فوائد الكولاجين السائل

إليكم كل ما تحتاجون معرفته عن فوائد الكولاجين السائل، الصحية والجمالية، وآثاره الجانبية، وكذلك أفضل المصادر الغنية بالكولاجين الطبيعي.

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 21 يونيو 2022
فوائد الكولاجين السائل
مقالات ذات صلة
فوائد شراب الكولاجين
فوائد الكولاجين للجسم
فوائد الكولاجين للشعر

الكولاجين هو المكون الرئيسي للأنسجة الضامة التي تتكون منها عدة أجزاء من الجسم، بما في ذلك الأوتار، والأربطة، والجلد، والعضلات، وله العديد من الوظائف المهمة، بما في ذلك تزويد البشرة بالتغذية اللازمة، وشدها وزيادة مرونتها، والحفاظ على شبابها، وكذلك الحفاظ على صحة الشعر وتقويته، ومن خلال هذا الموضوع سنسرد بالتفاصيل فوائد الكولاجين السائل للبشرة والشعر. 

ما هو الكولاجين السائل

يشكل الكولاجين ثلث البروتين في جسم الإنسان، وهو مكون حيوي يدخل في بنية الجلد، والأنسجة الضامة، والغضاريف، والعظام، والكولاجين السائل هو كولاجين في صورة سائلة، يتكون من ببتيدات الكولاجين، والتي تنقسم إلى عناصر أصغر يسهل امتصاصها.

ويتم صنع مكملات الكولاجين من الكولاجين الموجود في النسيج الضام للحيوانات مثل الأبقار، والأسماك، والدجاج، ويتم تقديمه بعد ذلك في صورة مسحوق أو سائل، يمكن إضافته إلى الأطعمة مثل الحساء أو العصائر أو حتى القهوة. [1]

فوائد الكولاجين السائل للبشرة

فيما يلي بعض الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من الكولاجين: [2]

يقلل التجاعيد والخطوط الدقيقة

يمكن أن يؤدي التعرض لأشعة الشمس، والتلوث، ونمط الحياة غير الصحي، والتقدم في العمر إلى انخفاض مستويات الكولاجين في الجلد، وعندما تنخفض هذه المستويات، تبدأ الخطوط الدقيقة والتجاعيد في الظهور حول الفم والعينين، ويمكن أن تساعد منتجات ومكملات الكولاجين في منع هذه العلامات من الظهور والحفاظ على نعومة البشرة ونضارتها لفترة أطول.

تحسين لون البشرة

تساعد الأحماض الأمينية الموجودة في الكولاجين في الحفاظ على نعومة البشرة وتفتيح لونها، وعلاج تفاوت لون البشرة.

تقليل الندبات وآثار البثور

يمكن أن تساعد الأحماض الأمينية الموجودة في الكولاجين أيضاً في تقليل ظهور البقع الداكنة والندوب الناتجة عن حب الشباب أو مشاكل الجلد الأخرى، كما تعمل مكملات الكولاجين على تعزيز تكوين الأنسجة بشكل صحي وسليم، مما يسرع عملية الشفاء من البثور أو الجروح، وتتمكن البشرة من إصلاح نفسها بشكل طبيعي.

ترطيب البشرة

يمكن أن يؤدي فقدان الكولاجين بسبب الشيخوخة أو العوامل البيئية إلى شعور البشرة بالجفاف وتقشرها، وعن طريق إضافة الكولاجين مرة أخرى إلى البشرة، سيتم منحها الترطيب الذي تحتاجه للحفاظ على نعومتها وإشراقتها.

شد البشرة وزيادة مرونتها

بينما تساعد الكريمات ومنتجات البشرة الأخرى التي تحتوي على الكولاجين في تحسين الطبقة الخارجية من الجلد، فإن الكولاجين السائل يعمل على زيادة مستويات الكولاجين في مستوى أعمق؛ أي في الأدمة، والأدمة هي الطبقة المسؤولة عن الحفاظ على الجلد مشدوداً وثابتاً، لذلك كلما زادت نسبة الكولاجين الذي يصل إلى هذا المستوى، كلما كان مظهر البشرة أفضل.

فوائد الكولاجين السائل للشعر

لا تقتصر فوائد الكولاجين على الجلد فحسب؛ بل يمكن إضافة الكولاجين كذلك إلى روتين العناية بالشعر، وفيما يلي بعض فوائد استخدامه للشعر: [2]

تساقط الشعر

مع التقدم في العمر، تنخفض المستويات الطبيعية للكولاجين في الجسم، وفي المقابل تزيد مكملات الكولاجين من البروتينات اللازمة لبناء الشعر، والتي تساعد على بناء شعر أطول وأسمك.

