10 مكونات لمحاربة التجاعيد في كريمات الوجه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 10 يناير 2022
10 مكونات لمحاربة التجاعيد في كريمات الوجه
مقالات ذات صلة
10 زيوت طبيعية لمحاربة التجاعيد والخطوط الدقيقة
العناية بالبشرة في سن العشرين خطوتكِ الأولى لمحاربة التجاعيد
3 أجزاء في الجسم تظهر عليها التجاعيد قبل الوجه

محاربة الشيخوخة والتجاعيد والخطوط الدقيقة تتضمن روتين عناية كامل يضم استخدام مستحضرات خاصة واتباع نمط حياة صحي بعيداً عن التوتر والتدخين وغيرها من العوامل واليوم مع انتشار المستحضرات التي تدعي أنها مكافحة للشيخوخة نُصاب بالحيرة عند اختيار الأفضل لبشرتنا فكيف يجب اختيار المستحضرات المكافحة للتجاعيد؟

لحسن الحظ باتت معرفة المكونات والتركبيات الخاصة بالمستحضرات أسهل من أي وقت مضى وهي التي تلعب الدور الرئيسي والأهم في اختيار كريمات ترطيب الوجه المكافحة للتجاعيد وعلامات التقدم في السن لا يوجد أفضل من تلك التي تساعد في الاحتفاظ بالرطوبة أو تعزيزها وتحافظ على سطح الجلد نقياً وتحسن المرونة وتوفر التماسك للبشرة وتحارب آثار الشيخوخة الناتجة عن أضرار الجذور الحرة.

مكونات تحارب التجاعيد

زبدة الشيا أو المانجو أو الكاكاو

جميعها محملة بالأحماض الدهنية الأساسية وتحتوي على مكونات مضادة للأكسدة من فيتامين أ و هـ لمحاربة الجذور الحرة التي تتعرض لها بشرتنا فهي رائعة للبشرة الجافة والمتهيجة وغنية بالمطريات والرطوبة. تساعد هذه الزبدة أيضاً في تحسين اللون والمرونة. فهي ملطفة للوردية والأكزيما والصدفية والتهاب الجلد وحب الشباب وبعض الطفح الجلدي. وبالطبع تبدو البشرة المرطبة جيداً دائماً أصغر سناً.

أحماض ألفا هيدروكسي (AHA"s)

توجد عادة في شكل حمض الجليكوليك من قصب السكر وحمض اللاكتيك من منتجات الألبان وحمض الطرطريك من العنب وحمض الماليك من الفاكهة وحمض الستريك من الحمضيات وحمض الإيلاجيك المضاد للأكسدة من التوت والتوت البري والرمان وتُستخدم لخصائص التقشير. كما أنها توفر تأثير شد للجلد يقلل الخطوط الدقيقة.

إنزيم Coenzyme Q10

 Co-Enzyme Q-10 أحد مضادات الأكسدة الذي يعمل على تحسين نسيج الجلد الذي تضرر بسبب سنوات من التعرض لأشعة الشمس والملوثات. ومن المعروف أيضاً أنه يحسن الكولاجين. تقل مستويات CoQ10 في أجسامنا مع تقدم العمر مما يتسبب في تلف الجلد بسهولة أكبر بسبب الجذور الحرة وأكثر عرضة لمرونة أقل. قد يساعد مركب CoQ10 الموجود في كريمات ومستحضرات العناية بالبشرة في التغلب على بعض هذا الضرر لأنه يمتلك القدرة على اختراق خلايا الجلد بسهولة.

فيتامين أ (ريتينول، تريتينوين وريتينيل بالميتات)

عند إضافة هذا المنتج بالتركيز الصحيح يكون له تأثير عميق في تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد وتحسين لون البشرة وتقشيرها. ومع ذلك، تأتي أفضل النتائج من تركيزات أعلى من فيتامين (أ) من تريتينوين المتاحة فقط بوصفة طبية حيث تسبب جفاف الجلد وتقشره. قد تكون جميع أشكال فيتامين (أ) مزعجة خاصة للأفراد الحساسين. ومع ذلك ، فقد ثبت أن الريتينيل بالميتات يوفر نتائج أفضل دون حدوث تهيج يحدث في الأشكال الأقوى مثل تريتينوين ولا يحتاج إلى وصفة طبية.

