الفيتامين المسؤول عن تساقط الشعر

يحتاج الجسم إلى الفيتامينات من أجل صحته ونقص بعض الفيتامينات والمعادن لا يؤدي فقط إلى ضعف في الحالة الصحية بل قد يؤدي إلى تساقط الشعر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 مارس 2022 آخر تحديث: الإثنين، 25 يوليو 2022
الفيتامين المسؤول عن تساقط الشعر
مقالات ذات صلة
فيتامينات لعلاج تساقط الشعر
فيتامينات تساقط الشعر عند الرجال
فيتامين B12 لعلاج تساقط الشعر

يحتاج الجسم إلى الفيتامينات من أجل صحته والقيام بوظائف الجسم المُتعددة، ونقص بعض الفيتامينات والمعادن لا يؤدي فقط إلى ضعف في الحالة الصحية بل قد يكون سبباً مباشراً في تساقط الشعر، لنتعرف في المقال على الفيتامين المسؤول عن تساقط الشعر، وكيف نكتشف نقصه في الجسم، وأسباب تساقط الشعر المُختلفة.

أهم الفيتامينات المسؤولة عن تساقط الشعر

قد يكون نقص الفيتامينات في الجسم هو السبب المباشر في تساقط الشعر، فيما يلي حالات من نقص الفيتامينات الشائعة التي قد تساهم في تساقط الشعر: [1][2][3]

فيتامين د

يعمل فيتامين د أو (D) على تعزيز جهاز المناعة، والحفاظ على صحة الجلد والعظام، كما يساعد على إنتاج بصيلات شعر جديدة وصحية، والتي تعتبر ضرورية لنمو الشعر.

تم ربط نقص فيتامين د بتساقط الشعر، خاصة في المرضى الذين يعانون من الصلع الوراثي، وداء الثعلبة؛ إذ تظهر الأبحاث أن تناول مكمل فيتامين د يمكن أن يساعد في استعادة تساقط الشعر لدى المرضى الذين يعانون من هذه الحالات، لتجنب انخفاض مستويات فيتامين د يجب اتباع ما يلي:

  • تناول مكمل يومي من فيتامين د.
  • تناول الأفوكادو، وبذور الشيا، والمكسرات، وكلها غنية بفيتامين د.
  • التعرض يومياً لأشعة الشمس.
  • تحقق من الأدوية لمعرفة ما إذا كانت تستنزف إمدادك الطبيعي من فيتامين د.

البيوتين

من بين جميع العناصر الغذائية وفيتامينات ب التي نستهلكها، فإن البيوتين هو الأكثر ارتباطاً بتساقط الشعر.

يوجد البيوتين في نظام غذائي متوازن، لذا فإن أوجه القصور عادة ما تكون بسبب الوراثة، يمكن أيضاً أن يحدث نقص البيوتين لدى الأشخاص الذين يدخنون، ويتناولون المضادات الحيوية وبعض أدوية حب الشباب، ولزيادة البيوتين لوقف تساقط الشعر يجب اتباع ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي يشمل الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن.
  • يمكن تناول مكمل البيوتين بعد استشارة الطبيب.

الحديد

يساهم الحديد في إنتاج الهيموجلوبين، مما يساعد على توصيل العناصر الغذائية والأكسجين إلى بصيلات الشعر، بدون كمية كافية من الحديد، لن ينمو الشعر، مما يؤدي إلى ترقق الشعر بشكل تدريجي وتساقطه.

يمكنك تشجيع بصيلات الشعر الجديدة عن طريق تناول مكملات الحديد، وتناول المزيد من البروكلي، والتوت، والخضروات الورقية، والأطعمة الغنية بالحديد؛ مثل: اللحوم الحمراء، والمأكولات البحرية، والفاصوليا، يوصي الأطباء بتناول فيتامين ج الضروري لأمعائك لامتصاص الحديد.

الزنك

الزنك ضروري لنمو الأنسجة وإصلاحها؛ إذ يحافظ على عمل الغدد الدهنية حول بصيلات الشعر، وغالباً ما يعاني الأشخاص الذين يستهلكون الكثير من الحبوب أو عند الرضع الذين يشربون حليباً صناعياً، والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل من نقص الزنك.

يساعد الزنك في الحفاظ على مستويات الهرمون مُنظمة، وهذا أحد أسباب قدرته على المساعدة في تساقط الشعر، كما يساعد الزنك على نمو بصيلات الشعر سريعاً، واستقرار نمو الخلايا، للحفاظ على مستويات الزنك صحية، يمكن استخدام جنين القمح، وبذور اليقطين، ومنتجات الصويا في نظامك الغذائي.

