أفضل روتين للعناية بالبشرة

إذا كنت تبحث عن أفضل روتين صباحي ومسائي للعناية بالبشرة، فأنت في مكانك الصحيح، تابع القراءة لمعرفة المزيد من التفاصيل من هنا.

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 مايو 2022
أفضل روتين للعناية بالبشرة
مقالات ذات صلة
خطوات روتين العناية بالبشرة وأفضل المستحضرات
روتين العناية بالبشرة للرجال
خطوات الروتين المسائي للعناية بالبشرة

سواء كانت لديك الرغبة في روتين بسيط للصباح والمساء، أو نظام كامل للعناية بالبشرة، فإن الترتيب للمنتجات المستخدمة في ذلك مهم للغاية، لهذا يجب وضع خطة لروتين العناية بالبشرة، تابع قراءة موضوعنا لمعرفة المزيد حول أفضل روتين للعناية بالبشرة سواء في الصباح أو في المساء، وكيف يمكن اتباع هذا الروتين في المنزل.

روتين العناية بالبشرة في الصباح

يتمحور الروتين الصباحي للعناية بالبشرة حول وقاية البشرة وحمايتها من العوامل البيئية الخارجية، لذا يجب اتباع الخطوات الآتية: [1]

المنظف الزيتي

تأتي منظفات البشرة في شكلين: ذات أساس مائي أو أساس زيتي، ويهدف الأخير إلى إذابة الزيوت التي تنتجها البشرة، ويتمتع هذا النوع بقدرة أعلى على تنظيف البشرة، وتفتيح المسام وإزالة بقايا المكياج المضاد للماء، وباقي الشوائب من البشرة.
طريقة الاستخدام:

  • تم تصميم بعض المنظفات التي تحتوي على الزيت لتعمل على البشرة الرطبة، والبعض الآخر أفضل للبشرة الجافة، لذا يجب أولاً قراءة التعليمات قبل وضع كمية صغيرة على البشرة، ثم يُدلك المزيج على البشرة ويُغسل جيداً بالماء قبل تجفيف البشرة بمنشفة نظيفة، ولكن إذا كان المنظف يحتوي على زيت فقط والبشرة دهنية مختلطة، يجب تجنب استخدام هذه الخطوة.

محاذير الاستخدام:

  • في حالة الإصابة بحب الشباب الكيسي، يجب أولاً التحدث مع طبيب الأمراض الجلدية قبل استخدام المنظف الزيتي.

المنظف المائي

تحتوي هذه المنظفات بشكل أساسي على مواد خافضة للتوتر السطحي، وهي مكونات تسمح للماء بتنظيف الأوساخ والعرق من مسام البشرة، ويمكنها أيضاً إزالة الزيوت المتبقية من استخدام المنظف الزيتي.
طريقة الاستخدام:

  • يٌدلك المنظف على بشرة مبللة ويٌغسل بالماء ثم تجفف البشرة، ويمكن تخطي استخدام هذا النوع من المنظفات إذا كانت المنظفات الزيتية المستخدمة تحتوي على مواد خافضة للتوتر السطحي وتزيل الأوساخ بشكل كافٍ.

محاذير الاستخدام:

  • يمكن أن تجفف المواد الخافضة للتوتر السطحي البشرة وقد تلحق الضرر بالحاجز الطبيعي لها.

التونر

تم تصميم أنواع التونر لتجديد البشرة من خلال ترطيبها وإزالة الخلايا الميتة والأوساخ المتبقية بعد التنظيف، ويستخدم كذلك لإزالة الزيوت الزائدة من البشرة.

طريقة الاستخدام:

  • مباشرة بعد التنظيف، يتم رش التونر مباشرةً على الجلد أو يتم دهن البشرة بضمادة قطنية مبللة بالتونر.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تجنب التونر الذي يحتوي على نسبة عالية من الكحول لأنه قد يسبب تهيج البشرة.

