إبرة البروفايلو

تعرف من خلال هذا الموضوع على حقن البروفايلو، وفوائده، وآلية عمله، وهل له آثار جانبية أم لا، وكيف يمكن التمييز بينه وبين حقن الفيلر

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 13 أبريل 2022 آخر تحديث: الأحد، 28 أغسطس 2022
مقالات ذات صلة
إبر تفتيح البشرة
إبر تطويل الشعر
فوائد الإبر لعلاج الثعلبة

عُرف علاج البروفايلو في الآونة الأخيرة بكونه من العلاجات الرائدة في مجال العناية بالبشرة، لأنه يشتمل على تركيزات عالية من حمض الهيالورونيك، المفيد للبشرة، حيث يحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين، كما يعمل على ترطيب البشرة بشكل مثالي، ومن خلال هذه المقالة، سنقدم لكم كافة المعلومات اللازمة عن إبرة البروفايلو، وفوائدها وآلية عملها، وما إذا كان لها آثار جانبية أم لا.

ما هي إبرة البروفايلو

البروفايلو (بالإنجليزية: Profhailo) عبارة عن حمض هيالورونيك قابل للحقن، ويُستخدم لعلاج إعادة تشكيل الأنسجة وعلاج تراخي الجلد، وهو خالِ تماماً من أي إضافات كيميائية، ويناسب هذا العلاج أي شخص تظهر عليه علامات التقدم في العمر، أو ما تسمى بشيخوخة الجلد، سواء من الرجال أو النساء، كما يمكن استخدام هذه الإبر في عمل حشوات الجلد المختلفة.
وتتميز تقنية حقن البروفايلو عن غيرها بتكوينها المتماسك الذي يسمح لحمض الهيالورونيك بالتدفق بسلاسة عبر الأنسجة أسفل طبقة الجلد العليا والأدمة، بطريقة لا تستطيع حشوات حمض الهيالورونيك التقليدية القيام بها.
كما أن حمض الهيالورونيك المستخدم في حقن البروفايلو يمتاز بكونه منخفض الوزن الجزيئي، ويعالج الجلد بشكل فعال، مع احتمالية أقل لحدوث أي التهاب أو تفاعل سلبي، مقارنةً بحمض الهيالورونيك ذو الوزن الجزيئي المرتفع. [1]

آلية عمل حقن البروفايلو

يمكن استخدام حقن البروفايلو بعدة طرق مختلفة، ولكن الطريقة الأكثر شيوعاً وفعالية هي استخدام تقنية BAP، وتعني هذه التقنية بحقن 5-10 مناطق على كل جانب من الوجه، وتختلف هذه المناطق حسب شكل الوجه نفسه، ولكن عادةً ما تكون مركزة في الجزء السفلي من الوجه، وتساعد تقنية الـ BAP في تقليل عدد الحقن اللازمة من البروفايلو، كما تحارب علامات الشيخوخة بشكل أكثر فعالية.
أما عن كيفية الحقن فيتم استخدام الإبر تحت سطح الجلد مباشرةً، مقسمة على جلستين، تفصلهما مدة زمنية تصل إلى 4 أسابيع، وسيتم ملاحظة أن الحمض بعد الحقن مباشرةً سيتشتت بشكل سريع تحت الجلد، حيث تنتشر المادة الموجودة في كل إبرة داخل دائرة نصف قطرها 2 سم من موقع الحقن، دون الحاجة إلى تدليك البشرة، أو القلق من ترك أي كُتل بعد الحقن.
سيتم ملاحظة النتائج بشكل سريع، من ترطيب مكثف، وتوهج للبشرة، وكذلك اختفاء التجاعيد والخطوط الدقيقة، وملمس أكثر نعومة للبشرة، فحمض الهيالورونيك يحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين، وهي الخلايا التي تمنح البشرة في الأساس كل هذه الفوائد، ولكن مع التقدم في العمر تفقدها نتيجة قلة إفراز الجسم لها.
وينصح الأطباء بتكرار جلسات حقن البروفايلو العلاجية كل 6 أشهر لضمان استمرارية نتيجة الحقن. [1] [2]

حمض الهيالورونيك المستخدم

حمض الهيالورونيك المستخدم في حقن البروفايلو يعد من أفضل المواد المستخدمة في الحشوات الجلدية، كونه قابل للتحلل البيولوجي، ومرن أكثر، ويفرز الجسم في الأصل حمض الهيالورونيك بشكل طبيعي، ويتم موازنة مستوياته بواسطة إنزيم يُعرف باسم الهيالورونيداز، والذي يقوم بتفكيك جزيئات حمض الهيالورونيك، ويعد الحمض المستخدم في البروفايلو أقرب للموجود بشكل طبيعي في الجسم، مما يجعله آمناً تماماً، لأن الجسم مجهز بالفعل للتعامل معه بشكل طبيعي. [1] [2]