ظهور الشعر الرمادي

قد يساعد الكولاجين في تقليل ظهور الشعر الرمادي من خلال دعم البنية الصحية لبصيلات الشعر، حيث يتم إنتاج الصبغة التي تعطي الشعر لونه الطبيعي، وعندما يتم وضع كريمات الكولاجين أو الكولاجين السائل مباشرةً على فروة الرأس، يمكن أن يظهر الشعر الرمادي أغمق وأقل تقصفاً وجفافاً.

علاج للشعر المتقصف

ثبت أن الكولاجين فعال جداً في علاج الشعر الجاف والمتقصف، ويمكن للكولاجين السائل إصلاح الأطراف المتقصفة، وكذلك الحفاظ على معدل الرطوبة الصحي للشعر.

الفوائد الصحية للكولاجين السائل

يمنح الكولاجين السائل الجسم مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، منها: [3]

يخفف آلام المفاصل

يساعد الكولاجين في الحفاظ على سلامة الغضاريف، وهي الأنسجة الشبيهة بالمطاط الذي يحمي المفاصل، ونظراً لانخفاض كمية الكولاجين في الجسم مع التقدم في العمر، يزداد خطر الإصابة باضطرابات المفاصل التنكسية مثل هشاشة العظام والتهابات المفاصل، وتشير بعض الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين، مثل الكولاجين السائل قد تساعد في تحسين أعراض هشاشة العظام وتقليل آلام المفاصل بشكل عام، وافترض الباحثون أن الكولاجين الإضافي قد يتراكم في الغضروف، ويحفز أنسجة الجسم على إنتاج الكولاجين، وهذا بدوره قد يؤدي إلى انخفاض الالتهاب ودعم أفضل للمفاصل وتسكين آلامها.

يمنع انخفاض كثافة العظام

تتكون العظام في الغالب من الكولاجين، فهو الذي يمنحها البنية والقوة، ومثلما ذكرنا سابقاً أن الكولاجين تنخفض مستوياته في الجسم مع التقدم في العمر، مما يتسبب في تدهور كتلة العظام أيضاً، وقد يؤدي هذا إلى الإصابة بحالات مثل هشاشة العظام، والتي تتميز بانخفاض كثافة العظام، وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، وتشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين قد تساعد في منع انخفاض كثافة العظام، الذي يؤدي إلى هشاشة العظام.

يزيد من كتلة العضلات

باعتباره البروتين الأكثر وفرة في الجسم، يعد الكولاجين مكوناً مهماً للعضلات الهيكلية، وتشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين تساعد في تعزيز كتلة العضلات لدى الأشخاص الذين يعانون من الساركوبينيا، وهو فقدان كتلة العضلات الذي يحدث مع تقدم العمر، واقترح الباحثون أن الكولاجين السائل التكميلي قد يعزز تخليق بروتينات العضلات مثل الكرياتين، وكذلك يحفز نمو العضلات بعد التمرين.

ومع ذلك، فإن بروتين الكولاجين ليس أكثر فعالية من بروتين مصل اللبن لبناء العضلات، لأنه، على عكس بروتين مصل اللبن، يحتوي الكولاجين على نسبة منخفضة من الأحماض الأمينية الأساسية؛ وخاصةً الليوسين، والتي تلعب دوراً رئيسياً في بناء العضلات.

يعزز صحة القلب

افترض الباحثون أن مكملات الكولاجين قد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث يوفر الكولاجين بنية للشرايين، والأوعية الدموية التي تنقل الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم، وبدون كمية كافية من الكولاجين، قد تصبح الشرايين أقل مرونة، مما قد يؤدي إلى تصلب الشرايين، وهو مرض يتسم بضيق الشرايين، مما قد يتسبب في الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية.

العناية بالشعر والأظافر

قد يؤدي تناول الكولاجين إلى زيادة قوة الأظافر ومنع تكسرها، بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد في نمو الشعر والأظافر لفترة أطول.

تعزيز صحة الأمعاء

على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم هذا الأمر، يؤكد بعض الممارسين الصحيين أن مكملات الكولاجين يمكن أن تعالج متلازمة الأمعاء المتسربة، والتي تسمى أيضاً بنفاذية الأمعاء.

تعزيز صحة الدماغ

لم تختبر أي دراسات دور مكملات الكولاجين في تعزيز صحة الدماغ، لكن بعض الناس يزعمون أنها تحسن الحالة المزاجية وتقلل من أعراض القلق.

فقدان الوزن

يعتقد بعض الممارسين الطبيين أن مكملات الكولاجين قد تعزز فقدان الوزن وتسريع عملية التمثيل الغذائي، ومع ذلك، لا توجد دراسات تدعم هذه الفائدة.

