ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

أعادت الأيقونة العالمية في عالم الأزياء، ناعومي كامبل، ارتداء فستان كوتور خطف الأنظار لأول مرة على ممشى العرض في عام 1996. تألقت كامبل بالفستان ذاته على السجادة الحمراء لليوم الثاني من مهرجان كان السينمائي 2024.

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

في لفتة نادرة تجمع بين الأناقة والاستدامة، أعادت الأيقونة العالمية في عالم الأزياء، ناعومي كامبل، ارتداء فستان كوتور خطف الأنظار لأول مرة على ممشى العرض في عام 1996. تألقت كامبل بالفستان ذاته على السجادة الحمراء لليوم الثاني من مهرجان كان السينمائي 2024، مما يعيد تسليط الضوء على مسيرتها الطويلة وتأثيرها المستمر في صناعة الموضة.

لتعرفوا أكثر عن آخر أخبار الفاشن والمشاهير انضموا مجانًا إلى قناة تاجك لآخر أخبار الموضة على الواتساب

ناعومي كامبل ترتدي فستاناً ظهرت به لأول مرة عام 1996

ناعومي كامبل، العارضة الشهيرة التي لطالما كانت رمزًا للأناقة والجرأة في عالم الأزياء، قد أثبتت مرة أخرى أن الكلاسيكيات لا تفقد بريقها مع الزمن، بل تزداد قيمة وجاذبية. في العرض الأول لفيلم "فيرويوسا: ملحمة ماد ماكس"، اختارت كامبل إحياء إطلالة تعود إلى نحو ثلاثة عقود مضت، حيث أعادت ارتداء فستان شانيل الذي ظهرت به لأول مرة على ممشى الهوت كوتور في خريف عام 1996.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

تفاصيل الإطلالة الأصلية

في الأصل، ظهرت ناعومي كامبل بالفستان في عرض أزياء شانيل، حيث كانت ترتدي الفستان فوق فستان أسود رقيق يكسو كامل جسمها، مما أضاف لمسة من الأناقة والرقي. الفستان يتميز بتصميم معقد يضم صدرية مطرزة بأشرطة من خيوط اللؤلؤ التي تتدلى على الكتفين، وتنورة حورية البحر المخططة بطبقات من التول الأسود الشفاف.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

تحديث الإطلالة في 2024

في عام 2024، باليوم الثاني من مهرجان كان السينمائي اختارت كامبل التخلي عن الفستان الأساسي تحت الفستان الكوتور، واكتفت بارتداء ملابس داخلية سوداء، مما أضفى جرأة وعصرية على الإطلالة. هذا التغيير البسيط جعل الفستان يبدو أكثر إثارة وتناسبًا مع الأجواء الحديثة.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

الإكسسوارات والمكملات

أضافت ناعومي إلى إطلالتها زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي بلون أسود غير لامع، مختلفًا عن الأحذية الجلدية اللامعة التي ارتدتها في التسعينيات، مما يظهر تطور ذوقها وتفضيلاتها في الموضة. كما اختارت أقراطًا متدلية تضيف لمسة من الأنوثة والفخامة.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

تسريحة الشعر

على عكس إطلالتها الأولى عام 1996 بالشعر القصير المصفف بعناية، فقد اختارت ناعومي كامبل لإطلالتها بمهرجان كان لهذا العام تسريحة الشعر الكيرلي المنسدل بالفرق النصفي، مما يعد تغييراً ملحوظاً لها، حيث عودتنا دائماً على تسريحة الشعر المالس المنسدل. هذه التسريحة الجديدة لا تقل جاذبية عن السابقة، بل تضيف المزيد من الديناميكية والتجدد لمظهرها، معززةً بذلك تفردها وجاذبيتها في عالم الأزياء.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

اختيار المكياج

تألقت العارضة العالمية ناعومي كامبل بإطلالة ساحرة، حيث اعتمدت مكياجاً ناعماً يبرز جمالها الطبيعي. استخدمت ناعومي ظلال عيون محايدة تعزز جمال الجفن العلوي، مكملةً إياه بأيلاينر أسود ناعم يمتد بانحناءة خفيفة عند زاوية العين الخارجية. وقد أضافت لمسة من الإشراق على بشرتها بمكياج خفيف يوحد لون البشرة، بينما اختارت لشفتيها لوناً طبيعياً يعكس الأناقة والبساطة.

ناعومي كامبل تعيد إحياء إطلالة تألقت بها أول مرة عام 1996

إطلالة ناعومي كامبل في هذه المناسبة ليست مجرد عودة إلى الكلاسيكيات، بل هي دليل على قدرتها على تجديد وتحديث مظهرها بما يتناسب مع العصر الحديث، مع الحفاظ على جوهر الأصالة والفخامة الذي تميزت به دائمًا. تمكنت من خلال هذه الإطلالة أن تثبت مرة أخرى أن الأزياء ليست مجرد ملابس نرتديها، بل هي تعبير عن الشخصية، وتاريخ، وثقافة تتطور مع الزمن.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لنصائح العناية بالجمال والشعر