العناية بالشعر بعد الفرد

تتنوع التقنيات المستخدمة لفرد الشعر كيميائياً، ولكن لا بد من الاهتمام بالعناية بالشعر بعد تطبيق هذه العلاجات

  • تاريخ النشر: السبت، 11 يونيو 2022 آخر تحديث: الجمعة، 09 ديسمبر 2022
العناية بالشعر بعد الفرد
مقالات ذات صلة
كيفية العناية بالشعر بعد فرد البروتين
فرد الشعر في شم النسيم
أفضل طرق فرد الشعر

تلجأ الكثير من السيدات للتخلص من مشاكل الشعر التي تواجههن، كالتقصف والجفاف والتكسر والمظهر المجعد أو غير ذلك، عبر تطبيق العلاجات الكيميائية المختلفة، والتي تُسمى الفرد الكيميائي، وبالرغم من تحقيق هذه الطرق لنتائج ممتازة إلا أنه يجب اتباع خطوات معينة بعد استعمالها للمحافظة على النتائج لأكبر فترة ممكنة.

ما هو فرد الشعر

يُمكن توضيح مفهوم فرد الشعر أو تمليس الشعر ببساطة بأنه العملية التي تُطبّق لتكسير الروابط البروتينية في الشعر، إذ إن تكسير عدد محدد من هذه الروابط في أنواع الشعر المجعد أو المموج يقود لجعله يبدو مستقيماً، ولكن لا بد من الانتباه إلى أن عدم تكسير الروابط الكافية فإن الشعر لن يستقيم، كذلك لن يتم الحصول على النتائج المرغوب بها في حالة كسر الكثير من الروابط، ولذلك يُنصح بإجراء علاج الشعر تحت يد خبراء. [1]

أنواع فرد الشعر

تختلف أنواع العلاجات الكيميائية التي تجعل الشعر أكثر استقامةً اعتماداً على الصيغة الكيميائية وطريقة المعالجة، وفيما يلي نذكر أبرزها: [2]

  • التمليس الدائم: باستخدام هذه الطريقة تتغير بصيلات الشعر بشكل دائم، وبالرغم من شيوع استخدامها لمعالجة الشعر المجعد، إلا أنه يُمكن تطبيقها للشعر المموج والأملس للحصول على نتائج أفضل، ولا بد لنا من التنويه إلى أن هذه الطريقة تستغرق بضع ساعات، وتختلف المدة اعتماداً على طول الشعر وتركيبه، وتحتاج لخبير، إذ لا يمكن تطبيقها في المنزل.
  • فرد الشعر في المنزل: يُمكن فرد الشعر منزلياً عبر استخدام مجموعة من المنتجات الكيميائية التي تباع في الصيدلية ومتاجر التجميل، وغالباً ما تُعطي نتيجةً مماثلةً للتمليس الذي يتم بالصالونات، وتتميز بكونها أقل تكلفةً.
  • الفرد باستخدام الكيراتين: تضمن تقنية فرد الشعر بالكيراتين الحصول على شعر مستقيم يدوم لمدة 3 إلى 5 أشهر، وغالباً ما تجرى تحت أيدي خبراء وتعد مرتفعة التكلفة.
  • التمليس الحراري الياباني: يُشبه هذا الفرد تمليس الشعر التقليدي باستخدام الكيراتين بشكل كبير، ولكن قد يحتاج وقتاً أطول في الصالون، إذ يستغرق تطبيقه ما بين 5 إلى 6 ساعات، ويدوم لمدة تصل إلى 6 شهور كحد أدنى.

