توحيد لون البشرة

توحيد لون البشرة عملية تستغرق بعض الوقت والمجهود لاستعادة لون الجلد وتفتيح التصبغات الداكنة في الوجه، وذلك باتباع روتين خاص يحتوي على بعض المكونات

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 مارس 2022 آخر تحديث: الخميس، 28 يوليو 2022
توحيد لون البشرة
مقالات ذات صلة
خطوات توحيد لون الشعر
7 ماسكات لتوحيد لون البشرة
خطوات تصحيح تفاوت لون البشرة

توحيد لون البشرة عملية تستغرق بعض الوقت والمجهود لاستعادة لون الجلد وتفتيح التصبغات الداكنة في الوجه، وذلك باتباع روتين خاص يحتوي على بعض المكونات التي تعمل على توحيد لون البشرة، واستخدام العلاجات الطبيعية القوية لتوحيد لون الجلد، وهذا ما نتعرف عليه في المقال.

خطوات توحيد لون البشرة

توحيد لون البشرة يحتاج إلى اتباع الخطوات التالية والمواظبة على تطبيقها للحصول على نتائج ملحوظة، وبشرة خالية من التصبغات الداكنة: [1][2]

تقشير البشرة

تقشير البشرة يزيل خلايا الجلد الميتة، مما يساعد مكونات مستحضرات العناية مثل المرطبات على اختراق البشرة، كما تساعد عملية التقشير على تفتيح لون البشرة وإزالة البقع الداكنة، وينصح الأطباء باختيار مقشرات كيمائية مثل حمض ألفا هيدروكسي آمنة بدلاً من مقشرات الحبيبات التي يؤدي احتكاكها في البشرة إلى  التهيج والالتهاب.

ابحث عن مقشر مناسب لنوع بشرتك واستخدمه مرتين في الأسبوع لتفتيح فرط التصبغ ومحو البقع الداكنة.

سيروم فيتامين سي

سيروم فيتامين سي المضاد للأكسدة من المستحضرات الضرورية لتوحيد لون البشرة؛ إذا يحتوي على مضادات أكسدة تحمي البشرة من الجذور الحرة، ويساعد في علاج فرط التصبغات والبقع الداكنة؛ لأنه يتداخل مع تكوين الميلانين، ويعكس أضرار الجذور الحرة للمساعدة في منع شيخوخة الجلد.

يُنصح باستخدام سيروم فيتامين سي نهاراً قبل تطبيق كريمات الحماية من الشمس.

تنظيف وترطيب البشرة

الحفاظ على البشرة نظيفة ورطبة أمر ضروري لصحة وحيوية الجلد؛ حيث يعزز إنتاج الكولاجين ويزيد من تجديد الخلايا، وبالتالي يساعد في مقاومة الضرر الناتج عن التعرض لأشعة الشمس أو الاضطرابات الهرمونية.

الحماية من الشمس

أشعة الشمس هي العدو الأول للبشرة؛ إذ تُصيبها بالتصبغات الداكنة، وتعمل على عدم تجانس لون البشرة، وتُسرع من ظهور علامات الشيخوخة، لذلك تعد الحماية من الشمس باستخدام كريمات الحماية من الشمس أعلى من 30 spf خطوة يومية ضرورية لا غنى عنها لتوحيد لون البشرة.

الريتينول

تعمل الرتينويدات على زيادة معدل دوران الخلايا، مما يساعد في التخلص من المناطق الداكنة بشكل أسرع، ويجب استخدام سيروم الريتينول تدريجياً بتركيزات أقل مساءً، وعدم التعرض لأشعة الشمس لأنه يتسبب في حساسية البشرة.

استخدام الأحماض

تساعد بعض الأحماض مثل حمض الكوجيك، وحمض الترانيكساميك على تفتيح البشرة:

  • حمض الكوجيك: هو مادة كيميائية يتم إنتاجها من أنواع مختلفة من الفطريات.
  • حمض الترانيكساميك: مشتق اصطناعي من الأحماض الأمينية، ويُنصح باستخدامه للبشرة الحساسة.
  • حمض الجليكوليك: هو حمض ألفا هيدروكسي (AHA) الذي يساعد على التقشير، وبالتالي توحيد لون البشرة.

النياسيناميد

النياسيناميد هو أحد أشكال فيتامين ب 3 الذي يعمل على إصلاح حاجز الجلد، ومُعالجة الاحمرار عن طريق تقليل الالتهاب، وتقليل ظهور المسام، وتقليل فرط تصبغ البشرة.