المصل المضاد للأكسدة

تحتوي الأمصال على تركيز عالٍ من مكونات معينة مفيدة للبشرة، وسيحمي المصل الذي يحتوي على مضادات الأكسدة تحديداً البشرة من التلف الذي تسببه الجزيئات غير المستقرة المعروفة باسم الجذور الحرة، وتعتبر الفيتامينات جـ و هـ، من مضادات الأكسدة الشائعة المستخدمة لتحسين ملمس البشرة ومرونتها.

طريقة الاستخدام:

  • يجب التربيت ببضع قطرات من المصل على الوجه والرقبة، ستساعد هذه الأمصال على تقليل الاحمرار والتجاعيد، وكافة الأضرار التي قد تصيب البشرة.

محاذير الاستخدام:

  • بعض الأمصال، مثل الأنواع التي تحتوي على أحماض، قد تسبب تهيجاً عند دمجها مع منتجات العناية بالبشرة الأخرى المحتوية على أحماض.

علاج البقع والبثور

في حالة وجود بقع داكنة أو بثور، فيجب البحث أولاً عن منتج مضاد للالتهابات لإزالتها، ثم الانتقال إلى علاج التجفيف الموضعي لإزالة المتبقي منها. 
طريقة الاستخدام:

  • توضع كمية صغيرة من العلاج على قطعة قطن نظيفة، وتُمسح البشرة بها برفق.
  • يجب تخطي هذه الخطوة إذا لم توجد هذه العيوب في البشرة.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تجنب استخدام العلاجات على الجروح المفتوحة، حتى لا تتسبب في الإصابة بتهيج هذه الجروح.

كريم العين

تميل البشرة حول العينين إلى أن تكون أرق وأكثر حساسية، كما أنها أكثر عرضة لعلامات الشيخوخة، مثل الخطوط الدقيقة والانتفاخات والهالات السوداء، ويمكن أن يعمل كريم العين الجيد على تفتيح هذه المنطقة وتنعيمها وتقويتها، لكنه لن يقضي على هذه المشكلات تماماً.
طريقة الاستخدام:

  • توضع كمية صغيرة على منطقة العين باستخدام إصبع البنصر، ويمكن تخطي هذه الخطوة في حالة إمكانية استخدام المرطب والمصل على منطقة العين، وخلوهما من العطور.

محاذير الاستخدام:

  • يجب استخدام كمية صغيرة فقط من الكريم وتنظيفها بشكل صحيح، فقد يؤدي عدم إزالة المنتج المتراكم من هذه المنطقة الرقيقة إلى انسداد المسام فيها.
  • يجب التأكد من عدم دخول الكريم للعين، فقد يتسبب ذلك في حدوث تهيج.

زيت خفيف للوجه

الزيوت سهلة الامتصاص خفيفة الوزن يجب أن تُستخدم قبل المرطب، وستكون مفيدة بشكل خاص للبشرة التي تظهر عليها علامات الجفاف أو التقشر.
طريقة الاستخدام:

  • توضع بضع قطرات من الزيت على أطراف الأصابع.
  • تفرك الأصابع معاً برفق لتدفئة الزيت قبل التربيت برفق به على البشرة.
  • يجب التأكد أولاً من الزيت المناسب لنوع البشرة.

محاذير الاستخدام:

المرطب

المرطب يهدئ البشرة وينعمها، ويحمي حاجز البشرة الطبيعي، ولكن يجب مراعاة أنه إذا كانت البشرة جافة أو عادية، يجب اختيار كريم كثيف القوام، بينما البشرة الدهنية والمختلطة، يفضل استخدام الأنواع السائلة من المرطبات أو الجل، ويجب أن تشمل مكونات المرطب بشكل عام الجلسرين، والسيراميد، ومضادات الأكسدة، والببتيدات.
طريقة الاستخدام:

  • يتم وضع كمية أكبر قليلاً من حجم حبة البازلاء من المرطب في اليد، وتتم تدفئته أولاً.
  • يُوزع المرطب على الخدين أولاً، ثم على باقي الوجه باستخدام الضربات الخفيفة باتجاه الأعلى.
  • يجب تخطي هذه الخطوة إذا كان التونر أو المصل يمنح البشرة ترطيباً كافياً، وهذا الأمر ينطبق بشكل خاص على أصحاب البشرة الدهنية.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تطبيق المرطب بأيدٍ نظيفة، حتى لا تتم إضافة الأوساخ والبكتيريا إلى المرطب إذا كانت اليد متسخة.
  • قد يؤدي استخدام مرطب ثقيل جداً بدون تنظيف مناسب إلى ظهور  نتوءات بيضاء صغيرة على البشرة.