المناطق التي يمكن علاجها بالبروفايلو

يمكن استخدام إبر البروفايلو لعلاج العديد من المناطق المعرضة لظهور علامات الشيخوخة عليها في الجسم، مثل: الوجه، والرقبة واليدين. [1] [2]

مراحل علاج البروفايلو

تتضمن رحلة العلاج بإبر البروفايلو أربع مراحل رئيسية، وهي: [2]

التشاور مع الطبيب أولاً

تتمثل الخطوة الأولى في رحلة العلاج بالبروفايلو لمكافحة علامات الشيخوخة في حجز استشارة مع طبيب الجلدية المختص أولاً، لمناقشة المرغوب تحقيقه من العلاج، ووضع خطة العلاج المناسبة ومواعيد الجلسات، والتعرف أكثر على التقنية ومميزاتها ومحاذيرها، وكذلك آثارها الجانبية المحتملة.

مرحلة ما قبل العلاج 

قبل العلاج، يجب تجنب استخدام مسيلات الدم مثل الأسبرين، ومضادات الالتهاب الأخرى؛ مثل الإيبوبروفين، أو الألياف، أو زيت السمك، أو الفيتامينات المتعددة، أو فيتامين هـ، لمدة يوم على الأقل قبل العلاج، لأنها قد تتسبب في ظهور الكدمات بعد العلاج.

أثناء مرحلة العلاج

ينصح الطبيب باستخدام كريم مخدر موضعي للتأكد من عدم شعور المريض بالألم نهائياً، ثم يتم تحديد المناطق المراد علاجها، وتبدأ عملية الحقن باستخدام إبرة دقيقة يسهل تحملها، وتستغرق جلسة العلاج بأكملها عادةً أقل من 30 دقيقة، ولا تحتاج إلى وقت للتعافي، ويمكن العودة بكل سهولة لممارسة الأنشطة اليومية بعد ذلك.

بعد مرحلة العلاج 

قد يعاني المريض من التورم الخفيف أو الكدمات، ولكنها آثار تختفي تلقائياً في غضون أيام قليلة، تاركة ورائها بشرة ممتلئة ومتوهجة، شابة وصحية.
ويختلف مقدار الوقت الذي يستغرقه الحشو في التفتت بعد ذلك، من شخص لآخر حسب حجم ونوع الحشو، وموقع الحقن، فضلاً عن المستويات الطبيعية للهيالورونيداز في الجسم، ولكن بشكل عام، تستمر حشوات البروفايلو لمدة 6 أشهر تقريباً، وقد تصل في بعض الحالات إلى 18 شهراً، ويوصي الطبيب المعالج بأخذ موعد استشارة في الأسبوع الثامن من الحقن للمتابعة.

محاذير وتداخلات حقن البروفايلو

يجب محاولة تجنب لمس المنطقة بعد الحقن، أو ممارسة أي تمارين مكثفة لمدة 24 ساعة بعد الجلسة، للتأكد من عدم إزاحة الحشو، كما يُنصح بعدم اتخاذ خطوة حقن البروفايلو في الحالات التالية: [2]

  • في ظل وجود تغيرات في الألياف المرنة والكولاجين بالجسم، ضمن العملية الفسيولوجية الطبيعية للجسم، والانتظار حتى تستقر معدلاتهم تماماً.
  • أثناء عملية إصلاح أنسجة الجلد الطبيعية.
  • في حالة الإصابة بالبثور، أو حب الشباب أو الندبات.
  • في حالتي الحمل والرضاعة.
  • في حالة الإصابة بحساسية من حمض الهيالورونيك.
  • في حالة فقدان الأنسجة الدهنية أو تعرضها للتلف.

فوائد حقن البروفايلو

لا يعمل حقن البروفايلو على مكافحة علامات الشيخوخة فحسب، بل له العديد من الفوائد الأخرى، مثل: [3]

يحسن نسيج البشرة وتفتيح لونها

لا يزيل علاج البروفايلو العلامات أو الندوب غير المرغوب فيها من البشرة فحسب، بل يعمل على تحسين ملمسها أيضاً وتنعيمها ويزيد من تماسك النسيح ومرونته، والحفاظ على ترطيبه بشكل طبيعي، كما أنه يعمل على تفتيح لون البشرة، عن طريق إزالة الزيوت الزائدة، والحروق التي قد يكون المريض تعرض لها مسبقاً، وبالتالي يكشف عن لون البشرة الأصلي.

