أسباب وعلاج الصدفية

الصدفية هي أحد الأمراض الجلدية التي تنتقل بالوراثة أو بأسباب أخرى غير شائعة، ويوجد من الصدفية العديد من الأنواع، لذلك يحدد تشخيص الطبيب العلاج المناسب

  • تاريخ النشر: الأحد، 16 يناير 2022 آخر تحديث: الأربعاء، 17 أغسطس 2022
أسباب وعلاج الصدفية
مقالات ذات صلة
صدفية الأظافر: الأسباب والعلاج
صدفية الشعر: الأسباب والعلاج
الصدفية في الشعر وعلاجها الطبي والطبيعي

الصدفية هي أحد الأمراض التي تصيب الجلد للعديد من الأسباب.

في هذه المقالة، سنقدم لكِ شرح وافي عن الصدفية وأعراضها وأسبابها وأنواعها، مع معرفة العلاجات المختلفة لكل حالات الصدفية.

ما هي الصدفية

الصدفية هي مرض مناعي يسبب التهابًا في الجسم. قد تكون هناك علامات واضحة للالتهاب مثل اللويحات المرتفعة (قد تبدو اللويحات مختلفة لأنواع البشرة المختلفة) وقشور على الجلد.

يحدث هذا بسبب فرط نشاط الجهاز المناعي في تسريع نمو خلايا الجلد. تنمو خلايا الجلد الطبيعية تمامًا وتتساقط في غضون شهر.

مع الصدفية، بدلًا من أن تتساقط خلايا الجلد تتراكم على سطح الجلد. أفاد بعض الناس أن الصدفية تظهر في حكة وحرق ولسع. قد تظهر اللويحات والقشور على أي جزء من الجسم، على الرغم من أنها توجد بشكل شائع في المرفقين والركبتين وفروة الرأس.

يمكن أن يؤثر الالتهاب الناجم عن الصدفية على أعضاء وأنسجة أخرى في الجسم.

غالبًا ما تبدأ الأعراض بين سن 15 و 25 عامًا، ولكن يمكن أن تبدأ في أي عمر. يمكن أن يصاب الرجال والنساء والأطفال من جميع ألوان البشرة.

يمكن أن تظهر الصدفية في أي مكان من الجسم، حتى على الجفون والأذنين والشفتين وطيات الجلد واليدين والقدمين والأظافر. يمكن أن تكون اللويحات عبارة عن بقع صغيرة قليلة أو يمكن أن تؤثر على مناطق كبيرة. من الممكن أن يكون لديك لويحات وقشور الصدفية في أكثر من مكان واحد من الجسم في وقت واحد.

أعراض الصدفية

تختلف علامات وأعراض الصدفية من شخص لآخر. تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • بقع حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية سميكة.
  • بقع قشرية صغيرة (تظهر بشكل شائع عند الأطفال).
  • جلد جاف متشقق قد ينزف أو يسبب الحكة.
  • حكة أو حرقان أو ألم.
  • أظافر سميكة أو محفورة أو ممزقة.
  • تورم وتيبس المفاصل.

يمكن أن تتراوح بقع الصدفية من بضع بقع من القشور الشبيهة بقشرة الرأس إلى القشور الكبيرة التي تغطي مناطق كبيرة. المناطق الأكثر إصابة هي أسفل الظهر والمرفقين والركبتين والساقين وباطن القدمين وفروة الرأس والوجه والكفين.

تمر معظم أنواع الصدفية بدورات، وتشتعل لبضعة أسابيع أو شهور، ثم تهدأ لبعض الوقت أو حتى تتعافى.

أسباب الصدفية

الصدفية بشكل عام، هي حالة وراثية تنتقل عبر العائلات.

قد تؤدي بعض عوامل الخطر، مثل تاريخ العائلة أو السمنة، إلى زيادة احتمالات إصابتك بالصدفية.

وفقًا للدراسات، ما لا يقل عن 10 في المائة من الناس يرثون الجينات التي يمكن أن تؤدي إلى الصدفية، لكن 3 في المائة فقط أو أقل يصابون بالفعل بالمرض. لهذا السبب، يُعتقد أن سبب المرض هو مجموعة من العوامل الوراثية والعوامل الخارجية أو المحفزات.

قد يحدث تفشي الصدفية من خلال:

ضغط عصبى

الإجهاد هو سبب رئيسي لبعض الأشخاص المصابين بالصدفية، إما أن يتسبب في ظهور الصدفية لأول مرة أو يزيدها سوءً بعد تشخيصك.