زيت ثقيل للوجه

الزيوت التي تستغرق بعض الوقت لامتصاصها تقع في فئة الزيوت الثقيلة، وهذه الخطوة تناسب فقط أصحاب البشرة الجافة، ويجب استخدامها بعد المرطب لحبس الرطوبة في البشرة.
طريقة الاستخدام:

  • تُتبع نفس خطوات استخدام الزيت الخفيف.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تنظيف الوجه بالكامل في نهاية اليوم، حيث يمكن أن تساهم زيوت الوجه الثقيلة في سد المسام، وتتسبب في ظهور البثور لدى الأشخاص ذوي البشرة المعرضة لحب الشباب.

الواقي من الشمس

هذه هي الخطوة الأخيرة والحاسمة في روتين العناية بالبشرة في الصباح، وله فوائد عديدة، فهو لا يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجلد فحسب، بل يمكنه أيضاً تقليل علامات الشيخوخة عن طريق حجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة، وتوصي جمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) باختيار واقي شمسي واسع الطيف مصنّف بعامل حماية 30 أو أعلى، والذي يحمي من أشعة UVA و UVB.
طريقة الاستخدام:

  • يُوزع الكريم بكمية وفيرة على الوجه ثم يتم تدليكه.
  • يجب التأكد من تطبيقه قبل 15-30 دقيقة من الخروج.
  • يجب عدم وضع أي منتجات أخر للعناية البشرة فوقه، لأن ذلك قد يخفف من تأثير واقي الشمس.
  • يجب كذلك التأكد من إعادة وضع واقي الشمس على الوجه والجسم كل ساعتين أثناء قضاء الوقت في الشمس.

محاذير الاستخدام:

  • قد تسبب بعض واقيات الشمس في حدوث بعض التفاعلات الجلدية، لذلك من المهم اختبارها على منطقة صغيرة قبل وضعها على الجسم.

روتين العناية بالبشرة في المساء

يهدف روتين العناية بالبشرة الليلي إلى إصلاح الضرر الذي يحدث أثناء النهار، كما يعتبر الوقت المناسب أيضاً لاستخدام أي شيء قد يجعل البشرة حساسة لأشعة الشمس، بما في ذلك المقشرات الفيزيائية والتقشير الكيميائي. [1]

مزيل المكياج الزيتي

بالإضافة إلى إذابة الزيوت الطبيعية التي تفرزها البشرة، يمكن للمنظف الذي يحتوي على الزيت أن يكسر المكونات الدهنية الموجودة في المكياج، ويعمل على إزالته بعمق من مسام البشرة. 
طريقة الاستخدام:

  • يمكن وضع مزيل المكياج على بشرة رطبة أو جافة، وبمجرد تطبيقه، يجب تدليكه برفق حتى تصبح البشرة نظيفة، ثم تُغسل بالماء.
  • تخطي هذه الخطوة في حالة عدم استخدام مساحيق التجميل، أو إذا كانت البشرة دهنية، أو في حالة تفضيل استخدام المنظف المائي فقط.

محاذير  الاستخدام:

  • قد تتسبب عدم إزالة الدهون الزائدة بشكل كامل من البشرة بعد استخدام هذا المنظف في انسداد المسام.

المنظف المائي

تتفاعل المنظفات التي تحتوي على الماء مع المكياج والأوساخ على الجلد بطريقة تسمح تنقية المسام من هذه الشوائب بعمق.
طريقة الاستخدام:

  • يتم تطبيق المنظف على بشرة مبللة مع التدليك، ثم غسله جيداً.
  • تخطي هذه الخطوة إذا لم يكن التنظيف المزدوج مناسباً.
  • يجب التأكد فقط من اختيار تركيبة لطيفة ذات درجة حموضة منخفضة أو متعادلة، لأنها ستساعد في الحفاظ على صحة الحاجز الطبيعي للبشرة

محاذير الاستخدام:

  • قد تحتوي بعض التركيبات على مكونات يمكن أن تجفف البشرة، لذا في حالة الإصابة بالجفاف أو التهيج، يجب تغيير المنتج المستخدم.
  • يجب تجنب فرك الوجه بشدة عند التنظيف، لحماية البشرة من التهيج.

