ما هي استخدامات مرهم كيناكومب

أشهر 7 استخدامات لمرهم كيناكومب (والفرق بين المرهم والكريم)

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 فبراير 2024 آخر تحديث: منذ يومين
أشهر 7 استخدامات لمرهم كيناكومب (والفرق بين المرهم والكريم)

كريم كيناكومب قد حقق شهرة واسعة في علاج الالتهابات الجلدية والتسلخات، وأصبح ضروريًا للكثيرين، خصوصًا في الأجواء الصيفية حيث يتميز بكفاءته العالية. في هذا المقال، سنتناول كل ما يخص كريم كيناكومب، من مكوناته واستخداماته المتعددة، بالإضافة إلى الإجابة عن استفسارات شائعة وتقديم نصائح مفيدة تتعلق باستعماله.

انضم إلى قناة تاجك المجانية على الواتساب وتابع آخر أخبار الجمال والمشاهير!

عن مرهم كيناكومب

كريم Kenacomb هو دواء مضاد للفطريات يتمتع بشعبية كبيرة، لا سيما في مصر وبلدان الشرق الأوسط، بفضل تركيبته القوية والمتعددة الأغراض. يتكون كريم ومرهم كيناكومب من مجموعة من المكونات النشطة التي تعالج مختلف العدوى البكتيرية والفطرية، ويتضمن خصائص مضادة للالتهاب، مما يجعله علاجًا ذا فعالية ثلاثية المحور. [1]

عن مرهم كيناكومب

سعر مرهم كيناكومب في الصيدلية

سعر كريم كيناكومب يتراوح ما بين 14 جنيه مصرياً للعبوة الصغيرة بحجم 15 جراماً، وهو ما يقارب دولاراً أمريكياً واحداً، إلى 22 جنيه مصرياً للعبوة الأكبر بحجم 30 جراماً، والتي تعادل تقريبًا دولارًا ونصف الدولار الأمريكي. [1]

سعر مرهم كيناكومب في الصيدلية

الفرق بين كيناكومب المرهم والكريم

المرهم والكريم هما صورتان لأشكال الأدوية الجلدية المستخدمة في علاج الحالات الجلدية المختلفة، ولكل منهما خصائص فريدة تجعله مناسبًا لظروف معينة. تتميز الكريمات بأنها الخيار الأمثل لتطبيق على مناطق واسعة من الجلد دون ترك إحساس دهني مفرط، وهي مثالية للأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

بينما تُعتبر المراهم أكثر ملاءمة لعلاج الحالات الجلدية التي تتطلب ترطيبًا أكبر، كما في حالات الجفاف الشديد مثل الصدفية. هذا لأن المراهم تحتوي على نسبة أعلى من الزيوت مقارنة بالماء، مما يجعلها تحتفظ بالرطوبة في الجلد بفعالية وتساعد المواد الفعالة على الاختراق بشكل أعمق وأسرع.

كما أن المراهم تعد خيارًا جيدًا لاستخدامها كمرطبات بسبب خصائصها الدهنية. وقد يختار الأطباء وصف الكريم بدلًا من المرهم في بعض الأحيان للمرضى الذين لديهم جلد حساس قد يتأثر بالملمس الدهني للمرهم.

الفروق الأساسية بين الكريم والمرهم تتعلق بتركيبتهما وطريقة استخدامهما:

  • الكريمات: تحتوي على نسب متساوية من الزيت والماء، مما يجعلها سهلة التوزيع على الجلد ويمكن إزالتها بالماء. تكون غالبًا في صورة مستحضر سميك وتأتي في أنابيب لسهولة التطبيق.
  • المراهم: تتكون بشكل رئيسي من 80% زيوت و20% ماء، مما يعطيها قوامًا دهنيًا بسبب استخدام زيوت مثل الفازلين الطبي. لا يمتصها الجلد بكفاءة مثل الكريمات، ولكنها تبقى على الجلد لتوفير ترطيب طويل الأمد. [2]

الفرق بين كيناكومب المرهم والكريم

أشهر استخدامات مرهم كيناكومب

فيما يلي أشهر استخدامات مرهم كيناكومب للبشرة:

للجلد والبشرة

كريم كيناكومب يُستخدم عادة للحالات الجلدية التالية:

  • الأكزيما: يساعد في تقليل الالتهاب والحكة المصاحبة لها.
  • الصدفية: يمكن أن يخفف من الأعراض عبر تقليل الالتهاب.
  • التسلخات: يستخدم لعلاج الالتهابات الجلدية الناتجة عن الاحتكاك والرطوبة.
  • الجروح: يساهم في الوقاية من العدوى البكتيرية في الجروح الصغيرة.
  • الحكة الجلدية: يخفف من الحكة الناتجة عن الالتهابات الجلدية المختلفة.
  • الثعلبة: قد يستخدم لتقليل الالتهاب المصاحب للثعلبة.