أنواع مكملات الكولاجين

عند اختيار الكولاجين السائل المناسب، يجب البحث عن الأنواع ذات المكونات البسيطة التي لا تحتوي على الكثير من السكريات المضافة، ويفضل أيضاً اختيار مكمل الكولاجين الذي يحتوي على فيتامين جـ، حيث يُعتقد أن مضادات الأكسدة تساعد الجسم على امتصاص الكولاجين بشكل أقوى، وفيما يلي أشهر أنواع مكملات الكولاجين المعروفة: [1] [4]

الكولاجين السائل

بمجرد استخلاص الكولاجين من مصدره الحيواني، يتم تحويله إلى مسحوق كمكمل غذائي، ولكن من الممكن شراء مشروبات الكولاجين المعدة مسبقاً والتي تحتوي على مسحوق الكولاجين المذاب في الماء أو المشروبات الأخرى، ويمكن تناول هذه المشروبات الصغيرة بمفردها أو خلطها بأطعمة أو مشروبات أخرى، حيث يمكن إضافته إلى عصير الفاكهة أو الزبادي في الصباح، ومن الأفضل أن يتم تناول معظم مكملات الكولاجين بانتظام بشكل يومي، ويوصى بتناولها لمدة تصل إلى شهور لبدء ملاحظة الفرق.

الكولاجين المسحوق

تأتي مكملات الكولاجين عادةً في شكل مسحوق يمكن إذابته في سوائل أخرى، وتأتي هذه المساحيق بعدة نكهات ويمكن خلطها في كوب من الماء أو مع أي شراب أو طعام آخر، بمعنى أنه يمكن مزجها مع العصير أو الشوربة، ويميل عادةً الكولاجين المسحوق إلى الذوبان في السوائل الدافئة بشكل أفضل، وفي حالة الرغبة في تناوله بارداً، يفضل إذابته أولاً في كمية صغيرة من الماء الدافئ، ثم إضافة السائل إلى العصير أو المشروب البارد.

الآثار الجانبية للكولاجين السائل

بالإضافة إلى الحساسية، هناك بعض المخاطر المحتملة الأخرى لتناول الكولاجين السائل، مثل: [4]

  • تصنف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) المكملات الغذائية كمنتجات غذائية، وليس كأدوية، مما يعني أن شركات المكملات ليست مطالبة بإثبات سلامة أو فعالية مكملات الكولاجين.
  • قد لا تعمل بعض مكملات الكولاجين بالشكل المطلوب، أو قد تسبب نتائج فعل عكسية، نتيجة استخدام مصادر لاستخلاص الكولاجين غير آمنة أو ملوثة بمواد سامة مثل الكادميوم أو الزئبق.
  • في حالات أخرى، تقوم الشركات المنتجة بخلط العقاقير التي تستلزم وصفة طبية مع مكملات الكولاجين، من أجل تحقيق التأثير المطلوب، ويمكن أن يكون هذا الأمر في غاية الخطورة.
  • قد يتم وصف مكونات بعض المكملات بشكل غير دقيق، مما قد يعني أن الأشخاص الذين يتجنبون منتجات حيوانية معينة لأسباب أخلاقية، أو غذائية قد ينتهي بهم الأمر بأخذ شيء يعترضون عليه وقد يتسبب لهم بالضرر.
  • تحتوي مكملات الكولاجين السائلة أحياناً على فيتامينات أو معادن أو أعشاب، قد تكون آمنة بكميات معتدلة، لكن بعضها قد يتفاعل مع أدوية الشخص الذي يتناولها وظروفه الصحية، ويمكن أن يصاب البعض بالتسمم عند تناول جرعات عالية من هذه العناصر، مثل الحديد.
  • يمكن للناس تجنب هذه المخاطر من خلال شراء مكملات الكولاجين فقط التي خضعت لاختبارات طرف ثالث للتأكد من أنها نقية، وتأتي من مصادر آمنة. 

مصادر غذائية تحتوي على الكولاجين

توفر الأطعمة التي تحتوي على الجيلاتين، مثل مرق العظام، على الكولاجين، فالجيلاتين مادة بروتينية مشتقة من الكولاجين بعد طهيه، وتم العثور على الكولاجين في الأنسجة الضامة للحيوانات ومنتجاتها، لذا تعتبر الأطعمة مثل الدجاج، ولحم البقر، والأسماك، البيض، منتجات الألبان، هي مصادر غنية بالكولاجين، وتحتوي بعض النباتات والحيوانات البحرية أيضاً على الكولاجين، مثل: الطحالب، الأعشاب البحرية، سمك القد، سمك السلمون، قناديل البحر، الأخطبوطات، القنافذ، بلح البحر والمحار.

ويعد تناول الأطعمة الغنية بفيتامين جـ ضرورية لتصنيع الكولاجين، لذا يجب كذلك التأكد من تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، مثل الحمضيات، التوت، الكيوي، البروكلي والفلفل.