المقشر أو ماسك الطين

يزيل التقشير خلايا الجلد الميتة وينظف المسام بعمق، وتعمل ماسكات الطين على علاج انسداد المسام، وامتصاص الزيوت الزائدة من البشرة، لذا من الأفضل وضع هذه الماسكات أو استخدام التقشير ليلاً لإزالة بقايا الأوساخ العالقة في المسام، ولمساعدة الجلد على امتصاص المنتجات الأخرى.
طريقة الاستخدام:

  • للمقشرات طرق تطبيق مختلفة، لذا يجب اتباع التعليمات الموضحة على المنتج.
  • ماسكات الطين يوصى باستخدامها مرة أو مرتين في الأسبوع، واستخدام الماسك وفق المدة المحددة في تعليمات المنتج، ثم يُغسل بالماء الدافئ ويُترك حتى يجف.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تخطي التقشير إذا كانت البشرة متهيجة بالفعل.
  • يجب تجنب الإفراط في استخدام المقشرات الفيزيائية والكيميائية، خاصةً إذا كانت البشرة حساسة، لحمايتها من الإصابة بالتهيج.
  • قد تكون بعض المقشرات كاشطة للبشرة الحساسة وتسبب التهيج، وفي هذه الحالة يجب تغيير المنتج المستخدم.

التونر المرطب

يشير رذاذ الترطيب أو التونر إلى نهاية روتين التنظيف الليلي، ويُنصح بالبحث عن أنواع التونر التي تحتوي على المكونات المرطبة؛ مثل حمض اللاكتيك، وحمض الهيالورونيك، والجلسرين، لمنح البشرة تعزيزاً أكبر للرطوبة.
طريقة الاستخدام:

  • يتم رش الرذاذ على الوجه، أو مسح البشرة بقطنة مبللة بالتونر.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تجنب الإفراط في استخدام التونر الذي يحتوي على مستويات عالية من الكحول، لأنه قد يسبب تهيجاً أو ضرراً لحاجز البشرة الواقي.

العلاج الحمضي

يمكن أن تساعد الأحماض العلاجية على تحفيز تجدد الخلايا، ومن الأحماض المستخدمة في هذه الخطوة، حمض الجليكوليك، أو حمض الساليسيليك الذي يزيل حب الشباب، وحمض الهيالورونيك المرطب. 
طريقة الاستخدام:

  • يجب أولاً إجراء اختبار التصحيح قبل 24 ساعة على الأقل من الاستخدام الأول.
  • تُضاف بضع قطرات من المحلول إلى وسادة قطنية ويُمسح بها الوجه، مع تجنب منطقة العين.
  • يتم استخدامه مرة واحدة في الأسبوع.
  • يجب اختيار العلاج الحمضي الذي يناسب احتياجات البشرة.

محاذير الاستخدام:

  • يجب تخطي هذه الخطوة إذا كانت البشرة حساسة بشكل خاص أو تعرضت لرد فعل تجاه حمض معين.
  • قد تجعل الأحماض البشرة أكثر حساسية للشمس، لذا يجب التأكد من استخدام واقي من الشمس خلال اليوم التالي لتطبيق العلاج الحمضي.

الأمصال والمستخلصات 

تقدم الأمصال مكونات قوية مباشرة إلى الجلد، مثل فيتامين هـ، المفيد للبشرة الجافة، بينما يمكن استخدام مضادات الأكسدة المتاحة في المستخلصات مثل مستخلص الشاي الأخضر على البشرة الباهتة، أما إذا كانت البشرة مصابة بالبثور أو عرضة لها، فيجب استخدام الريتينول أو فيتامين جـ.
طريقة الاستخدام:

  • يجب إجراء اختبار البقعة قبل 24 ساعة من استخدام مصل أو مستخلص جديد، إذا بدت البشرة بخير، يتم وضع المنتج في اليد ودهن البشرة به.
  • يمكن وضع طبقات منتجات متعددة، ولكن يجب الأنواع التي أساسها الماء قبل المحضرة من الزيت، مع الانتظار حوالي 30 ثانية بين كل منها.
  • يجب التأكد من اختيار مصل يفيد احتياجات البشرة، سواء كانت الرغبة في التركيز على مكافحة علامات التقدم في العمر، أو الترطيب، أو تفتيح البشرة وغيرها. 

