كل ما يجب معرفته عن رجيم النظام العسكري

اكتشف الرجيم العسكري، نظام فقدان الوزن السريع الذي يمكن أن يساعدك على التخلص من 4.5 كجم في أسبوع. تعرف على خطة الـ 3 أيام الصارمة والـ 4 أيام المعتدلة

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 فبراير 2024 آخر تحديث: منذ 6 أيام
كل ما يجب معرفته عن رجيم النظام العسكري

هل تبحثين عن استراتيجيات فعالة لفقدان الوزن؟ يتخبط الكثيرون في متاهة الأنظمة الغذائية المتنوعة، غير مدركين لأي منها ينبغي اتباعه، قد يكون الرجيم العسكري، المعروف أيضًا بحمية الثلاثة أيام، هو الحل المثالي الذي تسعى إليه. هذه المقالة ستقدم لك دليلًا شاملًا حول النظام العسكري في الرجيم، مزاياه، والطريقة الصحيحة لاتباعه لضمان أفضل النتائج.

انضم إلى قناة تاجك المجانية على الواتساب وتابع أهم أخبار الجمال والمشاهير!

ما هو رجيم النظام العسكري The Military Diet

الرجيم العسكري، المعروف أيضاً بعدة تسميات مثل رجيم الثلاثة أيام، رجيم السعرات الحرارية المنخفضة، الرجيم الصارم، أو حتى رجيم الآيس كريم، نظرًا لتضمين هذا المنتج في قائمة الطعام المسموح به. هو نظام غذائي يتميز بفاعليته السريعة في فقدان الوزن، وكان يُشاع أن هذا النظام يُستخدم لتجهيز المجندين في الجيش الأمريكي بشكل سريع، مما يساهم في خسارة ما يصل إلى 5 كيلوغرامات خلال أسبوع واحد،

ولكن على الرغم من التسمية، لا يوجد أي ارتباط رسمي للرجيم العسكري بالمؤسسات العسكرية الأمريكية أو أي مؤسسة حكومية أخرى، وتعود تسميته إلى الانضباط والصرامة المرتبطة بهذا النوع من الأنظمة الغذائية وليس إلى مصدره الأصلي، ويعتمد الرجيم العسكري على نظام غذائي صارم يقوم بتقليل السعرات الحرارية بشكل كبير لمدة 3 أيام متتالية، يتبعها 4 أيام من الأكل بشكل أكثر اعتدالًا، ويمكن تكرار هذه الدورة عدة مرات حتى الوصول إلى الوزن المستهدف.

يُوصى بأن ينتبه الأشخاص الراغبون في تجربة الرجيم العسكري إلى أهمية التقييم الصحي قبل البدء به، وكذلك أهمية الالتزام بتوجيهات التغذية المتوازنة والصحية على المدى الطويل للحفاظ على وزن صحي ومستقر. [1]

ما هو رجيم النظام العسكري The Military Diet

طريقة عمل نظام الحمية العسكرية

الرجيم العسكري يعتبر من الأنظمة الغذائية السريعة والفعّالة في إنقاص الوزن، ويتميز بنظامه المحدد والدقيق الذي يستمر لمدة أسبوع، مقسمًا إلى مرحلتين، كل مرحلة تستمر لثلاثة أيام، مع تحديد صارم للسعرات الحرارية التي يجب ألا تتجاوز 1400 سعرة حرارية يوميًا في الأيام الثلاثة الأولى، ويُنصح باتباع هذا النظام للبالغين فقط وليس الأطفال، ويجب التأكيد على أهمية الانتباه للحالة الصحية قبل البدء بأي نظام غذائي.

المرحلة الأولى: الأيام الثلاثة الأولى

اليوم الأول:

  • وجبة الإفطار: كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر، شريحة توست مع زبدة الفول السوداني، ونصف ثمرة جريب فروت.
  • وجبة الغداء: شريحة توست ونصف كوب من التونة المصفاة من الزيت، مع كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر.
  • وجبة العشاء: 85 جرامًا من اللحم الخالي من الدهون، كوب من الفاصوليا الخضراء، تفاحة، نصف موزة، وكوب من آيس كريم الفانيليا.