أشعة الشمس

ضوء الشمس فوق البنفسجي يوقف جهاز المناعة في الجلد، وهو نشاط مفرط لدى الأشخاص المصابين بالصدفية. استشيري طبيب الأمراض الجلدية للحصول على إرشادات سلامة الجلد من أشعة الشمس، وقللي من تعرضك اليومي لأشعة الشمس المباشرة لمدة لا تزيد عن 10 دقائق.

جلد جاف

أي شيء يؤذي الجلد يمكن أن يسبب نوبة الصدفية، بما في ذلك الجلد شديد الجفاف.

لذا، حافظي على رطوبة بشرتك. إذا كنتِ تعانين من حساسية تجاه العطور الموجودة في المرطبات، فاستخدمي منتجًا خاليًا من العطور لتجنب الطفح الجلدي.

التطعيمات

كما هو الحال مع الجلد الجاف، قد يؤدي ثقب الجلد أثناء التطعيم إلى ظهور الصدفية، لكن هذا ليس سببًا لتخطي الحقنة المطلوبة.

حاصرات بيتا والليثيوم

حاصرات بيتا لعلاج ارتفاع ضغط الدم والليثيوم لاضطراب عقلي يمكن أن تجعل الصدفية أسوأ.

إذا كنتِ تعانين من ارتفاع ضغط الدم، فقد يتمكن طبيبك من تحويل دوائك إلى دواء آخر لا يؤثر على الصدفية. إذا كنتِ تتناولين الليثيوم، فقد يفكر طبيب الأمراض الجلدية في تجربة العلاج بالضوء أو العلاج الموضعي للصدفية.

التهابات الجهاز التنفسي العلوي

تنشط نزلات البرد والالتهابات الأخرى، وخاصة التهاب الحلق، جهاز المناعة ويمكن أن تؤدي إلى ظهور الصدفية. إذا كنتِ مصابة بالصدفية وتطور لديكِ التهاب في الحلق، فقومي بعلاجه. قد تكون المضادات الحيوية طويلة الأمد خيارًا لمن يعاني من الصدفية والتهاب الحلق المتكرر.

التدخين

هناك بعض الأدلة على أن التدخين يمكن أن يجعل الصدفية أسوأ. وفقًا لدراسة نُشرت في مارس 2012 في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة، فإن المدخنين لديهم تقريبًا ضعف خطر الإصابة بالصدفية مقارنة بالأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا. في دراسة أصغر نُشرت في فبراير 2016 في المجلة الدولية للأمراض الجلدية، كان المدخنون الشرهون أكثر عرضة للإصابة بالصدفية بأكثر من الضعف.

أنواع الصدفية

الصدفية القشرية

يسبب هذا النوع وهو الشكل الأكثر شيوعًا، ظهور بقع جلدية جافة ومرتفعة وحمراء (آفات) مغطاة بقشور فضية. قد تكون القشور مثيرة للحكة أو مؤلمة، وقد تكون قليلة أو كثيرة. تظهر عادة على المرفقين والركبتين وأسفل الظهر وفروة الرأس.

صدفية الأظافر

يمكن أن تؤثر الصدفية على أظافر اليدين والقدمين، مما يسبب تنقرًا ونموًا غير طبيعي للأظافر وتغير لونها. قد ترتخي الأظافر المصابة بالصدفية وتنفصل عن فراش الظفر (انحلال الظفر). قد تتسبب الحالات الشديدة في تكسر الظفر.

الصدفية النقطية

يؤثر هذا النوع في المقام الأول على الشباب والأطفال. عادة ما تحدث بسبب عدوى بكتيرية مثل التهاب الحلق. يتميز بآفات صغيرة متدلية الشكل متقشرة على الجذع أو الذراعين أو الساقين.

الصدفية المعكوسة

هذا يؤثر بشكل رئيسي على ثنيات الجلد في الفخذ والأرداف والثدي. تسبب الصدفية المعكوسة ظهور بقع ناعمة من الجلد الأحمر تتفاقم مع الاحتكاك والتعرق. قد تؤدي الالتهابات الفطرية إلى هذا النوع من الصدفية.

الصدفية البثرية

يتسبب هذا النوع النادر من الصدفية في ظهور آفات محددة بوضوح مليئة بالصديد والتي تحدث في بقع منتشرة (الصدفية البثرية) أو في مناطق أصغر على راحة اليد أو أخمص القدمين.