علاج البقع والحبوب

المنتجات المضادة للالتهابات يتم استخدامها لعلاج الحبوب والبثور في البشرة، وينصح باستخدام الأنواع المجففة للبثور في الليل.

طريقة الاستخدام:

  • يجب التأكد أولاً من نظافة الجلد.
  • توضع كمية صغيرة من المنتج على البشرة ويُترك حتى يجف.

محاذير الاستخدام:

  • في بعض الأحيان، يمكن أن تتسبب هذه العلاجات في حدوث تقشير أو احمرار أو تهيج، خاصة إذا كانت البشرة حساسة، لذا يجب استشارة الطبيب أولاً قبل استخدام هذه المنتجات.

ماسك الترطيب

يحافظ ماسك الترطيب على حبس الرطوبة في البشرة لأطول فترة ممكنة، كما يمكنه تطهيرها من الدهون الزائدة، وينصح باستخدامه بالأخص للبشرة الجافة.

طريقة الاستخدام:

  • يجب اتباع التعليمات الموجودة على العبوة لضمان الاستخدام بطريقة صحيحة.
  • يمكن وضع الماسك في الثلاجة قبل استخدامه، للاستمتاع ببعض الفوائد الإضافية المضادة للالتهابات.

محاذير الاستخدام:

  • يجب اختبار هذه الماسكات على مساحة صغيرة من الجلد قبل استخدامها، لأنها قد تحتوي على مكونات تهيج البشرة.

كريم العين

يمكن أن يساعد كريم العين الليلي الغني في تحسين بعض المشكلات، مثل الإرهاق والخطوط الدقيقة، حيث يعزز من إنتاج الكولاجين، وننصح بالبحث عن الكريمات التي تحتوي على نسبة عالية من الببتيدات ومضادات الأكسدة.
طريقة الاستخدام:

  • توضع كمية صغيرة من الكريم على منطقة العين وتُدلك برفق .

محاذير الاستخدام:

  • يجب التأكد من نظافة اليدين قبل وضع كريم العينين وتجنب الفرك لأنه يساهم في تسريع شيخوخة الجلد وتلفه.

زيت الوجه

يعتبر الزيت الليلي علاجاً رائعاً للبشرة الجافة، وتعتبر فترة المساء هي أفضل توقيت لتطبيق الزيوت الثقيلة، لأنها قد ينتج عنها بشرة لامعة بشكل غير مرغوب فيه.

طريقة الاستخدام:

  • تُوضع بضع قطرات على الجلد، مع التأكد من عدم وضع أي منتج آخر فوق الزيت للحصول على أفضل النتائج.
  • يجب الحرص على تنظيف البشرة جيداً في صباح اليوم التالي لإزالة المتبقي من هذا الزيت.

محاذير الاستخدام:

  • قد لا يكون الزيت الثقيل هو الحل الأنسب لمن يعانون من حب الشباب أو البشرة الدهنية. 

الكريم الليلي أو ماسك النوم

تعتبر الكريمات الليلية خطوة أخيرة واختيارية، وتساعد هذه المرطبات الغنية في ترميم الخلايا، ومن ناحية أخرى، تحافظ ماسكات النوم على امتصاص البشرة لجميع المنتجات السابقة، كما أنها تحتوي على مكونات مرطبة خفيفة بما يكفي للاحتفاظ بها طوال الليل.
طريقة الاستخدام:

  • يتم تدفئة كمية صغيرة من المنتج في اليدين قبل توزيعها بالتساوي على البشرة.
  • ولكن ينصح أولاً باختبار كمية صغيرة قبل الاستخدام بليلة كاملة، لمتابعة مدى تفاعل البشرة.