اليوم الثاني:

  • وجبة الإفطار: شريحة توست، بيضة مسلوقة، نصف موزة، وكوب من القهوة أو الشاي بدون سكر.
  • وجبة الغداء: كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر، بيضة مسلوقة، كوب من الجبن القريش، و5 مكعبات من البسكويت المملح.
  • وجبة العشاء: قطعتين من الهوت دوج (بدون خبز)، كوب من البروكلي والجزر (نصف كوب لكل منهما)، نصف موزة، ونصف كوب من آيس كريم الفانيليا.

اليوم الثالث:

  • وجبة الإفطار: كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر، شريحة من جبن الشيدر، تفاحة صغيرة، و5 قطع من البسكويت المملح.
  • وجبة الغداء: كوب من القهوة أو الشاي بدون سكر، بيضة مسلوقة، وشريحة من التوست المحمص.
  • وجبة العشاء: كوب من التونة المصفاة من الزيت، نصف موزة، وكوب من آيس كريم الفانيليا.

طريقة عمل نظام الحمية العسكرية

المرحلة الثانية: الأيام الأربعة المتبقية

بعد الانتهاء من الأيام الثلاثة الأولى الصارمة، تأتي المرحلة الثانية من الرجيم العسكري، والتي تتميز بمرونة أكبر في اختيار الأطعمة مع الاستمرار في تقليل كمية السعرات الحرارية.

نصائح غذائية للأيام الأربعة المتبقية:

  • يجب السعي لتناول نظام غذائي متوازن يشمل الفواكه، الخضراوات، البروتين الخالي من الدهون، والحبوب الكاملة.
  • يُنصح بأن لا تزيد السعرات الحرارية اليومية عن 1500 سعرة حرارية، وهو ما يعتبر أكثر من الأيام الثلاثة الأولى لكنه أقل من معدل السعرات الحرارية الموصى به للبالغين بشكل عام.
  • يجب شرب كميات كبيرة من الماء والابتعاد عن المشروبات عالية السعرات الحرارية.
  • يُفضل الاستمرار في تجنب الحلويات، الأطعمة المقلية، والأطعمة السريعة الغنية بالسعرات الحرارية.

من المهم الانتباه إلى أن الرجيم العسكري قد لا يكون مناسبًا للجميع، وقد لا يوفر جميع العناصر الغذائية الضرورية لصحة جيدة. لذلك، من الأفضل استشارة خبير تغذية أو طبيب قبل البدء بهذا النوع من الأنظمة الغذائية السريعة، خاصةً لمن لديهم حالات صحية معينة أو للحامل والمرضع. [1] [2]

الممنوعات والمسموحات في نظام الريجيم العسكري

الأطعمة المسموحة في الرجيم العسكري

خلال فترة النظام العسكري للرجيم، تتضمن الخطة الغذائية مجموعة من الأطعمة التي يُسمح بتناولها والتي تهدف إلى الوصول إلى مجموع سعرات حرارية يومية تتراوح بين 1100 إلى 1400 سعرة حرارية. الأطعمة التي يُسمح بها تشمل:

  • التونة المعلبة والتي تُعتبر مصدراً جيداً للبروتين.
  • البيض المسلوق، وهو مصدر بروتين متكامل ويحتوي على دهون صحية.
  • جبنة الشيدر التي توفر الكالسيوم والبروتين.
  • الخبز الأبيض العادي كمصدر للكربوهيدرات.
  • الموالح مثل الجريب فروت التي تعزز الشعور بالشبع وتوفر فيتامينات ضرورية.
  • الفاكهة مثل الموز الغني بالبوتاسيوم.
  • الخضار كالجزر والبروكلي التي تحتوي على الألياف والفيتامينات المهمة.

يُسمح أيضاً بشرب الماء والقهوة السوداء، وشرب الشاي أيضاً دون إضافات خلال فترة الرجيم، كما يُشدد على ضرورة تجنب الحليب والعصائر والمشروبات الغازية في هذه الفترة.

