درجة الحرارة المثالية للاحتفاظ بالعطور

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 نوفمبر 2021 آخر تحديث: الخميس، 03 نوفمبر 2022
درجة الحرارة المثالية للاحتفاظ بالعطور
مقالات ذات صلة
ما هي عطور النيش؟
درجات كونسيلر نارس
درجات الكشمير في المكياج

التعامل مع عطورنا المُفضلة يجب أن يُغلف بالحذر خاصة عند تخزين العطور والاحتفاظ بها لفترة أطول مع ثبات قوتها ورائحتها بعيداً عن التغيرات وتعد الخطوة الأولى للحفاظ على العطر هي تخزينه في درجة حرارة مناسبة حيث تلعب الحرارة دوراً هاماً في إفساد العطر والضرر بمكوناته من زيوت عطرية حتى عبوات العطور ليست بمأمن من تأثيرات الحرارة.

يبدأ تلف العطر في اللحظة التي نفتح فيها زجاجته ونزيل غلاف العبوة الخارجية لأنه لم يعد مُغلفاً بعيداً عن الهواء والضوء وهنا تكمن أهمية عبوات العطور التي يتم تصنيعها بعناية حيث تتمثل وظيفتها في منع دخول الهواء إلى الزجاجة وإبعاد العطر عن الضوء وضمان ثبات درجة حرارته.

درجة الحرارة والعطور  

بعد فتح العطر للمرة الأولى يتعرض للأوكسجين وبالتالي تحدث بداخله بعض التعديلات لذلك الحفاظ على العطر لفترة أطول والاستمتاع برائحته يتوقف على أسلوب ودرجة حرارة التخزين.

تخزين العطور والحفاظ عليها في درجة الحرارة المثالية يمكن أن يطيل العمر الافتراضي بشكل كبير ويبقيه في أفضل حالة ممكنة ويُفضل الاحتفاظ بالعطور داخل المنزل بعيداً عن الأماكن الخارجية حتى وإن كانت باردة[1].

الاحتفاظ بالعطور في السيارة يساهم في سرعة تدهورها وتلفها فهي ليست مكاناً جيداً لتخزين العطور حيث درجة حرارة السيارات بانتظام ويمكن أن تصبح شديدة الحرارة مما يعمل على تبخر سائل العطر وتضر أيضاً بالزيوت الأساسية في العطور وتفككها.

ومن الأخطاء الشائعة كذلك الاحتفاظ بالعطور في الحمام بسبب الرطوبة وتغير درجات الحرارة المستمر بداخله الذي يؤثر على العطر.

العطور والثلاجة

إذا كانت الحرارة هي العدو الأول للعطور فماذ إذن عن الاحتفاظ بها في الثلاجة؟ يجب حماية العطر من ثلاثة أعداء الحرارة والضوء والرطوبة.

تحافظ الثلاجة على درجة حرارة ثابتة  وهي أفضل طريقة لتجنب الأكسدة أو التحلل الكيميائي وذلك لإبعاد العطر عن الضوء والرطوبة حيث تبدأ الزيوت العطرية في التغير خاصةً في البيئات الحارة أو الدافئة مما يترك بعض البقايا والترسبات التي تشبه المعجون بالداخل مع تبخر الكحول والماء بالداخل.

لذلك يلجأ معظم محبي العطور إلى الاحتفاظ بها في الثلاجة وعلى الرغم من أن الرائحة تدوم لفترة طويلة فهي ليست أفضل طريقة لتخزين العطور قد تكون مناسبة للكولونيا ولكن الأماكن الباردة كالثلاجة أيضاً لا تُحافظ جيداً على العطر ولا تعد البيئة الأنسب.

طريقة تخزين العطر

يجب الحفاظ على العطر في وضع رأسي لأن العطر عندما يكون مائلاً يتعرض سائله لكثير من الهواء والاحتفاظ به في علبته الأصلية للحصول على أداء أفضل للعطر مع مرور الوقت وبجانب الحرارة أيضاً يعد الضوء أحد العوامل التي تُساهم في تلف العطر وتدهوره في وقت مبكر[2].

للاحتفاظ بقوة العطر لفترة طويلة يجب إبعاده عن الحرارة المباشرة وأشعة الشمس والضوء الشديد لكي لا يتضرر التركيب الكيميائي والذي قد ينهار في النهاية لأنهما يسمحان بفقدان فعالية العطر مما يؤدي إلى ضعف رائحته بالإضافة إلا أن عبوات العطور قد تتأثر بالحرارة الزائدة حيث تعمل الحرارة على إذابة عبوة العطر لكن هذا لا يعني أن العبوات تذوب تماماً لكن ما يحدث هو  ذوبان القليل من العبوة بصورة غير ملحوظة على الإطلاق وبالتالي تختلط بمنتجات العطور بالداخل مما يؤثر على قوته.

درجة الحرارة المثالية للاحتفاظ بالعطور

يختار بعض مصنعي العطور العبوات أو الزجاجات لعطورهم ذات تكوين قوي صلب داكن للحفاظ على العطر ثابتاً بعيداً عن التغيرات الخارجية لذلك يجب اختيار زجاجات عطور مصنوعة من الزجاج بظلال داكنة التي توفر حماية من أشعة الشمس المباشرة مما يجعلها أقل عرضة للتلف وعادة سيحتفظ هذا النوع من العبوات بالرائحة لفترة أطول ومع ذلك يجب ألا تتعرض لضوء الشمس المباشر أو الحرارة.

تعد درجة حرارة الغرفة هي أفضل مكان للاحتفاظ بالعطر حيث تظل درجة الحرارة ثابتة بعيداً عن الحرارة أو الرطوبة حيث نحتفظ بها في مكان بارد وجاف وعادة يُفضل الاحتفاظ بالعطور في درجات حرارة تتراوح بين 55-72 درجة فهرنهايت أو 12-22 درجة مئوية أي درجات الحرارة المعتدلة والمتوسطة.