أسباب جفاف البشرة بعد الترطيب

إذا كانت بشرتكِ لا تزال مشدودة أو تبدو باهتة مع الترطيب المستمر، فقد تكون مصابة بالجفاف بسبب عدة عوامل خارجية وداخلية تمتص الرطوبة من الجلد

  • تاريخ النشر: الأحد، 30 يناير 2022 آخر تحديث: الأربعاء، 03 أغسطس 2022
أسباب جفاف البشرة بعد الترطيب
مقالات ذات صلة
أسباب جفاف الشعر الشائعة وخطوات إعادة ترطيبه
أسباب جفاف البشرة وطرق التغلب عليها
ترطيب البشرة للرجال

هل تضعين المرطب مرتين في اليوم مع ذلك لا زلتِ تشعرين أن بشرتكِ جافة مشدودة وباهتة بعض الشيء؟ إذا كانت الإجابة نعم؛ فبشرتكِ تحتاج إلى عناية خاصة وصحيحة، وغالباً ما تتبعين روتيناً يساهم في زيادة جفاف البشرة مما يجعل المرطبات غير فعّالة.

جفاف البشرة 

الجفاف يصنف على أنه الجلد المتشقق والمتقشر والجاف، وغالباً ما يعاني الكثير من الأشخاص من جفاف الجلد على الرغم من ترطيب البشرة باستمرار.

عندما يتعلق الأمر بمشاكل البشرة، هناك شيء واحد يتبادر إلى الذهن دائماً هو روتين العناية بالبشرة، كل شخص لديه روتين مختلف للعناية بالبشرة لمعالجة حالة الجلد الجاف، وهناك بعض أخطاء العناية بالبشرة التي يمكن أن تؤدي إلى جفاف الجلد المستمر بالرغم من ترطيبه بالمستحضرات.

ترطيب البشرة

إذا كانت بشرتكِ لا تزال مشدودة أو تبدو باهتة مع الترطيب المستمر، فقد تكون مصابة بالجفاف بسبب عدة عوامل خارجية وداخلية تمتص الرطوبة من الجلد حتى لو لم تكن بشرتكِ جافة بشكل طبيعي، بمعنى آخر، قد تكون بشرتكِ عطشى بالفعل.

تُضيف مستحضرات الترطيب الرطوبة لبشرتكِ للحفاظ على الرطوبة بداخلها، ويأتي الترطيب من المصفوفة خارج الخلية (الهلام مثل خليط من الكربوهيدرات مثل حمض الهيالورونيك والماء والكولاجين والإيلاستين) التي تحميها الدهون والزيوت الطبيعية في الطبقة الخارجية من الجلد، مما يجعل بشرتنا ناعمة ومرنة.

لمنع جفاف الجلد، فإن خط الدفاع الأول هو شرب الكثير من الماء، والثاني هو استخدام مرطب للمساعدة في منع تبخر الماء من بشرتكِ.

إذا كانت بشرتكِ تعاني من الجفاف بالفعل، أو تتعرض له مع تغير المواسم؛ فاستمري في شرب الماء، وإضافة المرطب إلى روتين العناية اليومي بالبشرة؛ فالمرطب هو عنصر يجذب الماء، بمجرد جفاف بشرتكِ يعمل المرطب على إصلاح هذا الجفاف على الفور.

من أشهر المرطبات استخداماً في مستحضرات التجميل حمض الهيالورونيك، والبروبيلين جليكول، وأحماض ألفا هيدروكسي، واليوريا، والجلسرين، والصبار.[1]

أسباب تجعل البشرة جافة على الرغم من ترطيبها يومياً

الإفراط في التنظيف

غسل الجلد ضروري لإزالة الأوساخ والغبار والبكتيريا، لكن التطهير المفرط يمكن أن يتسبب في تلف الجلد. يتكون سطح بشرتكِ من الزيت، وجزيئات معينة تساهم في عامل الترطيب الطبيعي لبشرتكِ، والغسل المفرط يتعارض مع عامل الترطيب الطبيعي عن طريق إزالة الزيت والجزيئات.

استخدام مستحضرات التنظيف القاسية

معظم منتجات تنظيف البشرة تحتوي على مكونات مثل كحول البنزيل، والكبريتات، والعطور الاصطناعية التي تزيل الزيت الطبيعي من البشرة وتجعلها جافة.