أفضل ماسكات للعناية بالبشرة 

هناك العديد من الماسكات التي يمكن تحضيرها في المنزل للحصول على بشرة متوهجة ومشرقة، وفيما يلي أفضل 5 ماسكات يمكننا ترشيحها لكم: [2]

ماسك الكاكاو بالأفوكادو والعسل 

يعتبر الأفوكادو مرطب قوي للبشرة، بينما الكاكاو مضاد أكسدة ممتاز لتهدئة البشرة، أما العسل فهو مضاد للجراثيم ومضاد للالتهابات.

طريقة التحضير والاستخدام:

  • يُهرس ربع حبة أفوكادو في وعاء صغير.
  • تُخلط ملعقة كبيرة من مسحوق الكاكاو مع ملعقة من العسل والأفوكادو.
  • يُوزع الماسك على بشرة نظيفة وجافة لمدة 10 دقائق.
  • يُغسل الوجه بالماء الدافئ ثم يُرطب كالمعتاد.

ماسك العسل بالخميرة والبابونج

العسل معروف بخواصة المضادة للبكتيريا، مما يجعله أساساً مثالياً للماسكات المستخدمة في مكافحة حب الشباب، أما الخميرة الغذائية فهي ممتازة أيضاً لعلاج حب الشباب، لأنها غنية بفيتامينات ب التي تساعد على تهدئة حاجز الجلد.

طريقة التحضير والاستخدام:

  • يجب أولاً غلي كوب من شاي البابونج مع كيسين من الشاي ويًترك المزيج يبرد تماماً.
  • تُخلط ملعقة كبيرة من عسل المانوكا أو العسل الخام مع ملعقة صغيرة من الخميرة الغذائية.
  • يُضاف شاي البابونج إلى المزيج مع الخلط للحصول على عجينة سميكة.
  • تُوزع طبقة رقيقة من الماسك على البشرة وتُترك لمدة 20 دقيقة.
  • يُغسل الوجه ويُترك حتى يجف، ثم يتم ترطيبه كالمعتاد بعد ذلك.

ماسك الموز بالبرتقال

يمنح هذا الماسك الاستوائي البشرة توهجاً صحياً وطبيعياً، كما أنه مناسب لجميع أنواع البشرة. 

طريقة التحضير والاستخدام:

  • يُهرس نصف موزة في وعاء، مع خلط الهريس مع ملعقة كبيرة من عصير البرتقال وملعقة كبيرة من العسل.
  • يُوزع الماسك على الوجه، ويترك لمدة 15 دقيقة.
  • يُغسل الوجه بالماء الفاتر ثم يُرطب.

ماسك البيض بالشوفان

يساعد هذا الماسك على تهدئة البشرة الدهنية وتنظيفها، وذلك بفضل دقيق الشوفان المهدئ وصفار البيض الذي يعمل على شد البشرة.

طريقة التحضير والاستخدام:

  • يُمزج صفار بيضة مع ملعقة كبيرة من العسل، وملعقة كبيرة من زيت الزيتون ونصف كوب من دقيق الشوفان.
  • يُقلب المزيج جيداً، ثم يُوزع على الوجه ويُترك لمدة 15-20 دقيقة.
  • يُغسل الوجه بالماء الفاتر ثم يُرطب.

ماسك البابايا

هذا الماسك رائع بشكل خاص لمن يعانون من فرط التصبغ، وبقع الشمس وتفاوت لون البشرة.

طريقة التحضير والاستخدام:

  • تُخلط ملعقتان كبيرتان من العسل مع نصف كوب من البابايا المهروسة.
  • يُوزع الخليط برفق على الوجه لمدة 15-20 دقيقة.
  • يُغسل الوجه ويُرطب جيداً.

