كيف تحافظين على رائحة العطور في حالة عدم استخدامها؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 10 فبراير 2022
كيف تحافظين على رائحة العطور في حالة عدم استخدامها؟

أفضل طريقة للحفاظ على رائحة العطور كما هي لأطول فترة ممكنة هي إخفاؤه في الأماكن المظلمة والجافة، والتي تعتبر أفضل الأماكن لتخزين العطور. فمع مرور الوقت لا تخف رائحة العطور وتفقد جاذبيتها فحسب، ولكن تغير لونها يمكن أن يؤدي إلى رائحة كريهة، وإذا تم تخزين العطر بشكل غير صحيح، يمكن أن يبدأ العطر بالتلف بعد بضعة أشهر. وفي هذا المقال سنقدم لكِ كيفية الحفاظ على رائحة العطر حتى في حالة عدم استخدامك له.

طرق حفظ العطر

حافظي على زجاجة العطر مغلقة حتى يحين موعد استخدامه 

من المهم ملاحظة أن العطر سيبقى أصلياً ومحافظاً على رائحته حتى يتم فتحه، حيث يؤدي إدخال الأكسجين إلى زجاجة العطر إلى تخفيف الرائحة الداخلية وتصبح مؤكسدة، ومع وجود كمية أكبر من الأكسجين ورائحة أقل في الزجاجة، فمن الطبيعي أن تخف الرائحة. لذا كوني حذرة عند استخدام العطر الجديد. [1]

قومي بتخزين عطرك في مكان مظلم

لا ينبغي الاحتفاظ بالعطر في خزانة الملابس الخاصة بك، لأن لسوء الحظ عند دخول الضوء سيحدث تكسر لتكوين السائل المعطر ويمكن أن يذيب الزجاجة أيضاً إذا كانت بلاستيكية. ولتجنب تغيير الحمض النووي الحساس للعطر، قومي بتخزين الزجاجة في مكان خالٍ من الضوء الطبيعي والاصطناعي لجعل عطرك يدوم لفترة أطول.

احفظي عطرك في مكان جاف

الماء هي قوة يحسب لها حساب، على غرار المواد الأخرى، الماء له القدرة على إتلاف العطر، وتؤثر الرطوبة على العطر لأنها يمكن أن تسبب تفاعلات كيميائية غير مرغوب فيها، وقد يكون من الصعب تجنب ذلك إذا كنت في بيئة رطبة، لذلك إذا كانت هذه طبيعة المكان لديكِ، فكوني على دراية إضافية، هل لديك في الغرفة مكان غير رطب، إذاً هذا هو المكان المثالي لتخزين العطر لمنعه من التبخر. [2]

تجنبي تخزين عطرك في الحمام

ليس لأنه يطلق عليه ماء تواليت، بأنه يمكن تخزينه في الحمام، ويعتبر أكثر أخطاء التخزين شيوعاً لأصحاب العطور هو الاحتفاظ بالزجاجات في الحمام، وفي ذلك تأكيد على الحاجة إلى تخزين روائحك في مكان جاف، لأن الحمامات بها رطوبة شديدة وتقلبات في درجات الحرارة، بدلاً من ذلك، ابحثي عن خزانة خارج الحمام لتخزين عطرك.

احتفظي بعطرك في العلبة الأصلية

لا تنظري إلى أبعد من الصندوق الأصلي للعطر، في حين أن ورق العبوة المقوى قد يبدو هشاً، فقد تم تصنيع هذه الصناديق لتحمل الإكسير العطري بداخلها، ويمكن أن يؤدي تخزين الزجاجة في العلبة الأصلية إلى زيادة عمر العطر بشكل كبير. عندما تقترن بتخزينه بخزانة، لديك طريقة آمنة من الفشل لتحمي الجوهر الداخلي للعطر.

قومي بتخزين الروائح على رف منخفض المستوى

على الرغم من أن هذا قد يبدو واضحاً، إلا أن هذه الخطوة هي نصيحة مهمة يجب وضعها في الاعتبار؛ قد يعتبر البعض أن الاحتفاظ بالعطر المميز على الرف العلوي سيحمي الزجاجة من السقوط، فإن انكسار وسكب زجاجة العطر الثمينة لديكِ أمر محزن ويمكن أن يترك رائحة قوية بالغرفة لأسابيع.
وحتى لو لم تنكسر الزجاجة، يمكن للاضطراب عند الهبوط أن يكسر الروابط الكيميائية في العطر ويدمر رائحته، لذا إذا كنت تحاولين معرفة كيفية حفظ العطر بمكان مناسب، فإن الرفوف المنخفضة هي أكثر خيارات التخزين الآمنة والخالية من المخاطر.

احتفظي بالزجاجة مغلقة عندما لا تكون قيد الاستعمال

الأكسجين هو أسوأ عدو للعطور، وغالباً ما يكون الإسراع إلى العمل أو النادي هو طقس نموذجي نمر به جميعاً كل يوم، ولكن يمكنك بينما تتركين محفظتك أو مفاتيحك خلفك، لا تنسي تغطية زجاجة العطر، فقد يمكن أن يؤدي ترك الزجاجة غير مغطاة لبضع ساعات إلى إفساد توازن مزيج العطر وتحفيز تبخره.