ما هو لون البشرة الغير موحد

تفاوت لون البشرة هو إفراط في إنتاج الميلانين المعروف أيضاً باسم فرط التصبغ؛ فلون البشرة غير المتجانس يدل على فرط التصبغ أو نقص التصبغ أو مزيج من الاثنين معاً، مما يجعل الوجه متعدد الألوان.

يظهر تفاوت لون البشرة بعدة طرق، لكنه يشير في النهاية إلى ظهور بقع على الجلد؛ مثل: الكلف، والبقع أو لون الجلد الغير متجانس، ولا يقتصر لون البقع على البني الداكن، بل تظهر بعض البقع البنية أو الحمراء. [1]

أسباب البقع الداكنة وتفاوت لون البشرة

لتوحيد لون البشرة يجب أولاً تحديد أسباب تفاوت اللون وظهور التصبغات الداكنة، وأبرز عوامل عدم تجانس لون البشرة ما يلي:  [2][3]

التعرض للشمس

يعد التعرض للشمس أحد الأسباب الرئيسية لتفاوت لون البشرة، وظهور البقع الداكنة لذلك حماية البشرة من أشعة الشمس هي الخطوة الأساسية لتوحيد لون البشرة دونها لن تتمكن من تفتيح الجلد أو إزالة التصبغات.

فرط التصبغ

يُشير مصطلح فرط التصبغ إلى الإفراط في إنتاج الميلانين، وهو الصباغ المسؤول عن لون جلد الإنسان وشعره وعينيه، إذ تستجيب الخلايا الصباغية للتعرض لأشعة الشمس عن طريق دفع حجم إنتاجها من الميلانين في محاولة للدفاع ضد الوجود المتزايد لضوء الأشعة فوق البنفسجية، ثم تنتشر الصبغة ذات اللون البني الداكن عبر الجلد.

الكلف

الكلف يتسبب في تغير لون الجلد إلى البني أو الأسمر أو الرمادي، تتكون هذه البقع عادة على الجبهة، والوجنتان، وجسر الأنف وفوق الشفاه العليا، لكنها يمكن أن تظهر أيضاً في أجزاء أخرى من الجسم مثل الساعدين والرقبة، ويحدث بسبب ما يلي:

  • يعاني كل من الرجال والنساء من هذه الحالة، لكنها تحدث عادةً بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل.
  • يتغير لون بشرتك بسبب فرط التصبغ التالي للالتهابات.
  • التلوث في البيئة قد يخترق سطح الجلد مما يؤدي إلى التصبغات.
  • التعرض للشمس فترات طويلة دون حماية.

الجلد الجاف

الجلد الجاف والتالف عرضة للتغير في اللون ويمكن أن يظهر بشكل شاحب يؤدي إلى ظهور بقع داكنة، وبشرة غير موحدة اللون، لذلك يجب ترطيب الجسم من الداخل بشرب السوائل والماء على مدار اليوم، وترطيبه من الخارج باستخدام الكريمات المُرطبة المناسبة لنوع البشرة.

التلوث

تلوث الهواء المُحيط بنا؛ مثل: الدخان، والغبار، والمواد الكيميائية، والأتربة جميعها تطفو في الجو وتترسب على الجلد الذي يمتصها، مما يؤدي إلى تراكم المواد الكيمائية وتفاوت لون البشرة، لذلك يجب الحرص على تنظيف البشرة يومياً جيداً.

علاجات طبيعية لتوحيد لون البشرة

  • عصير الليمون: يحتوي الليمون على نسبة عالية من الإنزيم والحمضيات، وكلاهما له خصائص علاجية رائعة للبشرة، يُمكن وضع القليل من عصير الليمون ممزوجاً بالماء على المناطق المصابة بالتصبغات الداكنة لمدة 10 دقائق يومياً، بعيداً عن الشمس. [2]
  • خل التفاح وعصير البصل: يعد دمج كميات متساوية من عصير البصل وخل التفاح حلاً رائعاً لتوحيد لون البشرة وعلاج التصبغات الداكن؛ حيث يُترك المزيج على البشرة لمدة 10 -15 دقيقة قبل غسل الوجه. 
  • الثوم: يجعل البشرة تبدو أفتح، ويعالج التصبغات الداكنة، وذلك بفرك فص من الثوم على المنطقة المُصابة، ونتركها لمدة 20 دقيقة قبل غسل الوجه. 
  • جل الصبار: يعمل جل الصبار على تهدئة حروق الشمس، كما يحتوي على الفيتامينات والمعادن المضاد للالتهابات، ويعد مثالياً للوردية والحساسية.

توحيد لون البشرة بطريقة صحيحة يتضمن اتباع روتين عناية شامل، وحماية من أشعة الشمس، بجانب الحفاظ على ترطيب الجسم وتغذيته.