نصائح عامة للعناية بالبشرة

  • تجنب تفريغ البثور باليد، لأن ذلك يعرقل عملية الشفاء الذاتية لها، كما أنه يتسبب في تعريض الجلد المحيط بالبثور للزيوت والدهون والبكتيريا المحتبسة داخل البثور، مما يزيد من خطر تكوين بثور إضافية، وكذلك قد تؤدي البثور المكشوفة إلى الإصابة بالتندب الدائم. 
  • يجب غسل الوجه مرتين يومياً، ومرة ​​أخرى بعد التعرق، فقد يؤدي ترك العرق على الجلد والسماح له ليجف إلى ظهور وانتشار حب الشباب، لذلك من الأفضل غسل الجلد في أسرع وقت ممكن بعد التعرق.
  • تجنب لمس الوجه، حيث يمكن أن يؤدي لمس الوجه باليدين إلى ترسب الأوساخ والزيوت والبكتيريا على الجلد، مما يؤدي إلى انتشار البثور.
  • الحفاظ على ترطيب البشرة، للتحكم في إنتاج الدهون، ولحماية البشرة من التلف نتيجة العوامل البيئية الخارجية.
  • يجب استخدام الكريم الواقي من الشمس دائماً، حيث تتسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) في تلف الجلد. 
  • يُنصح بالتركيز على المنتجات اللطيفة على البشرة، والتي تقل احتمالية تسببها في تهيج الجلد.
  • تجنب استخدام الماء الساخن، حيث يمكن أن يؤدي الاستحمام أو غسل اليدين والوجه بالماء الساخن جداً إلى جفاف الجلد أو إتلافه، ويُنصح باستخدام الماء الفاتر بدلاً منه.
  • التقشير مهم للمساعدة في إزالة خلايا الجلد الميتة، لكن بعض الأجهزة المستخدمة فيه يمكن أن تكون كاشطة للغاية وقد تضر الجلد بالفعل وتتسبب في تلفه وتهيجه، مثل المناشف أو الإسفنج الخشن، أو اللوفة الخشنة، ويُنصح باستبدالها بفرش التنظيف الناعمة أو الأصابع النظيفة.
  • قد تساعد بعض الأدوية الموضعية في السيطرة على حب الشباب، مثل البنزويل بيروكسايد، مع أو بدون مكونات أخرى، مثل المضادات الحيوية، أو حمض الصفصاف، أو الرتينويدات الموضعية، مثل التريتينوين، أو حمض الأزيليك.
  • يجب الحفاظ على رطوبة الجسم، وتناول الكميات الكافية من الماء والسوائل، للحفاظ على صحة خلايا الجلد.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية المفيدة للجلد، مثل الأطعمة النباتية المختلفة، ومصادر البروتين الخالية من الدهون.
  • استخدام المنتجات الطبيعية أو الدوائية اللطيفة التي تساعد في علاج البثور الطفيفة، ولكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب المستمر أو الشديد مراجعة طبيب الأمراض الجلدية لمناقشة الخيارات العلاجية أولاً، حيث تختلف الخيارات العلاجية حسب نوع البشرة وشدة حب الشباب.
  • استخدام منتجات المكياج الطبيعية، حيث يمكن أن تؤدي منتجات المكياج إلى تفاقم انتشار الحبوب، وقد يساعد التبديل إلى منتجات المكياج الطبيعية أو تلك المصممة للسماح للمسام بالتنفس في تقليل انتشار هذه الحبوب.
  • من المهم أيضاً إزالة المكياج كل ليلة قبل النوم، وتنظيف أي فرش أو أدوات مكياج بانتظام.
  • تغيير نمط الحياة قد يساعد أيضاً في الحفاظ على توازن الجلد، وتشمل التغييرات في نمط الحياة التي يجب مراعاتها:
    • الحصول على قسط كامل من الراحة كل ليلة.
    • تجنب التدخين.
    • تقليل أو التوقف عن تناول السكريات.
    • تجنب الأطعمة المقلية.
  • الحد من التوتر، لأنه قد يتسبب في ظهور حب الشباب أو تفاقم أعراضه، ويمكن القيام بذلك من خلال تقنيات إدارة الإجهاد، مثل:
    • ممارسة الرياضة بانتظام.
    • الحصول على مساج للجسم أو الوخز بالإبر.
    • ممارسة التأمل أو تمارين التنفس.
    • القيام بأنشطة معينة، مثل اليوغا. [3]