للوجه وحب الشباب

كريم كيناكومب قد يكون مفيدًا في معالجة بعض حالات حب الشباب، خصوصًا تلك التي تترافق مع عدوى بكتيرية أو فطرية. يتميز بقدرته على تقديم نتائج إيجابية ومُرضية في هذا الشأن.

للتسلخات وللحروق

كريم كيناكومب يُعتبر خيارًا علاجيًا للالتهابات الجلدية في المناطق الحساسة، سواء تلك الناجمة عن عدوى بكتيرية أو فطرية. يُستخدم أيضًا للأطفال لمعالجة التسلخات، التي تتمثل بالاحمرار والالتهاب الجلدي، ومع ذلك، يُنصح بعدم استعماله لمدة تزيد عن أسبوع بسبب محتواه من الكورتيزون بتركيز عالٍ، الذي يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية إذا ما استُخدم لمدة طويلة.

للمنطقة الحساسة

يمكن أن يلجأ البعض إلى استخدام كريم كيناكومب لعلاج الشرخ الشرجي بفضل احتوائه على مضاد حيوي فعال ضد البكتيريا التي قد تسبب العدوى في تلك المنطقة. ومع ذلك، لا يُوصى باستخدامه لهذا الغرض نظرًا لوجود علاجات مخصصة للشرخ الشرجي تكون أكثر ملاءمة من هذا الكريم.

أشهر استخدامات مرهم كيناكومب

لحكة المهبل

كريم كيناكومب أظهر فاعلية ملحوظة ومثيرة للإعجاب في معالجة مختلف حالات الالتهابات المهبلية، سواء كانت متوسطة أو شديدة، وخاصةً عند استخدامه بالتزامن مع أدوية مضادة للفطريات مخصصة للاستخدام المهبلي.

للأذن

في بعض الأحيان، قد يوصي الطبيب باستخدام كريم كيناكومب لمعالجة التهابات الأذن الخارجية، نظرًا لخصائصه العلاجية التي تشمل مكونات مضادة للبكتيريا والفطريات، والتي يمكن أن تكون فعالة في تخفيف العدوى والتهابات هذه المنطقة.

لعلاج البواسير

قد يتم تطبيق كريم كيناكومب في مواقع الألم لمن يعانون من البواسير، بهدف التقليل من الالتهاب والاحمرار المصاحب لهذه الحالة. ومع ذلك، يُعتبر هذا الاستخدام خارج نطاق التوصيات الطبية نظرًا لأن الكريم ليس الخيار الأمثل لعلاج البواسير، وقد لا يقدم فاعلية كبيرة في هذا السياق. [2] [3]

الأسئلة الشائعة حول مرهم Kenacomb 

هل مرهم كيناكومب مضر للحامل؟

حتى الآن، لا تتوافر أدلة قاطعة أو معلومات كافية تثبت ما إذا كان كريم كيناكومب يسبب ضررًا للأم أو الجنين. ومع ذلك، يُنصح بتجنب استخدامه من قبل النساء الحوامل بسبب احتوائه على نسبة عالية من الكورتيزون، والذي قد يكون له تأثيرات جانبية غير مرغوب فيها خلال الحمل.

هل مرهم كيناكومب مضر للأطفال والرضع؟

يُستخدم كريم كيناكومب بحذر لعلاج الالتهابات الجلدية عند الرضع دون العامين تحت إشراف طبي بسبب محتواه من الكورتيزون. للأطفال فوق عامين، يُمكن استخدامه بجرعات محدودة ولمدة موصى بها.

هل مرهم كيناكومب يفتح المناطق الحساسة؟

مرهم كيناكومب ليس لتفتيح المناطق الحساسة؛ يُستخدم لعلاج الالتهابات الجلدية ويجب عدم استعماله لأغراض أخرى دون استشارة طبية.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لنصائح العناية بالجمال والشعر