في اليوم العالمي للطفل: إليكِ أفضل زيوت طبيعية لشعر صغيرك

  • تاريخ النشر: السبت، 20 نوفمبر 2021
في اليوم العالمي للطفل: إليكِ أفضل زيوت طبيعية لشعر صغيرك
مقالات ذات صلة
أفضل زيوت لشعر الأطفال
في اليوم العالمي للطفل: إليكِ روتين العناية ببشرته
أفضل الزيوت الطبيعية لتطويل الأظافر

في اليوم العالمي لشعر الأطفال جمعنا لك أفضل الزيوت الطبيعية لشعر طفلك، على أن يتم تطبيقها بعد بلوغه العامين مع استشارة طبيبه الخاص، لتنعمي بشعر صحي وقوي وكثيف لطفلك، كما جمعنا لكِ نصائح للعناية بشعر الأطفال.

زيوت طبيعية لشعر الطفل

زيت حبة البركة 

يعتبر زيت حبة البركة من أفضل الزيوت التي يمكن استخدامها لشعر الأطفال عموماً، ولكن هذا الزيت يقوم بدور أساسي في إنبات الشعر وتقوية بصيلاته وتغذيته، يمكنكِ استخدامه مباشرةً على الشعر من خلال تدليك فروة رأس طفلكِ به قبل ساعة من غسله بالشامبو والماء، كما يجب تكرار هذا الزيت مرة أسبوعياً لملاحظة الفرق.

زيت الأفوكادو 

يحتوي زيت الأفوكادو على الأوميغا 3 وفيتامين E و A و B ومجموعة من المعادن الهامة مثل المغنيسيوم والنحاس بالإضافة إلى البروتينات، والتي تلعب جميعها دوراً هاماً في تحسين صحة الشعر وإعادة اللمعان والحيوية له. طبقي زيت الأفوكادو على شعرك طفلكِ قبل الاستحمام بساعة كاملة، وكرري تطبيق هذا الزيت مرتين أسبوعياً.

زيت الزيتون 

يُعد زيت الزيتون أحد أقوى الزيوت المرطبة للشعر وذلك لأنه غني جداً بالدهون الصحية والعناصر الغذائية التي تغذي الشعر وترطبه بشكل عميق، كما أن استخدامه مناسب للأطفال لأنه لا يترك أثراً دهنياً على الشعر، يمكنكِ وضع كمية قليلة منه على فروة رأس طفلك وتدليكها به قبل غسله بنصف ساعة، ويفضل أن يسخن على النار ثم يبرد قبل الاستخدام، مع تكرار تطبيق زيت الزيتون للشعر قبل كل استحمام.

زيت الخروع 

بسبب محتواه الغني بمضادات الأكسدة ومضادات البكتيريا والفطريات فإن زيت الخروع يحمي فروة الرأس من الالتهابات والمشاكل الجلدية التي تضر بصحة الجلد والشعر، بفضل احتوائه على حمض الرينيوليك الذي يحفز نشاط الدورة الدموية في الرأس، مما يزيد من نمو الشعر ويحفزه وينشطه، دلكي فروة رأسك الطفل بالقليل من زيت الخروع قبل النوم واغسليه بالصباح الباكر، كرري تطبيق زيت الخروع لتكثيف الشعر مرتين أسبوعياً.

زيت جوز الهند 

أنتِ تسعين لأن يصبح شعر طفلكِ حيوياً وناعم الملمس بغض النظر عن طبيعته الملساء أو المجعدة، لذا فإننا نقدم لكِ زيت جوز الهند الذي يعتبر هدية رائعة من الطبيعة بسبب قدرته الكبيرة على إصلاح الشعر التالف وزيادة لمعانه ومنحه الترطيب العميق، كما أنه فعال في علاج جميع أنواع الشعر.

وزيت جوز الهند خواص علاجية للقشرة ومشاكل فروة الرأس والالتهابات، وفي حال لم يكن يعاني طفلكِ من هذه المشاكل فإن زيت جوز الهند سيحمي فروة رأسه من حدوثها، كما يأمن حماية كاملة للشعر من التلف والتقصف والجفاف، إذ يحتوي على البروتينات الأساسية والأحماض الدهنية والحديد إلى جانب الفيتامينات.

ويستخدم زيت جوز الهند مباشرةً على فروة رأس الطفل، ليس عليكِ سوى أن تقومي بتدفئة كمية مناسبة منه لتدلكي بها فروة الرأس قبل الاستحمام بساعتين مع ارتداء قبعة بلاستيكية. ويفضل تطبيق زيت جوز الهند لشعر الأطفال مرتين أسبوعين.