تجنبي الرج المفرط لزجاجة العطر

في حين أنه قد يبدو أن هزة صغيرة يمكن أن تساعد في هز رائحة العطر فقط، إلا أنها قد تفعل العكس تماماً، فإن رج العطر يؤدي إلى أكسدة غير مرغوب فيها عبر تكون الفقاعات.
فمعظم العطور مصنوعة من روابط كيميائية دقيقة وخلائط معقدة يمكن كسرها بسهولة، حتى لو بهزة بسيطة.

احتفظي بعطرك في زجاجته الأصلية

زجاجات العطور المزخرفة هي زينة رائعة للحمام ولكن يمكن أن تكون واحدة من أسرع الطرق لإفساد العطر، تم تصنيع الزجاجات الأصلية لجميع العطور والكولونيا بحيث تكون محكمة الإغلاق ولها رأس رش خاص لتوزيع الكمية المناسبة من الرائحة، ومنع تلوث العطر بالهواء، لذا لا تقومي بنقل العطر أبداً إلى أي زجاجة غير زجاجته الأصلية.

استخدمي الزجاجة الصغيرة عند السفر

قد ترغبين دائماً في الحفاظ على رائحتك منعشة مثل مظهرك عند السفر، ولضمان عدم تلف العطر بالكامل، قومي بشراء إصدار أصغر من عطرك، سيوفر لكِ المال على المدى الطويل، وكما ذكرنا من قبل، فإن إزالة غطاء العطر سيبدأ في عملية تسوس العطر وأكسدته، لذا فإن شراءك لزجاجة بحجم مناسب للسفر، لن يجعلك تقلقين بشأن تعرض العطر للهواء.

حافظي على درجة حرارة العطر ثابتة

احتفظي بعطرك في مكان بارد وثابت، لذا تأكدي من وضع الزجاجة في مكان خالٍ من درجات الحرارة القطبية سواء كانت ساخنة أو باردة، وتعتبر 60 درجة هي النقطة المثالية التي يجب أن تستهدفيها لحفظ العطر.

تحققي من عطرك عن تغير اللون

يمكن أن يعني تغير لون العطر أن أياً من الاحتياطات المذكورة أعلاه قد تأخر وقتها قليلاً، وكل هذا يتوقف على مكونات العطر، حيث يصبح المزيج المصنوع من مكونات طبيعية داكناً بمرور الوقت، لكن رائحته ستبقى دون تغيير. ومن ناحية أخرى، لا يمكن للعطور الاصطناعية أن يتغير لونها أو أن تتحول إلى الزيت، وإذا حدث مثل هذا التحول، فهذه إشارة إلى أن عطرك قد يفقد رائحته.

قومي بتخزين عطرك في حاوية محكمة الغلق

يعتبر أيضاً من أفضل الطرق للقيام بالاحتفاظ بالعطور، هي بوضعها في صندوقها الأصلي ثم وضعها في كيس محكم الغلق، وكلما كان أكثر تعتيماً كان ذلك أفضل، ويضمن هذا الحل من عدم وجود هواء أو أي حد أدنى من الضوء للحماية من عملية الأكسدة، مما يحمي عطرك من الأشعة الضارة ويترك الرائحة كما هي لفترة طويلة من الوقت.

شحن العطر بأمان مع صندوق آمن

إذا كنت تخططين لشحن العطور أثناء سفرك، فننصحكِ باستخدام صندوق تخزين مناسب للعطور، للاحتفاظ بعطرك كما هو، كما سيضمن لكِ الاحتفاظ بزجاجة عطركِ وحمايتها من التعرض للكسر، لذا ضعي في اعتبارك تخزين زجاجة العطر باستخدام غلاف فقاعي، شريط لاصق، ومواد التعبئة مثل الجرائد أو الستايروفوم داخل صندوق من الورق المقوى قابل للغلق.

اختاري العطور التي تدوم طويلاً

بغض النظر عن طريقة تخزين العطور الخاصة بك، فإن بعض الروائح العطرية تدوم بشكل طبيعي لفترة أطول من غيرها، حيث تميل العطور العشبية، الحمضيات والزهور إلى التلف بسرعة أكبر من العطور الأخرى، في حين أن بعض العطور مثل عطور العود ستحافظ على رائحتها كما هي لفترات طويلة من الزمن.

هل يمكنك حفظ الكولونيا في الثلاجة

يمكنك تخزين العطور في الثلاجة اعتماداً على نوعها، حيث يمكن أن تؤدي درجة الحرارة الباردة في الثلاجة إلى إتلاف التوازن الكيميائي الدقيق للعطر ومع ذلك، لا تترددي في تخزين الكولونيا وماء التواليت فقط في الثلاجة بسبب تركيبتها الكيميائية الأكثر قوة. [2]
وأخيراً:
لا داعي للقلق، فمع اتخاذ الاحتياطات المناسبة، يمكن الحفاظ على أغلى الروائح بأمان، وبعد تطبيق هذه الخطوات، ستجدين أنه يمكنك الاحتفاظ بها جديدة لفترة أطول من أي وقت مضى.