الصدفية الحمراء

النوع الأقل شيوعًا من الصدفية، الصدفية الحمراء يمكن أن تغطي جسمك بالكامل بطفح جلدي أحمر متقشر يمكن أن يسبب الحكة أو الحرق بشدة.

التهاب المفاصل الصدفية

يسبب التهاب المفاصل الصدفي تورمًا مؤلمًا في المفاصل يعد نموذجيًا لالتهاب المفاصل. في بعض الأحيان تكون أعراض المفاصل هي العرض الأول أو الوحيد أو علامة الصدفية. وفي بعض الأحيان لا تظهر سوى تغيرات الأظافر. تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، ويمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الصدفي على أي مفصل. يمكن أن يسبب تصلبًا وتلفًا تدريجيًا للمفصل قد يؤدي في أكثر الحالات خطورة إلى تلف دائم في المفصل.

علاج الصدفية

إذا أكد الطبيب أن الشخص مصاب بالصدفية، فسيعتمد العلاج على نوع الحالة وشدتها. تشمل الخيارات الرئيسية الأدوية والعلاج بالضوء.

يجب على الأشخاص المصابين بالصدفية استخدام المطريات للحفاظ على ترطيب الجلد عند استخدام العلاجات الأخرى. يمكن أن يساعد هذا الاحتياط في تقليل الحكة والتهيج وقد يقلل أيضًا من عدد الآفات أو اللويحات التي تتطور.

تتوفر العديد من الأدوية الموضعية والشفوية والحقن للأشخاص المصابين بالصدفية.

أدوية الصدفية

يمكن لبعض العلاجات المتاحة دون وصفة طبية أن تساعد في تخفيف أعراض الصدفية الخفيفة جدًا. وتشمل هذه:

  • قطران الفحم: يمكن أن يساعد ذلك في تهدئة الصدفية اللويحية والحكة والآفات الموجودة على فروة الرأس وباطن القدم. يمكن للناس استخدام قطران الفحم بمفرده أو جنبًا إلى جنب مع علاج آخر.
  • كريمات الهيدروكورتيزون: تقلل الالتهاب وتهدئ الحكة.
  • حمض الساليسيليك: يمكن أن يساعد في تقليل التورم وإزالة القشور، غالبًا لدى الأشخاص المصابين بصدفية فروة الرأس.
  • العوامل المضادة للحكة: وتشمل المنتجات التي تحتوي على كالامين أو هيدروكورتيزون أو كافور أو منتول.

العلاجات الموضعية

يطبق الناس العلاجات الموضعية مباشرة على الجلد. عادةً ما يكون هذا الخيار هو خط العلاج الأول للأعراض الخفيفة إلى المتوسطة، ويهدف إلى إبطاء نمو خلايا الجلد وتقليل الالتهاب وتهدئة الحكة أو الانزعاج.

تتوفر هذه العلاجات بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية، وهي تشمل المنشطات وغير الستيرويد. وبشكل أكثر تحديدًا، تشمل الأمثلة ما يلي:

  • الستيرويدات القشرية: غالبًا ما يوصي الأطباء بالستيرويدات القشرية للمساعدة في علاج أعراض الصدفية. هناك العديد من المنشطات المختلفة المتاحة مثل المواد الهلامية والرغوة والكريمات والبخاخات والمراهم.
  • فيتامين د الاصطناعي: غالبًا ما يستخدمه الناس جنبًا إلى جنب مع الكورتيكوستيرويد. يمكن أن يساعد في تسطيح اللويحات وإبطاء نمو خلايا الجلد وإزالة القشور.
  • الريتينويدات: فيتامين أ اصطناعي يمكن أن يساعد في إبطاء نمو خلايا الجلد وتقليل تغير اللون وتهدئة الحكة. عادة ما يجمع الناس بين تازاروتين، وهو ريتينويد موضعي، مع العلاج بالكورتيكوستيرويد.
  • كريم Pimecrolimus ومرهم  tacrolimus: هذه هي علاجات الأكزيما التي تجنيب الستيرويد والتي قد يصفها الطبيب للمساعدة في تقليل أعراض الصدفية العكسية.

إلى هنا نختم موضوع اليوم عن أسباب وعلاج الصدفية، تأكدي سيدتي من استشارة الطبيب لتحديد نوع الصدفية وبالتالي وصف العلاج المناسب للحالة.

  1. "عن الصدفية" ، المنشور على موقع psoriasis.org
  2. "الصدفية: الأعراض والأسباب" ، المنشور على موقع mayoclinic.org