يعالج التجاعيد والخطوط الدقيقة

يقدم علاج البروفايلو حلاً فعالاً للأشخاص الذين يعانون من التجاعيد أو الخطوط الدقيقة، ويعمل على شد الجلد والتخلص تماماً وبشكل سريع من علامات الشيخوخة، مما يجعل البشرة تبدو أصغر سناً وأكثر نقاءً ونضارة.

يكافح ترهل الجلد

يُعرف علاج البروفايلو بأدائه المثالي لعلاج ترهلات الجلد، حيث يقوم بإعادة تشكيل ألياف الكولاجين والإيلاستين على مصفوفة الجلد، ويزيل الترهلات على الفور، ولن يحتاج المريض في هذه الحالة إلى تجربة أي علاجات أخرى بجانب الحقن.

البروفايلو إجراء غير جراحي

عادةً ما تتضمن معظم علاجات العناية بالبشرة التي أثبتت فعاليتها في علاج الترهلات ومكافحة علامات الشيخوخة إجراء عملية جراحية، والتي غالباً ما تكون مكلفة، ولكن تقنية حقن البروفايلو لا تصنف كعملية جراحية على الإطلاق، كما أنها تحقق نتائج أفضل وأسرع من العمليات الجراحية، وبتكلفة مناسبة للجميع، وتعتبر خالية من أي آثار جانبية.

يمكن استخدامه في مناطق الوجه الحساسة

يواجه معظم الناس مشاكل في أجزاء معينة من الوجه، مثل التجاعيد والخطوط الدقيقة في محيط العين أو حول الفم. ويعتبر علاج البروفايلو ممتازاً في استهداف هذه المناطق ويضمن علاجها بشكل مثالي، ويعيد لها شبابها من جديد دون ترك أي آثار سلبية عليها.

الآثار الجانبية المحتملة للبروفايلو

كما هو الحال مع جميع العلاجات التجميلية غير الجراحية، قد يكون هناك احتمالية الإصابة بآثار جانبية خفيفة، مثل الكدمات البسيطة أو التورم في مواقع الحقن، ولكن هذه الآثار نادرة الحدوث، وعادةً ما تهدأ بسرعة وبشكل ذاتي.

الفرق بين حقن البروفايلو والفيلر

على الرغم من أن كلاً من الفيلر والبروفايلو يشتملان على حقن حمض الهيالورونيك في الوجه للتخلص من علامات الشيخوخة، ولكن هناك العديد من الفروقات والاختلافات بينهما، وفيما يلي قائمة بأهم هذه الاختلافات: [5]

نوع حمض الهيالورونيك المستخدم

يعد نوع حمض الهيالورونيك المستخدم في حقن الفيلر أكثر سمكاً ولزوجة من القوام السائل للحمض المستخدم في حقن البروفايلو، حيث يتم دمج الحمض في الفيلر مع مواد كيميائية أخرى، تثخن من قوامه، على عكس حقن البروفايلو الذي يعتمد على حمض الهيالورونيك النقي ذو التركيز العالي.

آلية العمل المختلفة

في عملية حقن الفيلر، يستقر الحمض وقت أطول في المكان الذي يتم حقنه فيه، بسبب قوامه اللزج، بينما في حقن البروفايلو، ينتشر الحمض تحت الجلد بمجرد الانتهاء من حقن الجرعات، وينتشر مفعوله على الوجه بأكمله بشكل سريع وفوري.

مناطق الحقن المختلفة

يستهدف الفيلر مناطق معينة فقط من الوجه، مثل الخدين، والتجاعيد العميقة، والشفتين، ويتم التركيز على منطقة واحدة فقط في كل جلسة، أما البروفايلو فلا يقتصر على مكان واحد فقط، بل يعمل على شد وتجديد بشرة الوجه بالكامل في كل جلسة.

فوائد الفيلر والبروفايلو

يُستخدم الفيلر لتغيير شكل ملامح الوجه، مثل الأنف المتعرج، ونفخ الخدود والشفايف، لتعويض الحجم المفقود بسبب الشيخوخة أو لرغبة المريض في تحديد الوجه وتجميله، على عكس البروفايلو الذي ليس له أي دور في إعادة هيكلة الوجه مرة أخرى أو تكبير ملامحه، بل يعمل على ترطيبه وتجديد شبابه، وتحسين أنسجته ليس إلا.

بعد التعرف على تقنية حقن البروفايلو، وفوائدها وكيفية عملها، ننصحكم بالتواصل مع طبيب الجلدية المختص لمناقشة المزيد من التفاصيل، في حالة الاهتمام بالاستفادة من فوائدها العديدة للبشرة.