الأشواجندا لعلاج تساقط الشعر الناتج عن التوتر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 يناير 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 24 يناير 2023
الأشواجندا لعلاج تساقط الشعر الناتج عن التوتر
مقالات ذات صلة
فيتامينات لعلاج تساقط الشعر
البيوتين لعلاج تساقط الشعر
ماسكات الشعر لعلاج التساقط

الأشواجندا أحد العناصر الأساسية في الطب الهندي القديم، وتعُرف باسم الكرز الشتوي الهندي أو الجينسنغ الهندي، ويعمل المسحوق المنتج من جذر نبات الأشواجندا على زيادة مستويات الطاقة، وتقليل الالتهاب، وتخفيف القلق، وتحسين دفاع الجسم ضد الأمراض، وتُصنف الأشواجندا على أنها مادة أدابتوجين حيث تُستخدم موضعياً لعلاج العديد من مشكلات الصحة العقلية والبدنية ومنها صحة الشعر.

فوائد الأشواجندا للشعر

قد تمنع الأشواجندا تساقط الشعر من خلال استهداف أحد أسبابه الرئيسية، وهو الإجهاد حيث يقلل هذا الجذر الالتهاب، ويوفر الطاقة المعززة للمزاج ويخفف من القلق، وتمتلك الأشواجندا العديد من الفوائد الأخرى للشعر منها ما يلي:

تساقط الشعر

تؤثر زيادة هرمونات التوتر مثل الكورتيزول على الأداء السليم لبصيلات الشعر؛ مما يؤدي في النهاية إلى تساقط الشعر.

يمكن أن تكون الأشواجندا حلاً فوريًا لإدارة مستويات الكورتيزول في الجسم وبالتالي التحكم في تلف البصيلات وتساقط الشعر، وتمتلك هذه العشبة خصائص طبيعية لتحسين الحالة المزاجية لتقلل من تساقط الشعر عن طريق تقليل القلق والتوتر.

تقوية الشعر

تعمل الأشواجندا على تحفيز إنتاج DHEA، وهو هرمون طبيعي في الجسم يعد أحد مضادات الأكسدة، وبالتالي تساعدكِ الأشواجندا على محاربة الجذور الحرة من فروة الرأس وبصيلات الشعر لتعزيز نمو الشعر الصحي.

تقوية فروة الرأس

تعتبر مركبات الفلافونويد في الأشواجندا مصدرًا غنيًا للبروتين، وفيتامين ج، والحديد، والجلوكوز، والعفص، والبوتاسيوم، والنترات وجميعها مكونات أساسية لنمو شعر صحي.

تعمل الأشواجندا أيضاً على تحسين الدورة الدموية في فروة الرأس والتي بدورها تدعم توصيل العناصر الغذائية إلى بصيلات الشعر.

ترطيب الشعر وفروة الرأس

يمكن أن تؤدي محاكاة إنتاج هرمون DHEA الناتج عن الأشواجندا إلى زيادة إنتاج الكولاجين والدهون على فروة الرأس؛ مما يحافظ على فروة رأسكِ وملمس شعركِ مرطبًا أثناء علاج شعركِ الجاف والهش، ويمنعان الكولاجين والدهون أيضاً أضرار أشعة الشمس لفروة رأسكِ وشعركِ.

علاج التهابات فروة الرأس

تعمل الأشواجندا على تحسين الصحة العامة لبصيلات الشعر بفضل خصائصها القوية المضادة للالتهابات، وتتحكم في أمراض فروة الرأس مثل قشرة الرأس والحكة والصدفية والأكزيما والحساسية الأخرى التي يسببها الالتهاب.

عكس الشيب المبكر للشعر

تحتوي الأشواجندا على حمض أميني يسمى Tyrosine، يساعد في تحفيز إنتاج الميلانين في بصيلات الشعر، وهو المسؤول عن لون الشعر؛ مما يساعد على استعادة الميلانين المفقود وعكس شيب الشعر المبكر.[1]و[2]

القلق وتساقط الشعر

  • الأشواجندا عشب متعدد الاستخدامات وله تأثيرات ملحوظة مختلفة حيث تشير بعض الدراسات إلى أن استخدام الأشواجندا يقلل من التوتر والقلق والتهاب المفاصل وعلاج ألزهايمر.
  • لا يؤثر الإجهاد المتزايد على الجسم فحسب، بل يؤثر أيضًا على بصيلات الشعر، وقد يعيق الأداء الطبيعي لبصيلات الشعر إلى زيادة تساقط الشعر؛ لذلك تعد الأشواجندا حلاً للتخفيف من آثار الإجهاد على الجسم والسيطرة في النهاية على تساقط الشعر.
  • قد تساعد الأشواجندا في تقليل تساقط الشعر ولكن لا تزال الدراسات جارية لتحسين نمو الشعر.[3]

طرق استخدام الأشواجندا للشعر

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها استخدام الأشواجندا للشعر، مثل صنع قناع للشعر أو باستخدام منتجات العناية بالشعر المشبعة بالأشواجندا، ومن أبرز طرق استخدامها ما يلي:

قناع الشعر

  • امزجي 1-2 ملعقة صغيرة من مسحوق الأشواجندا مع كمية كافية من الماء لعمل عجينة.
  •  ضعي العجينة على فروة رأسكِ، واتركيها لمدة 30 دقيقة مع تغطية الشعر بقبعة الاستحمام.
  • اغسلي الشعر جيداً بشامبو عضوي أو طبي، ويُكرر القناع مرة أو مرتين أسبوعياً.

قناع فروة الرأس

  • امزجي ملعقة صغيرة من مسحوق الأشواجندا وملعقة صغيرة من مسحوق نبات الكركديه المُجفف مع الماء أو حليب جوز الهند لصنع عجينة.
  • دلّكي المزيج برفق على فروة الرأس في حركات دائرية، واتركيه على الشعر لمدة 30 دقيقة.
  • اغسلي شعركِ جيداً بالماء الفاتر والشامبو العضوي أو الطبي.

الأشواجندا مع الشامبو

يمكنكِ إضافة القليل من مسحوق الأشواجندا أو بضع قطرات من الزيت إلى الشامبو قبل استخدامه على فروة رأسكِ، والتأكد من شطف الشعر جيداً.[4]

نتيجة استخدام الأشواجندا على الشعر

الأشواجندا Ashwagandha يمكن أن تخفض مستويات التوتر والقلق في غضون أسبوع على الاستخدام المنتظم، ومع ذلك من أجل تحسين شامل لصحة الشعر، يمكن أن تستغرق الأشواجندا  12 أسبوعًا على الأقل.

 يجب على النساء المصابات بالحمل تجنب الأشواجندا لأنها يمكن أن تسبب الولادة المبكرة، ويجب على الأمهات المرضعات عدم تناولها عن طريق الفم.