الممنوعات والمسموحات في نظام الريجيم العسكري

الأطعمة الممنوعة في الرجيم العسكري

هناك قائمة من الأطعمة التي يجب تجنبها خلال الالتزام بالرجيم العسكري لضمان الحصول على أفضل النتائج وتجنب التأثير سلباً على النظام الغذائي:

  • يجب الابتعاد عن المحليات الصناعية التي قد تزيد الرغبة في تناول السكريات وتؤثر على عملية الأيض.
  • يُنصح بتجنب الزبدة نظراً لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة والسعرات الحرارية.
  • يُفضل الابتعاد عن عصائر الفاكهة المعلبة والتي تكون غنية بالسكريات المضافة وتفتقر إلى الألياف.
  • البرتقال، رغم فوائده الصحية، يُستثنى من النظام الغذائي لأسباب تتعلق بتأثيره المحتمل على فاعلية الرجيم.
  • المشروبات الغازية ممنوعة تماماً لأنها تحتوي على سكريات مضافة ولا تقدم أي قيمة غذائية.
  • اللبن أو الحليب ومنتجات الألبان عالية الدسم يجب تجنبهما في الأيام الثلاثة الأولى، فهي تحتوي على سعرات حرارية كثيرة ويمكن أن تخرج الرجيم عن مساره.

الالتزام بقائمة الأطعمة المسموح بها وتجنب الأطعمة الممنوعة يعد جوهريًا لنجاح الرجيم العسكري. ومع ذلك، من الأهمية بمكان استشارة أخصائي تغذية قبل البدء بأي نظام غذائي جديد. [2] [3]

السلبيات والإيجابيات في نظام الحمية العسكرية

مثل أي نظام غذائي آخر، فإن نظام الحمية العسكرية له مميزات وعيوب، إليكِ أبرزها:

مميزات نظام الحمية العسكرية

الرجيم العسكري، المعروف أيضًا باسم الحمية العسكرية، هو نوع من الحميات الغذائية التي تستمر لمدة قصيرة (عادةً ما تكون 3 أيام من الحمية المتبوعة بـ4 أيام من غذاء أقل قيودًا) والتي تعِد بفقدان وزن سريع. إليكِ بعض المميزات التي يمكن أن تجعل الرجيم العسكري جذابًا للبعض:

  • وجبات الرجيم العسكري عادة ما تكون بسيطة وسهلة التحضير، مما يعني أنها لا تتطلب الكثير من الوقت في المطبخ. هذا يمكن أن يكون مفيدًا لأولئك الذين لديهم جداول زمنية مزدحمة.

  • يشير البعض إلى أن الرجيم العسكري يمكن أن يساعد في فقدان الوزن بسرعة، وهذا قد يكون محفزًا للأشخاص الذين يرغبون في رؤية نتائج سريعة.

  • نظرًا لأن حتى أقوى رجيم عسكري يتضمن تناول سعرات حرارية محدودة، فإنه يجبر الجسم على استخدام الدهون المخزنة كمصدر للطاقة، مما يساهم في فقدان الوزن.

  • يوفر هذا النوع من الحميات نظامًا وروتينًا واضحًا يتبعه الشخص، مما قد يسهل على البعض اتباع نظام الرجيم والاستمرار فيه.

  • نظرًا لأن الوجبات محددة ومحسوبة مسبقًا، فلا يحتاج الأشخاص عادةً إلى تتبع تناولهم اليومي للمغذيات أو السعرات الحرارية.

السلبيات والإيجابيات في نظام الحمية العسكرية

ما هي سلبيات نظام الرجيم العسكري

سلبيات الرجيم العسكري متعددة، ومن الضروري الأخذ بها في الاعتبار قبل البدء بهذا النوع من الأنظمة الغذائية المقيدة:

  • قد يؤدي النظام الغذائي المحدود إلى نقص في الفيتامينات والمعادن الأساسية للجسم، مما يتسبب في مشاكل صحية على المدى الطويل.

  • تشجيع تناول الأطعمة التي تعتبر غير صحية مثل المثلجات والهوت دوج يمكن أن يؤدي إلى عادات غذائية سيئة.

  • الوزن الذي يتم فقدانه غالبًا ما يكون نتيجة لفقدان السوائل وليس الدهون، مما يسهل استعادته بمجرد العودة إلى العادات الغذائية العادية.

  • بسبب قلة السعرات الحرارية، قد يجد الأشخاص صعوبة في الحفاظ على مستويات طاقة كافية للقيام بتمارين رياضية، خاصةً التمارين العنيفة.

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا يحتاجون إلى نظام غذائي متوازن يوفر الطاقة الكافية والمغذيات لدعم صحتهم.

  • انخفاض السعرات الحرارية يمكن أن يؤدي إلى شعور بالإرهاق والتعب، مما يؤثر سلبًا على القدرة على أداء الأنشطة اليومية.

