويعمل أيضاً كحاجز مائي فعال وهو منتج ثانوي لجمع الصوف وتنقيته يمكن الحصول عليه بسهولة وهو مورد متجدد. لهذا السبب تم استخدام اللانولين كمطريات في كريمات اليد والجسم ومنتجات الشعر لعدة قرون. يعتبر الكثيرون أن الزيوت الحيوانية أكثر توافقاً مع جلد الإنسان وشعره من الزيوت النباتية أو المعدنية.

اللانولين عبارة عن مزيج من الأحماض الدهنية وإسترات الشمع ومزيج معقد من المركبات العضوية الأخرى. يصنف على أنه شمع (على عكس الزيت أو الدهون) وهو مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة.

يحتوي اللانولين في حالته الطبيعية على حوالي 25-30٪ ماء بالوزن. عند وضعه على الجلد أو الشعر يكون فعالاً جداً في اختراق السطح وتعزيز الاحتفاظ بالرطوبة. اللانولين مفيد أيضاً لأنه يستمر في امتصاص الرطوبة من الهواء وبالتالي يمكن أن يعمل كمرطب للبشرة أو الشعر.

ما هو زيت اللانولين؟

زيت اللانولين مشتق من اللانولين وهو سائل في درجة حرارة الغرفة والجسم. في هذه الحالة السائلة يكون استخدام زيت اللانولين أسهل بكثير في عمليات التصنيع لأنه لا يتطلب ارتفاع درجات الحرارة فوق 100 درجة فهرنهايت. هذا يوفر الوقت والمال للشركة المصنعة وكذلك على الأرجح المستهلك. يجب أن يكون زيت اللانولين أيضاً مرطباً أخف إلى حد ما من شمع اللانولين العادي ولكن مع العديد من الخصائص المفيدة نفسها[1]و[2].

فوائد اللانولين

  •  يمكن استخدامه مباشرة على فروة الرأس لتقليل التهيج.
  •  يُمزج مع المطريات الأخرى للمساعدة في تقليل الالتهاب.
  • لن يفسد درجة حموضة الشعر والجلد فهو محسن طبيعي لكليهما.
  • يحفز الغدد الدهنية لأن اللانولين مشتق من الغدد الدهنية، وعند تدليكه على الجلد يعني اختراقاً فائقاً.
  • يساعد على حماية فروة الرأس والحماية من الأضرار البيئية.
  • يساعد على تعزيز الرطوبة الطبيعية في الشعر والجلد لذلك يعد رائعاً للشعر المجعد الذي يتطلب رطوبة أكثر بكثير مما تتطلبه خصلات الشعر الأكثر استقامة.

كمية اللانولين المناسبة للشعر

نظرًا لتكوين اللانولين المرن والشمعي فهو رائع في المساعدة في علاج جفاف الجلد وفروة الرأس بمجرد مزجه بالمطريات. ومع ذلك يجب الحذر بشأن الكمية المستخدمة نظراً لأنه مكون ثقيل للغاية وشمعي يمكن أن يتسبب اللانولين في زيادة الوزن وتراكمه على الشعر وفروة الرأس.

اللانولين وأنواع الشعر

يُعتبر اللانولين أحياناً كثيفاً ودهنياً جداً بحيث لا يمكن استخدامه كما هو على الشعر المجعد حيث يمكن أن يثقل تجعيد الشعر لكن هذا يعتمد حقاً على درجة التجعيد. قد يجد الشخص ذو الشعر المموج أو المجعد قليلاً أنه أكثر من اللازم بالنسبة له بينما يجد الشخص ذو الشعر المجعد للغاية أنه مفيد جداً لشعره.

  • اللانولين عامل ترطيب ممتاز لكل من الجلد والشعر ولكن يجب مراعاة نوع الشعر عند اختيار منتجات الشعر. كعامل ترطيب عميق يستخدم بشكل غير منتظم من المحتمل أن يستفيد جميع الأشخاص ذوي الشعر الكيرلي من منتج يحتوي على اللانولين في شكل شمع.
  •  يمكن للأشخاص ذوي الشعر المجعد للغاية استخدام المنتجات المحتوية على اللانولين في نظامهم المعتاد والاستمتاع بشعر ناعم وسلس دون فقدان التجعيد أو اكتساب التجعد.
  • أولئك الذين لديهم شعر مموج أو مجعد قليلاً من الأفضل لهم استخدام منتجات تحتوي على زيت اللانولين للحصول على أداء ممتاز. لكنهم قد لا يكونوا قادرين على استخدام المنتجات التي تحتوي على كميات كبيرة من شمع اللانولين بشكل روتيني لأنها قد تكون ثقيلة للغاية.

طريقة استخدام اللانولين للشعر

أفضل طريقة لإضافة اللانولين إلى الشعر هي استخدام زيت اللانولين كعلاج قبل الشامبو على الشعر الرطب وينصح الأطباء بتسخينها لمدة 15 ثانية تقريباً ثم تطبيق كمية صغيرة بحجم على الشعر وفروة الرأس مع التدليك ونتركه لمدة 20-30 دقيقة بينما يوصي بتطبيق كمية صغيرة للغاية على خصلات الشعر الكيرلي أو الشعر الجاف المبلل بعد الاستحمام للمساعدة في حبس الرطوبة. لا يُنصح باستخدام اللانولين كثيراً على الشعر فالشعر الجاف المجعد يُمكن تطبيقه مرتين في الشهر أما الشعر المستقيم الخفيف فيكفي مرة واحدة فقط شهرياً وملاحظة النتائج بعدها.