العناية بالشعر بعد الفرد

يجب اتباع العديد من الخطوات لضمان عدم تضرر الشعر من الفرد الكيميائي والحفاظ على النتائج قدر المستطاع، وفيما يلي بعض منها: [3]

  • تجنب استخدام المواد الكيميائية الخالية من الكبريتات: يجب الاستعانة بروتين لطيف خالي من المواد الكيميائية بعد تعريض الشعر لعلاجات الشعر المخصصة للفرد، وذلك بدءاً باستبدال الشامبو إلى آخر خالي من الكبريتات، مثل أنواع الشامبو المصنوعة من القهوة وزيت الأرغان، وذلك للمحافظة على رطوبة خصلات الشعر بعد كل غسلة.
  • تغذية الشعر أسبوعياً: بعد تطبيق العلاج الكيميائي، يفقد الشعر العناصر المغذية بشكل كبير، ويجب الإسراع بمعالجة ذلك عبر وضع الأقنعة الطبيعية لاستعادة الرطوبة المفقودة، ومن أبرز هذه الأقنعة نذكر ماسك البيض وجوز الهند والزبادي، ويجب غسله بشامبو خالي من الكبريت.
  • الحد من استخدام أدوات التمليس الحرارية: يُنصح بتجنّب استخدام مملسات الشعر الحرارية لفترة طويلة بعد معالجة الشعر كيميائياً، وذلك لأنها قد تكون أقسى وأسوأ أثراً على الشعر المُعالج مقارنةً بغيره، مما يجعل خصلات الشعر هشة وجافة، ويُمكن استبدالها بمنشفة من الألياف الدقيقة المخصصة لامتصاص معظم الماء في حالة كان الشعر يميل للتجعد بسرعة، كما يمكن استخدام سيروم جوز الهند وزيت الأرغان للمحافظة على رطوبة الشعر.
  • الاستحمام بماء فاتر: يؤدّي غسل الشعر بالماء الساخن لجعل الخصلات وفروة الرأس أكثر جفافاً، ولذلك يُنصح بغسله بالماء الفاتر لتجنّب التعرّض لأي حروق أو حساسية، مع أهمية تجنّب الماء البارد جداً أيضاً.
  • حماية الشعر أثناء الليل: يتسبب احتكاك الشعر مع الوسادة أثناء الليل في تكوين التجاعيد والتشابك وتساقط الشعر في نهاية الأمر، ولذا يُنصح باستخدام المستحضرات التي تقوي الشعر وفروة الرأس وتمنع التكسر، ومنها السيرومات التي تمنع التشابك وتحافظ على الرطوبة، كما يُمكن تبديل الغطاء والوسادة للأنواع التي تقلل من الاحتكاك لحد كبير.
  • تناول الطعام الصحي: لا بد من اعتماد نمط حياة صحي والالتزام بجدول غذائي مستمر للمحافظة على صحة الشعر لأطول فترة ممكنة، إذ يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين والبيوتين، ومنها زيت سمك القد، والبيض، والبقوليات، والخضروات، والحليب، كما يُنصح بتجنب تناول الكثير من التوابل أو الأطعمة الزيتية التي تؤثر على صحة الجهاز الهضمي بشكل مباشر، كذلك لا بد من شرب كميات كثيرة من الماء للمحافظة على ترطيب الشعر والجسم وخاصةً الجلد وفروة الرأس.

آثار فرد الشعر الجانبية

يتعرّض الشعر للعديد من الآثار الجانبية عند استخدام علاجات فرد الشعر، ومنها ما يلي: [2]

  • تكسر الشعر بشكل دائم، وذلك لتعرّض الشعر للتلف بسبب المواد الكيميائية الضارة.
  • صعوبة تصفيف الشعر، وحاجته لفترة طويلة من الزمن ليجف.
  • ضعف نموه، حيث يحتاج لفترة زمنية أطول لكي ينمو.
  • رفع احتمالية الإصابة بالسرطان، وخاصةً سرطان الثدي، بسبب احتواء المواد المستخدمة على مادة الفورمالديهايد، كما قد تقود الماء للتعرّض لصعوبات في التنفس، وتهيّج الأنف والعينين، واحمرار وتهيج الجلد.

يُعالج الفرد الكيميائي العديد من مشاكل الشعر، ومنها التجاعيد والتشابك والمظهر الباهت، ولكن قبل الشروع بتطبيقه لا بد من معرفة آثاره الجانبية، بالإضافة إلى أهمية اللجوء إلى الخبراء وتجنّب العلاجات المنزلية أو التي تتم من قِبل غير المؤهلين.