الزنك عنصر ضئيل، مما يعني أنه منخفض التركيز ومطلوب بكميات دقيقة؛ إذ يدخل في العديد من العمليات الكيميائية الحيوية، ويساعد على إنتاج الخلايا، ومستويات الهرمونات، وإنتاج البروتين. إذا كنت تعاني من نقص فيتامين أ أو د ، فمن المحتمل أيضاً أن تعاني من نقص الزنك.

السيلينيوم

يدعم السيلينيوم نمو الشعر الصحي؛ إذ يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تساعد على تعزيز أداء التمثيل الغذائي في الجسم، مما يساعد في الحفاظ على التوازن الهرموني الضروري لتقليل تساقط الشعر وإنتاج شعر صحي، بالإضافة إلى ذلك، يعتبر السيلينيوم حيوياً لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية التي تساعد في تنظيم نمو الشعر.

إذا كنت ترغب في زيادة تناول السيلينيوم، فاستخدم الأطعمة التالية:

  • جوز برازيلي
  • أرز
  • خبز أسمر
  • فاصوليا

فيتامين هـ

فيتامين هـ أحد مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في حماية خلايا الجسم من التلف، ويوجد بشكل طبيعي في الكثير من الأطعمة، وهو قابل للذوبان في الدهون، كما يشتهر بتأثيره المغذي والمرطب على البشرة.

يساعد فيتامين هـ في إنشاء حاجز وقائي لفروة الرأس، بحيث يظل شعرك رطباً وصحياً، ويساعد الجسم على تقليل الإجهاد التأكسدي في فروة الرأس، وهو نوع من التوتر مرتبط بشكل خاص بتساقط الشعر.

 لتجنب نقص فيتامين هـ، يجب تناول الخضار الورقي، وبذور عباد الشمس، والمكسرات.

حمض الفوليك

يحفز حمض الفوليك نمو الخلايا، مما يعزز نمو الشعر، كما يساعد أيضاً في منع الشيب المبكر عن طريق الحفاظ على مستويات الأكسجين طبيعية، ويؤدي نقص حمض الفوليك في تساقط الشعر، لذا يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.

طريقة اكتشاف سبب تساقط الشعر

قد يفقد الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر المرتبط بالفيتامينات أكثر من مجرد شعر الرأس؛ حيث يؤدي ذلك النقص أيضاً إلى تلف بصيلات الشعر، وبالتالي تساقط الحواجب والرموش.

الأشخاص الذين يعتقدون أنهم يعانون من تساقط الشعر المرتبط بنقص الفيتامينات لا يُمكنهم اكتشاف الأمر بأنفسهم، لذلك يجب استشارة الطبيب الذي يطلب الفحوصات الطبية اللازمة، والتي تكشف عن أسباب تساقط الشعر، ومستوى الفيتامينات في الجسم، ثم يصف العلاج الأمثل من نظام غذائي، ومكملات غذائية. [2]

خطورة تساقط الشعر

يفقد الشخص من 50 إلى 100 شعرة في اليوم، ولا يُلاحظ هذا عادةً لأن الشعر الجديد ينمو في نفس الوقت، لكن يتحول تساقط الشعر إلى أمر مُثير للقلق عندما لا يحل الشعر الجديد محل الشعر المتساقط.

يجب استشارة الطبيب إذا لاحظت تساقطاً مفاجئاً أو غير مكتمل للشعر أو تساقط أكثر من المعتاد عند تمشيط أو غسل الشعر، يمكن أن يشير تساقط الشعر المفاجئ إلى حالة طبية طارئة تتطلب العلاج. [2][3]

أسباب تساقط الشعر

يرتبط تساقط الشعر عادةً بواحد أو أكثر من العوامل التالية: [4]

  • تاريخ العائلة الوراثي هو السبب الأكثر شيوعاً لتساقط الشعر، وهو حالة وراثية تحدث مع تقدم العمر، وتُصيب الرجال والسيدات.
  • التغيرات الهرمونية والحالات الطبية يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل دائم أو مؤقت، بما في ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل والولادة، وانقطاع الطمث، ومشاكل الغدة الدرقية.
  • بعض الأدوية مثل المستخدمة في علاج السرطان، والتهاب المفاصل، والاكتئاب، ومشاكل القلب، والنقرس، وارتفاع ضغط الدم.
  • يعاني العديد من الأشخاص من تساقط الشعر بشكل عام بعد عدة أشهر من التعرض لصدمة جسدية أو عاطفية، وهو تساقط شعر مؤقت.
  • يمكن أن يتسبب تصفيف الشعر المفرط أو تسريحات الشعر التي تؤدي إلى تساقطه إلى زيادة سحب الشعر وإضعافه وبالتالي تساقطه، بجانب صبغ الشعر المُتكرر.

علاج نقص الفيتامينات المسؤولة عن تساقط الشعر يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب المُختص لوصف المكملات الغذائية، بجانب تناول الأطعمة الغنية بهذه الفيتامينات.