  • الرجيم القاسي يمكن أن يكون له تأثيرات نفسية مثل الإحباط والشعور بالحرمان، بالإضافة إلى التأثيرات الجسدية مثل الدوار ونقص الطاقة.

  • الرجيم العسكري قد يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بأمراض مزمنة نتيجة عدم توازن النظام الغذائي.

من المهم جدًا أن يتم النظر في هذه السلبيات وأن يتم تقييم الحاجة لنظام غذائي متوازن ومستدام يركز على الصحة العامة وليس فقط على فقدان الوزن السريع. من الأفضل أن يتم اتباع نظام غذائي متوازن بإشراف من مختص في التغذية لضمان تلبية الاحتياجات الغذائية للجسم ودعم الصحة على المدى الطويل. [1] [2] [3]

المجموعات التي لا يناسبها النظام الغذائي العسكري

يُعتبر نظام الرجيم العسكري أحد أنظمة الحمية الغذائية القاسية التي تهدف إلى فقدان الوزن بسرعة، لكن قد لا يكون مناسبًا للجميع. فيما يلي بعض الفئات التي يُنصح بأن تتجنب هذا النوع من الرجيم:

  • المرضى الذين يعانون من مشكلات في الكلى: نظرًا لزيادة الحمل البروتيني الذي قد يضع ضغطًا إضافيًا على الكلى، مما يؤدي إلى تفاقم الحالة، خصوصًا إذا كان الشخص يعاني من مرض كلوي مزمن.

  • مرضى النقرس: تناول كميات كبيرة من البروتين يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم، الأمر الذي يمكن أن يثير نوبات النقرس أو يزيد من شدتها.

  • الأشخاص الذين يعانون من نقص في الفيتامينات والمعادن: الرجيم الذي لا يوفر التنوع الكافي في الأطعمة قد يؤدي إلى نقص في المغذيات الأساسية مثل الفيتامينات والمعادن.

  • مرضى السكري: قد تتضمن الخطة الغذائية للرجيم العسكري تقلبات في مستويات السكر بالدم بسبب الانخفاض الحاد في السعرات الحرارية والكربوهيدرات، الأمر الذي يمكن أن يكون خطيرًا لمرضى السكري، خاصة الذين يعتمدون على الأنسولين أو أدوية أخرى لضبط مستوى السكر في الدم.

  • الحوامل والمرضعات: يحتاج الجسم خلال هذه الفترات الحاسمة إلى المزيد من السعرات الحرارية والمغذيات الأساسية لدعم نمو الطفل وصحة الأم.

  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل: الرجيم القاسي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي.

  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة: يمكن أن يؤدي النظام الغذائي الصارم إلى تفاقم الحالات المزمنة مثل أمراض القلب أو الأمراض الأيضية.

  • كبار السن: قد يكون لديهم احتياجات غذائية خاصة ويكونون أكثر عرضة لخطر نقصان المغذيات.

من المهم استشارة أخصائي تغذية أو طبيب قبل البدء بأي نظام غذائي جديد، خاصة إذا كان الشخص ينتمي لأحد الفئات المذكورة أو يعاني من أي حالات صحية معينة. [3]

المجموعات التي لا يناسبها النظام الغذائي العسكري

الأسئلة الشائعة حول نظام الريجيم العسكري

الرجيم العسكري: هل هو آمن؟

الرجيم العسكري قد يكون آمنًا لفترة قصيرة للأشخاص ذوي الصحة الجيدة فقط، لكنه ليس مستدامًا وقد يسبب مشاكل صحية إذا استمر لفترات طويلة. لذا لا يُنصح باتباعه على المدى الطويل، ويجب الانتقال لحمية متوازنة لتثبيت الوزن وتحسين العادات الغذائية.

كم كيلو ينزل الرجيم العسكري؟

الرجيم العسكري، والمعروف أيضًا بحمية الثلاثة أيام، هو برنامج غذائي قصير المدى يهدف إلى فقدان ما يصل إلى 4.5 كيلوجرام في أسبوع واحد. يتبع هذا الرجيم نظامًا صارمًا لمدة 3 أيام تقتصر فيه على سعرات حرارية محدودة، يليها 4 أيام من تناول الطعام بشكل أكثر اعتدالًا.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لنصائح العناية بالجمال والشعر