نصائح للعناية بشعر الأطفال

  • دهن فروة رأس الطفل بزيت الزيتون أو زيت الأطفال فترة الليل، وفي الصباح تمشيط الشعر بفرشاة شعر ناعمة؛ لإزالة القشور، ثم غسل رأس الطفل وشعره بشامبو مخصص للأطفال.
  • عدم النوم وشعر ابنتك مربوط ومشدود إلى الخلف، مع أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم ليلاً.
  • لا تصففي الشعر بالطريقة نفسها وفي الاتجاه نفسه كل يوم، ولا تشدي الشعر إلى الخلف، حتى إذا كنتِ ترغبين في لمه فليكن ذلك بنعومة.
  • استعملي الكريمات المرطبة قبل البدء في تصفيف الشعر، فهذا يساعد على منع حدوث التقصف، ودهن فروة رأس الطفل بزيت الزيتون أو زيت الأطفال فترة الليل.
  • لا بد من قص أطراف شعر البنات كل 45 يوماً والذهاب بالأطفال الذكور لصالون الحلاقة مرة كل شهر على الأقل، مع تجنب صبغ شعر الأطفال ما دون الخامسة عشرة.
  • قومي بتفتيش شعر طفلكِ سواء كان بنتاً أو ولداً بشكل دوري؛ للتأكد من عدم انتقال عدوى القمل له، وعدم نزع تلك القشور؛ لأنها يمكن أن تسبب التهاباً لفروة الرأس.
  • استخدام مشط الشعر الخاص بالأطفال، الذي يناسب نوع شعر طفلتكِ، مع إمداد طفلتكِ بالعناصر الغذائية المختلفة، التي لها دور فعّال في نمو الشعر وكثافته.
  • اختيار نوع الشامبو الخاص بالأطفال، الخالي من الكيماويات، التي قد تضر بشعر طفلتك، وتدليك فروة رأس طفلتكِ يوميًا بحركة دائرية، لتنشيط الدورة الدموية ووصول العناصر الغذائية للشعر وتغذيته.
  • في الصباح تمشيط الشعر بفرشاة شعر ناعمة؛ لإزالة القشور، ثم غسل رأس الطفل وشعره بشامبو مخصص للأطفال، وانتبهي لشعور ابنتكِ، فإذا تألمت وأنت تصففين شعرها، فاعلمي أنكِ تشدين على شعرها بقوةٍ غير مطلوبة وغير مرغوبٍ بها.
  • حاولي استعمال أربطة الشعر ذات النوعية الجيدة، فهذه النوعيات في الغالب لا تحتاج للشد عند استعمالها في تصفيف الشعر.
  • استخدمي الشامبوهات المخصصة للأطفال؛ لأنها لا تحتوي على الكثير من الكيماويات، وفي نفس الوقت لا تضر عينيه، مما يجعله يحب الاستحمام.
  • لا تفكري في شد الشعر إلى الخلف وهو مبلل، ويفضل عدم البدء في تصفيف الشعر بعد الاستحمام مباشرةً وتركه قليلاً حتى يصبح شبه جاف
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة والمفيدة لصحة الطفل، مع اتباع نظام غذائي صحي ومفيد يحتوي على جميع العناصر الغذائية، وتناول المشروبات والعصائر الطبيعية، والابتعاد عن المشروبات الغازية.
  • استخدام زيت أو حمام الكريم مرة واحدة كل أسبوع مهم جدا، خاصة الأطفال الذين يعانون من تساقط الشعر.
  • تخصيص مشط للطفل لحماية شعره من انتقال الأمراض البكتيرية والحشرات التي تصيب شعر طفل لآخر، لأن البكتيريا تسبب تساقط الشعر وهذه من أهم الممارسات للعناية بالشعر للأطفال، على أن يكون ذو أسنان ضيقة.
  • تناول الحبوب الكاملة بدلا من المنتجات المصنوعة من الدّقيق الأبيض، مثل الخبز الأبيض، والمعكرونة، وذلك لأنّ الحبوب الكاملة توفّر فيتامين B بشتّى أنواعه، والذي ينظم الهرمونات التي تدخل في عملية نموّ الشعر.
  • تناول الفواكه، والخضراوات ذات الّلون الأصفر، والبرتقاليّ، وذلك لأنّها تحتوي على فيتامين A، الذي يعزّز صحّة غدد فروة الرّأس.
  • تناول الحمضيات، والخضراوات الخضراء الدّاكنة، والطّماطم، والفراولة، فهي تُعدّ غنيّة بفيتامين D، الذي يحمي الشّعر من التّكسّر.
  • تناول مصادر فيتامين E، الذي يعزّز من جودة الشعر، مع تجنّب تناول الوجبات السّريعة، والمشروبات الغازيّة، لأنّ تناولهما سيؤدي إلى جفاف الشعر وهشاشته.
  • تناول مصادر أوميغا-3، أوميغا-6، أوميغا-9 التي تعتبر مهمّةً لصحّة الشّعر، وأيضاً تناول مصادر الزّنك والحديد؛ حيث إنّ نقصهما في الجسم يؤدي إلى تساقط الشعر.

اليوم العالمي للطفل

وأُعلن يوم الطفل العالمي في عام 1954 باعتباره مناسبة عالمية يُحتفل بها في 20 نوفمبر من كل عام لتعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم وتحسين رفاههم.

ومنذ عام 1990، يحتفي باليوم العالمي للطفل بوصفه الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل وللاتفاقية المتعلقة بها.

ويتيح اليوم العالمي للطفل  لكل منا نقطة وثب ملهمة للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى نقاشات وأفعال لبناء عالم أفضل للأطفال.