DMAE (ديميثيل إيثانولامين)

لقد أصبح هذا اختياراً شائعاً للمنتجات الطبيعية المضادة للشيخوخة. يتم تضمين هذا المكون في مجموعة متنوعة من خطوط سيروم العناية بالبشرة باهظة الثمن. أجرى جونسون وجونسون دراسة في عام 2005 أظهرت أن له تأثيرات مضادة للالتهابات ويزيد من تماسك الجلد المترهل. إنها مادة موجودة بشكل طبيعي في أجسامنا وهي موجودة أيضًا في الأسماك. تم استخدامه لعلاج حالات الشيخوخة ولكنه يستخدم الآن في العناية بالبشرة[1].

مستخلص الشاي الأخضر الياباني

أظهرت الدراسات أن الشاي الأخضر هو أحد مضادات الأكسدة الرائعة من الداخل والخارج وله بعض القدرة على توفير الحماية من أشعة الشمس. يتم استخدامه في المزيد من المنتجات طوال الوقت بما في ذلك تلك التي تعتبر مقاومة للشيخوخة. يبدو الشاي الأخضر جيداً كطريقة طبيعية لإبطاء آثار الشيخوخة وسرعان ما أصبح أحد أكثر مكونات مكافحة الشيخوخة شيوعاً. يعتبر تناول الشاي الأخضر أيضاً طريقة رائعة لمحاربة الجذور الحرة في أجسامنا.

حمض الهيالورونيك

هذا المكون الطبيعي مرطب معروف جيدًا ويستخدم في العناية بالبشرة كجزء مهم لمساعدة بشرتنا على جذب الرطوبة والاحتفاظ بها داخل بشرتنا. تظهر بعض الدراسات أنه قد يساعد في تحفيز نمو خلايا الجلد السليمة. تبدو البشرة الرطبة بشكل جيد أكثر نعومة ونضارة بالطبع.

النياسينيميد

لا يخضع هذا المكون للأكسدة مما يجعله مثالياً لمحاربة أضرار الجذور الحرة. يساعد على تحسين مظهر فرط التصبغ ويكافح أضرار أشعة الشمس وهو مثالي لمن لديهن بشرة دهنية من خلال تقليل إنتاج الدهون الدهنية. يساعد النياسينيميد في زيادة وظيفة الحاجز الواقي للجلد لتقليل تفاعلات الجلد المهيجة التي تسبب آثار الشيخوخة على الجلد.

الزيوت الطبيعية

وُجد أن بعض الزيوت التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الأساسية تعمل بشكل جيد جدًا على البشرة الجافة والتالفة والتي تعاني من ظهور التجاعيد مثل زيت الأفوكادو والزيتون وبذور ثمر الورد وبذور العنب والجوجوبا وزهرة الربيع المسائية وزيت اللوز الحلو كمكونات فعالة لمكافحة الشيخوخة.

الزيوت الأساسية هي مكونات شائعة لمكافحة الشيخوخة تضاف إلى منتجات العناية بالبشرة. تم استخدام عدد غير قليل من الزيوت العطرية المختلفة لسنوات لخصائصها المجددة والترميمية للبشرة التي تقدم في السن.

مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي وحمض الفيروليك

فيتامين C هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي ثبت أنها تعمل بشكل جيد مع واقي الشمس لحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية وأضرار الجذور الحرة كما يساعد أيضاً في بناء الكولاجين ويساعد خلايا الجلد السطحية على التعامل مع فرط التصبغ[2].

 يتواجد الكولاجين بشكل طبيعي في جسم الإنسان وهو مادة مهمة للحفاظ على مظهر الجلد المرن ولكنه يتناقص مع تقدم العمر لذا فإن استخدام مصل فيتامين سي اليومي هو وسيلة رائعة ليس فقط لحماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية ولكن أيضاً للمساعدة في تحفيز إنتاج الكولاجين.

للحصول على تركيبة فيتامين سي أكثر قوة ابحثي عن سيروم فيتامين سي المصنوع من حمض الفيروليك. لا يساعد وجود حمض الفيروليك على تثبيت تركيبات فيتامين سي فحسب ولكنه أيضا أحد مضادات الأكسدة القوية في حد ذاته.