في بعض الأحيان، تؤدي المواد الكيميائية القاسية للمنظفات إلى تهيج الجلد وتقليل توازن درجة الحموضة الطبيعي لبشرتكِ، والذي يجب أن يكون حوالي 4.7 إلى 5، ومعظم أنواع الصابون والمنظفات التقليدية ليست مناسبة للحفاظ على مستوى الأس الهيدروجيني pH الطبيعي للبشرة.

استخدام الماء الساخن

كثير من الناس يستخدمون الماء الدافئ لغسل وجوههم. ولكن نظراً لأن بشرة وجهكِ أكثر نعومة من أجزاء الجسم الأخرى؛ فإن استخدام الماء الساخن يمكن أن يؤثر على الحاجز الطبيعي لبشرتكِ، في حالة تلف حاجز البشرة، يتعرض الوجه لجميع الجراثيم والبكتيريا والتهديدات الخارجية الأخرى، مما يؤدي إلى الجفاف وظهور حب الشباب ومشاكل أخرى خطيرة.

الإفراط في التقشير

في حين أن التقشير خطوة حاسمة لا مفر منها في العناية بالبشرة؛ فإن الإفراط في التقشير يمكن أن يؤدي إلى تهيج الجلد وعدم الراحة.

الإفراط في تقشير البشرة يزيل الزيت الطبيعي من الجلد مما يجعله شديد الجفاف، وفي هذه الحالة تظهر على بشرتكِ علامات جفاف شديد على الرغم من ترطيبها يومياً.

تراكم خلايا الجلد الميتة

تماماً مثل الإفراط في التقشير الذي يسبب مشاكل لبشرتكِ؛ فإن عدم التقشير على الإطلاق يعد أمراً سيئاً.

الغسل المنتظم ينظف فقط الأوساخ والغبار من بشرتكِ، ولا يعمل على خلايا الجلد الميتة، بمرور الوقت، تتراكم خلايا الجلد الميتة على سطح البشرة وتسد مسام الجلد، مما يجعلها جافة.

عدم شرب ما يكفي من الماء

الجفاف الداخلي سبب رئيسي لجفاف الجلد، حيث تتكون الطبقة الخارجية من بشرتكِ من حوالي 15 إلى 20% من الماء.

يلعب تناول الماء بانتظام دوراً مهماً في ترطيب بشرتكِ، إذ أظهرت الدراسات أن زيادة كمية الماء يمكن أن يحسن ترطيب الطبقة القرنية.

سوء التغذية

بخلاف الجفاف، يمكن أن يكون سوء التغذية سبباً كبيراً آخر وراء جفاف البشرة، حيث يؤدي نقص الحديد، والزنك، ونقص فيتامين أ ود، إلى جفاف الجلد.[2]

الخطوات الصحيحة لترطيب البشرة الجافة

  1. الخطوة الأولى في أي روتين صحي للعناية بالبشرة هي فهم نوع بشرتكِ، ومن ثم اختيار المرطب المناسب لنوع بشرتكِ، وإذا كانت البشرة جافة يجب اختيار مرطبات تحتوي على مكونات مثل زبدة الشيا والبترول وحمض اللاكتيك والجلسرين وحمض الهيالورونيك.
  2.  إذا كان ترطيب بشرتكِ لا يمنحكِ دائمًا النتائج المرجوة؛ فتوقيت التطبيق قد يكون العنصر الأهم، حيث ينصح الأطباء بالترطيب مرتين في اليوم للتعامل مع البشرة الجافة، في الصباح وقبل الخلود إلى الفراش، وأيضاً ترطيب بشرتكِ بعد الاستحمام مباشرة لأن البشرة الرطبة قادرة على امتصاص الفوائد القصوى من المرطب.
  3. الجلد الجاف مشكلة لا تختفي في ليلة واحدة. خاصة عندما لا يكون المرطب كافياً لذلك يجب اختيار تونر مرطب لا يحتوي على كحول لتطبيقه بعد غسل الوجه مباشرة.
  4. استخدام السيروم يعزز من ترطيب البشرة حيث يتم تصنيعه عادة من مكونات نشطة لعلاج مشاكل البشرة، استخدمي السيروم بعد تنظيف وجهكِ وقبل تطبيق الكريم، أو بعد استخدام التونر.
  5. استخدمي مرهماً أو كريماً بدلاً من اللوشن؛ فالمراهم والكريمات أكثر فعالية في ترطيب البشرة الجافة. [3]